ختم القرآن في شهر رمضان

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢١ ، ٢٩ مارس ٢٠٢٠
ختم القرآن في شهر رمضان

حكم ختم القرآن في قيام رمضان

اعتاد الناس عبر القرون وحتى هذا اليوم المسارعة في ختم القرآن الكريم في شهر رمضان، وقد فصّل الفقهاء آراءهم حول هذه المسألة، وهي كما يأتي:

  • المالكية: يرى الإمام مالك أن ختم القرآن في قيام رمضان غير وارد عن النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ لذا فهو ليس سنّة، ويرى ربيعة أنّ صلاة الإمام جائزة بسورة واحدة طوال رمضان،[١] ولم يرَ مالك أنّ ختم القرآن في القيام سنّة، إلّ أنّه لم يقل بأنّها بدعة.[٢]
  • الحنفية: ذهبوا إلى أنّ السنّة في القراءة في تراويح رمضان أن يُختَم القرآن فيها مرة واحدة.[٣]
  • الشافعية: يرَون أنّ ختم القرآن في قيام رمضان أفضل من ختمه بقراءة سورة الإخلاص ثلاث مرّات في الركعة الواحدة.[٤]
  • الحنابلة: يرى الإمام أحمد أنّ للمُصلّي أن يختم القرآن في تراويح رمضان، وأن يدعوَ بعد ختمه في الصلاة قبل الركوع.[٥]


فضل ختم القرآن في رمضان

تلاوة القرآن الكريم لها مرتبة عظيمة وجليلة في سلّم الطاعات، وحِرص المسلم على تلاوته في مواسم الخير، واغتنام الأزمنة والأمكنة الفاضلة يُعَدّ من الأعمال المُستحَبّة، وبذلك يتّبع خطوات السلف في تعظيم القرآن وحرصهم على تلاوته في رمضان وفي غيره،[٦] وقد ورد في وصف المؤمن الذي اعتاد على ختم القرآن والبدء به من جديد بعد كلّ ختمة بأنّه كالحالّ المُرتحل الذي يبدأ بأوّله مع انتهاء آخره،[٧] والحَريّ بالمؤمن أن يغتنم ختمه للقرآن الكريم، ويدعو الله -سبحانه-؛ إذ تُرجى استجابة الدعاء بعد الفراغ من ختم القرآن.[٨]


ويدرك المؤمن أنّه نال شفاعتَين بختمه للقرآن في شهر رمضان؛ شفاعة القرآن بالصلاة فيه، وشفاعة الصيام،[٩] وهما كاجتماع جهادَين؛ جهاده بالقيام وتلاوة القرآن وصبره على ذلك، وجهاده بالصيام؛ وذلك لحديث النبي -صلى الله عليه وسلّم-: (الصيامُ والقرآنُ يشفعانِ للعبدِ يومَ القيامَةِ، يقولُ الصيامُ: أي ربِّ إِنَّي منعْتُهُ الطعامَ والشهواتِ بالنهارِ فشفِّعْنِي فيه، يقولُ القرآنُ ربِّ منعتُهُ النومَ بالليلِ فشفعني فيه، فيَشْفَعانِ)؛[١٠] فالصيام يمنع العبد من اقتراف المعاصي كما يمنعه من الأكل والشرب وغيرها من الشهوات، أمّا القرآن فيمنع العبد من النوم ليلاً؛ لاجتهاده في قراءته، والقيام به.[١١]


آداب ختم القرآن في رمضان وغيره

يُستحَبّ ختم القرآن في أوقات مُحدّدة؛ سواء في رمضان، أو في غيره؛ إذ يُستحَبّ أن يكون في الصلاة حال ختم القارئ وحده؛ بأن يكون في ركعتَي الفجر وسنّة الفجر، وفي سنّة المغرب، وقِيل باستحباب أن تكون الختمة في أول النهار مرة، وفي أول الليل مرّة، وإن كانوا جماعة يختمون القرآن معاً، فإنّهم يختمون في غير الصلاة والجماعة، ويُستحَبّ أن تكون الختمة في أول النهار، أو في أول الليل، في حين يرى بعض العلماء أنّ الختمة في أوّل النهار أفضل،[١٢] وإن ختم أحدهم القرآن، أو خُتِم جماعة، فإنّه يُستحَبّ للمسلم أن يحرص على حضور الختمة؛ ليحضر الدعاء.[١٣]


