خصائص النباتات معراة البذور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٥ ، ١١ أكتوبر ٢٠١٦
خصائص النباتات معراة البذور

النباتات معرّاة البذور

النباتات معرّاة البذور هي تسمية تطلق على صنف كبير من النباتات البذريّة التي تندرج تحت شعيبة البذريات حقيقيّة الأوراق، أما الصنف الآخر فيطلق عليه اسم النباتات مغطاة البذور، وتمتاز معرّاة البذور عن باقي أنواع النباتات بكون بذورها مكشوفة، ومن أشهرها أشجار الصنوبر، وتعتبر من أقدم النباتات الموجودة على الأرض وأكثرها تعميراً، حيث يوجد ما يقارب 700 نوع مختلف منها، وتقسم بشكل عام إلى أربعة أصناف رئيسيّة وهي السيكاديات، والجنكويات، والجنتويات، والمخروطيات.


خصائص النباتات معرّاة البذور

  • تظهر البذور عارية على مخاريطها، وهي من البذور عديدة الفلقات.
  • أوراقها تكون على شكل إبر رفيعة، وتجتمع كل مجموعة منها حول بعضها البعض على طرف أحد الأغصان، وتعرف باسم الأوراق الحرشفيّة الخبائيّة.
  • المخروط هو عضو التكاثر فيها، وتحمل النباتات معرّاة البذور مخاريط أنثويّة ومخاريط ذكريّة منفصلة عن بعضها البعض.
  • جميع النباتات المعرّاة البذور من النباتات الخشبيّة كالشجر والشجيرات، ولا تشتمل على أي نوع من النباتات العشبيّة، وأغلبها من الشجر المعمر والدائم الخضرة.
  • تحتوي على أنسجة مولدة وعائيّة تغلف الخشب واللحاء الثانويين، مما يؤدي إلى الزيادة في قطر سيقانها وجذورها.
  • يسودها الطور الجرثومي، أما الطور الجاميطي فمختزل ويتطفل على أنسجة النباتات الجرثوميّة.
  • تمتلك البعض منها أزهاراً بدائيّة مختزلة.
  • يتكون خشبها من قصيبات ولا تمتلك أوعيّة خشبيّة بداخلها.
  • تمتلك مخاريط مختلفة النوع والحجم، إلا أنها تمتاز جميعاً بشكلها المزدوج.


طريقة تكاثر النباتات معرّاة البذور

يتم تصنيع حبوب اللقاح الذكريّة في المخاريط الذكريّة، بينما يتم تصنيع البويضات في المخاريط الأنثويّة، وتنتقل حبوب اللقاح من المخاريط الذكريّة إلى المخاريط الأنثويّة عن طريق الرياح والحشرات لتلقح البويضات الموجودة فيها وتكوّن مخاريط جديدة تحمل البذور، ثم تتساقط البذور على التربة بعد نضجها لتكوّن نباتات جديدة.


أهميّة النباتات معرّاة البذور

  • للهواء: تساعد النباتات معرّاة البذور الكثيفة على التقليل من سرعة الرياح الحاملة للتراب والغبار مما يساهم في الحد من تلوث الهواء، كما تفرز زيوتاً طيارة تساهم في تنقية الهواء من الجراثيم خاصةً جرثومة السل، فضلاً عن الدور الذي تلعبه في الحد من وجود ثاني أكسيد الكربون وإنتاج الأكسجين.
  • للتربة: زراعة أعداد كبيرة من النباتات معرّاة البذور في المناطق المنحدرة يقلل من انجراف التربة فيها وتصحرها.
  • للصناعة: تستخدم أخشابها في صناعة الأثاث والأجهزة الموسيقيّة، كما يستخلص منها مركبات تدخل في تكوين العطور والمراهم.
  • للطب: تستخدم في إدرار البول وعلاج حصى الكلى، وعلاج أمراض الأعصاب وطرد البلغم.