خصائص المدينة المنورة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٠٦ ، ١٧ فبراير ٢٠١٨
خصائص المدينة المنورة

المدينة المنورة

عرفت المدينة بأنّها دارُ هجرة الرسول فيها عاش آخر حياته وبها مات وفيها قبره، وقد شرّفها الله على غيرها من البقاع بعد مكة، وهي مهبط الوحي ومبعث الرسالة وفيها التقى المهاجرون والأنصار ومنها انطلقت ألوية الجهاد لإعلاء كلمة الله وإخراج الناس من الظلمات إلى النور، وقد جاء لفظا (طيبة) و(طابة) مشتقان من الطيب،[١] وقال ابن حجر رحمه الله: "والطاب والطيب لغتان بمعنى، واشتقاقها من الشيء الطيب وقيل: لطهارة تربتها، وقيل: لطيبها لساكنها، وقيل من طيب العيش بها، قال بعض أهل العلم: وفي طيب ترابها وهوائها دليل شاهد على صحة هذه التسمية، لأنّ من أقام بها يجد من تربتها وحيطانها رائحة طيبة لا تكاد توجد في غيرها".[٢]


خصائص المدينة المنورة

البركة

دعا النبي لأهل المدينة بالبركة عامة وببركة الثمار والمدّ والصاع خاصةً،[٢] وقد ثبتت هذه البركة في أدلة كثيرة منها:
  • عن عبدالله بن زيد فيما جاء عن النبي قوله: (إنَّ إبراهيمَ حرَّم مكةَ، و دعا لها، و إنِّي حرَّمتُ المدينةَ ، كما حرَّم إبراهيمُ مكةَ، ودعوتُ لها في مُدِّها و صاعِها مثلَ ما دعا إبراهيمُ لمكةَ).[٣]
  • ما جاء عن أنس بن مالك عن الرسول أنّه قال: (اللهم اجعلْ بالمدينةِ ضِعفَي ما جعَلْتَ بمكةَ من البرَكةِ).[٤]
  • عن أبي هريرة أن رسول الله كان يؤتى بأول الثمر فيقول: (اللهمَّ! باركْ لنا في مدينتِنا وفي ثمارِنا وفي مُدِّنا وفي صاعِنا. بركةٌ مع بركةٍ. ثم يعطيه أصغر من يحضرُه من الولدانِ)،[٥]


الحفظ

خصّ الله المدينة المنورة بالحفظ، فحفظها من الفتن كفتنة الدجال فهو لا يدخل مكة والمدينة،[٢] ودليل ذلك: عن أنس بن مالك عن الرسول أنّه قال: (المدينةُ يأتيَها الدجالُ، فيجدُ الملائكةَ يحرسونها، فلا يقرَبَها الدجالُ، قال: ولا الطاعونُ إن شاء اللهُ).[٦]


دار إيمان

إنّ الإيمان يستوطن المدينة المنورة، كما يتوجّه إليها المسلمون ويؤمُّنها؛ محبّةً لها فهي بقعة مباركة طيّبة،[١] فقد جاء عن أبي هريرة عن الرسول أنّه قال: (إن الإيمانَ ليأْرِزُ إلى المدينةِ، كما تأْرِزُ الحيةُ إلى جُحرِها).[٧]


أكل القرى

جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم وصفها بأنّها قرية تأكل القرى وقد فسّرت بمعنين؛ الأوّل: أنّها تنتصرعلى غيرها وتكون الغلبة لها، والمعنى الثاني: تُجلب إليها الغنائم التي تكون من الجهاد، وقد حصل هذان التفسيران فقد تغلذبت هذه المدينة على غيرها بأن انطلق منها الغزاة الفاتحون الذين أخرجوا الناس من الظلمات إلى الهداية، أمّا في الغنائم فقد جمعت المدينة غنائم وكنوز كسرى وقيصر فأُتي بها إلى المدينة وقام عمر بتقّسيمها.[١] وهذه التسمية وردت عن الرسول عليه الصلاة والسلام إذ قال: (أُمِرْتُ بقريةٍ تأكُلُ القُرَى، يقولون يَثْرِبَ، وهي المدينةُ، تَنفِي الناسَ كما يَنفِي الكِيرُ خَبَثَ الحديدِ).[٨]


وجود مسجد الرسول

تضم المدينة مسجد الرسول صلى اللهُ عليه وسلم وهو من المساجد التي لا تشد الرحال إلا إليها والصلاة فيه مضاعفة،[٩] ودليل ذلك:

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ رسول الله قال: (لا تُشَدُّ الرِّحالُ إلا إلى ثلاثةِ مساجدَ: المسجدِ الحَرامِ، ومسجدِ الرسولِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، ومسجدِ الأقصى).[١٠]
  • رُوي عن أَبِي هُرَيرَةَ رضي اللهُ عنه: أَنَّ النَّبِيَّ صلى اللهُ عليه وسلم قَالَ: (صلاةٌ في مسجدي هذا أفضلُ مِنْ ألفِ صلاةٍ فيما سواه إلا المسجدَ الحرامَ، وصلاةٌ في المسجدِ الحرامِ أفضلُ مِنْ مائةِ ألفِ صلاةٍ فيما سواهُ).[١١]


مضاعفة ثواب الصابر فيها

إنّ ما يدلّ على فضل المدينة على غيرها من بقاع الأرض أنّ الصبر على الجهد والشدّة والضًنْك فيها له فضلٌ عظيم وهذا الفضل منبعه حديثٌ حثّ به النبي على الصبر على لأوائها وجهدها فقال سعد بن أبي وقاص: (المدينَةُ خيرٌ لهم لو كانوا يعلمونَ. لا يدَعُها أحدٌ رغبةً عنه إلَّا أبدلَ اللهُ فيها مَنْ هو خيرٌ منه. ولا يثبتُ أحدٌ على لأْوائِها وجَهْدِها إلَّا كنتُ له شفيعًا، أوْ شهيدًا، يومَ القيامَةِ).[١٢] فجاء هذا الترغيب بالصبر داعياً من أصابه الجهد فيها إلى عدم الانتقال منها إلى غيرها بحثاً عن رخاء وسعة بل الصبر وطلب المثوبة والأجر العظيم من الله وشفاعة نبيّه خيرٌ له.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث عبد المحسن بن حمد العباد البدر، فضل المدينة وآداب سُكنَاها وزيارتها، صفحة 3,4،6،7،8. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت د. أمين بن عبدالله الشقاوي (30_8_2014)، "فضائل المدينة وحُرمَتها"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 15_1_2018. بتصرّف.
  3. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عبدالله بن زيد، الصفحة أو الرقم: 1523، صحيح.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1885، صحيح.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 1373، صحيح.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 7134، صحيح.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1876، صحيح.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1871، صحيح.
  9. "هل تضاعف الصلاة في حرم المدينة؟"، islamqa، 2009-07-28، اطّلع عليه بتاريخ 2018-01-15.
  10. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1189، صحيح.
  11. رواه ابن الملقن، في البدر المنير، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم: 9/517، إسناده صحيح.
  12. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن سعد بن أبي وقاص، الصفحة أو الرقم: 1363، صحيح.