ويُستحَبّ للمسلم أن يصوم يوم ختمه للقرآن؛ إذ يرى السلف أنّ اجتماع الصيام مع ختم القرآن أقرب إلى استجابة الدعاء،[١٤] والدعاء عقب ختمة القرآن مُستحَبّ استحباباً مُؤكّداً، فيدعو للمسلمين والمسلمات، ويدعو لنفسه بالصلاح، والتقوى، والعفة، وغيرها من أبواب الخير؛[١٥] فيبدأ دعاءه بالثناء على الله -سبحانه وتعالى-، ثمّ يدعو بالأدعية المُتعلّقة بفضل القرآن وأهله، ثمّ يختار من الأدعية الجامعة ما يناسب حاله، والأمر في ذلك واسع، وعلى الداعي أن يبتعد عن التقيُّد بأدعية مُعيّنة لاعتقاده بأنّها أدعية شرعية راتبة، كأدعية الأذكار،[١٦] وإن استطاع عند ختم القرآن أن يجمع أهله ويدعو وهم يُؤمّنون وراءه، ففي ذلك فضل استحبّه الفقهاء؛ إذ كان أنس بن مالك -رضي الله عنه- يجمع أهله ويدعو لهم كلّما فرغ من ختم القرآن.[١٦]


للمزيد من التفاصيل عن مقالات ذات علاقة الاطّلاع على المقالات الآتية:


المراجع

  1. ابن يونس الصقلي (2013م)، الجامع لمسائل المدونة (الطبعة الأولى)، -: دار الفكر ، صفحة 1190، جزء 3. بتصرّف.
  2. القاضي عياض (2011م)، التنبيهات المستنبطة على الكتب المدونة والمختلطة (الطبعة الأولى)، بيروت: دار ابن حزم، صفحة 341، جزء 1. بتصرّف.
  3. ابن مودود الموصلي (1937م)، الاختيار لتعليل المختار، القاهرة: مطبعة الحلبي، صفحة 70، جزء 1. بتصرّف.
  4. أحمد سلامة القليوبي، أحمد البرلسي عميرة (1995م)، حاشيتا قيلوبي وعميرة، بيروت: دار الفكر ، صفحة 248، جزء 1. بتصرّف.
  5. موفق الدين ابن قدامة (1968م)، المُغني، -: مكتبة القاهرة، صفحة 125-126، جزء 2. بتصرّف.
  6. خالد بن سعود البليهد، "فضل ختمة القرآن وأحكامها"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-2-2020. بتصرّف.
  7. عبد الرحمن بن صالح المحمود، دروس الشيخ عبد الرحمن المحمود، صفحة 31، جزء 29. بتصرّف.
  8. إسماعيل الشرقاوي (4-6-2013)، "للقارئ عند ختم القرآن الكريم دعوة مستجابة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-2-2020. بتصرّف.
  9. عادل باناعمة، "رمضان والقرآن"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 23-2-2020. بتصرّف.
  10. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عبد الله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 3882، صحيح.
  11. القسم العلمي بدار الوطن، رمضان شهر القرآن، -: دار الوطن للنشر، صفحة 10-11. بتصرّف.
  12. يحيى بن شرف النووي (1994م)، التبيان في آداب حملة القرآن (الطبعة الثالثة)، بيروت: دار ابن حزم، صفحة 158. بتصرّف.
  13. موفق الدين ابن قدامة (1968م)، المُغني، -: مكتبة القاهرة، صفحة 126، جزء 2. بتصرّف.
  14. أحمد حطيبة، الجامع لأحكام الصيان وأعمال رمضان، صفحة 19، جزء 27. بتصرّف.
  15. يحيى بن شرف النووي (1994م)، التبيان في آداب حملة القرآن (الطبعة الثالثة)، بيروت: دار ابن حزم للنشر والتوزيع، صفحة 159-160. بتصرّف.
  16. ^ أ ب خالد بن سعود البليهد، "فضل ختمة القرآن وأحكامها"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 23-2-2020. بتصرّف.