خصائص مرحلة المراهقة المبكرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٨ ، ١١ مارس ٢٠١٩
خصائص مرحلة المراهقة المبكرة

خصائص المراهقة المبكّرة

تعرّف المراهقة بأنها المرحلة التي ينتقل فيها الإنسان من الطفولة إلى سن البلوغ، وتتميّز بالنمو المعرفيّ واكتساب المهارات المختلفة،[١] وغيرها من الخصائص التي تظهر على المراهق باختلاف المرحلة التي يمر بها، وفيما يلي أهم خصائص مرحلة المراهقة المبكّرة:[٢]


النمو الجسدي

تبدأ مرحلة المراهقة المبكرة ما بين عمر الحادية عشر إلى عمر الثالثة عشر، وترافقه العديد من الخصائص الجسدية وهي:[٢]

  • البلوغ الذي يظهر على الجسم من خلال نمو الشعر على الجسم، وزيادة إفراز الدهون في الجلد والشعر، وزيادة إفراز العرق.
  • نمو المعالم الأنثوية والذكرية عند المراهقين.
  • بدء الدورة الشهرية عندَ الفتيات.
  • تغيّر صوت الأولاد ليصبحَ غليظاً.
  • اكتساب الطول والوزن بشكلٍ ملفت.
  • إبداء الاهتمام بالجنس الآخر.


النمو المعرفي

إنّ النمو المعرفي يعني طريقة التفكير والاهتمامات التي تشد المراهق في هذه الفترة، وهي:[٢]

  • التفكير المحدود في المستقبل، والاهتمام بالحاضر أكثر.
  • التفكير بشكلٍ أعمق أخلاقياً.
  • التوسّع والاهتمام بالمصلحة الذاتية.
  • التوسع في التفكير التجريدي.


النمو العاطفي الاجتماعيّ

التطورات العاطفية والاجتماعية المرافقة مع مرحلة المراهقة المبكرة تحتوي على ما يلي:[٢]

  • الصراع الداخلي بخصوص الهوية الشخصية.
  • زيادة المشاكل مع الوالدين.
  • زيادة تأثير الأصدقاء.
  • الرغبة في الاستقلالية والخصوصية.
  • تقلبات المزاج.
  • كسر القواعد واختبار النتائج الناجمة.
  • التصرف بطفولية في بعض المواقف، ولا سيّما عندَ التعرض للضغط.
  • التوتر والارتباك بشأن التغيرات الجسدية التي يمر فيها.


الجانب النفسي للمراهقة المبكَرة

تبدأ مرحلة المراهقة المبكرة من عمر التاسعة إلى الثالثة عشر، وفيها يعاني المراهق من تغيّرات نفسية لا يستطيع التعبير عنها بصورةٍ صحيحةٍ وتختلف طباعه عن السابق، وقد يشتكي المراهق من التعب أو الملل على الرغم من أنّه لم يقم بأيِّ مجهودٍ بدنيّ إلَّا أنَّ التعبير يخونه، وتقل اهتماماته بالأنشطة السابقة ويشعر بحاجة إلى الانفصال عن هويته كطفل، وهو يكون صادقاً بذلك لأنَّ الانتقال من مرحلة الطفولة إلى مرحلة المراهقة يكون محيّراً لهم بحيث لا يستطيع التعبير عنه، ولكن تشير كل هذه المشاعر إلى جاهزية الطفل من الانتقال إلى مرحلة المراهقة.[٣]


المراجع

  1. "Adolescent development", www.who.int, Retrieved 9-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Stages of Adolescent Development ", www.prearesourcecenter.org, Retrieved 9-3-2019. Edited.
  3. Carl E Pickhardt (19-3-2012), "Early Adolescence and the Negative Mindset"، www.psychologytoday.com, Retrieved 9-3-2019. Edited.