خطوات التغيير الإيجابي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٥ ، ٩ سبتمبر ٢٠١٨
خطوات التغيير الإيجابي

البدء في العمل

يقوم في العادة بعض الأشخاص في إبداء الرغبة في التغيير إلى الأفضل، ولكن العديد منهم لا يفعلون ذلك في الواقع، لذا فإن أول خطوة للتحرك نحو تحقيق التغيير الإيجابي هي وضع الخطوات التي تم تحديدها والتخطيط لها في الفعل، أي العمل عليها لإجراء التغيير المطلوب، من خلال الأدوات المتاحة في الوقت الحالي.[١]


وضع نظام روتيني صباحي

يتوجب على الشخص الاهتمام بالفترة الصباحية والتي يصبح فيها جاهزاً للبدء بيوم جديد، وذلك عن طريق الحصول على ليلة مريحة في المقام الأول ويمكنه تحقيق ذلك بأخذ حمام دافىء قبل النوم لتحضير الجسم والدماغ للراحة، بهدف النهوض بنشاط كبير في صباح اليوم التالي، مع التركيز على الشعور بالامتنان من أجل خلق طاقة إيجابية وحالة من السعادة الذهنية، وبعد ذلك يمكن الانتقال لتناول وجبة الإفطار والتي يجب أن تحتوي على الفواكه والبروتين لتحسين المزاج وصحة الدماغ.[٢]


تقسيم الواجبات والاحتفال بالإنجازات

يمكن للشخص القيام بتقسيم الواجبات لمهمات صغيرة لتسهيل تنفيذها وذلك بهدف تحقيق الأعمال الصعبة والتي قد يشعر الشخص بأنها مستحيلة التنفيذ، كما يتوجب عليه أن يحتفل بانتصاراته وإنجازاته لرفع الشعور بالرضا والسعادة، لإحداث تغيير في حياته للأفضل.[٢]


عدم مقارنة النفس بالآخرين

التطلع للتغيير يعني عدم تطبيق ما يفعله الجميع في العادة، بل إنه يعتمد في الحقيقة على الأفكار الخاصة التي تخرج من الشخص نفسه، والتي يعبر بها عن نفسه لوحده وليس عن الآخرين وبالتالي فإنها تعتمد على حالته الشخصية في الدرجة الأولى، لذا عليه الابتعاد عن مقارنة نفسه مع من حوله وتجاهل قواعدهم الخاصة.[٣]


خطوات أخرى نحو التغيير الإيجابيّ

يوجد مجموعة من الخطوات المتتالية والتي يمكن عن طريق تطبيقها تحقيق التغيير الإيجابي لدى الإنسان وهي كالآتي:[٤]

  • إدراك الحاجة إلى التغيير والرغبة فيه من خلال النظر في أسباب ذلك، وتأمل الإيجابيات والسلبيات التي يمكن أن تحصل بعد إجراء التغيير المطلوب.
  • تصور التغيير بجعل التفكير إيجابياً من خلال رؤيته كصورة ذهنية والشعور به، والإيمان بأنه سيتحقق بالتأكيد.
  • صياغة خطة للتغيرمن خلال تحديد كل الخطوات الضرورية لتحقيق الهدف، حيث يمكن كتابتها بتفاصيل واضحة وتحديدها بجدول زمني بهدف تتبعها خطوة بخطوة.
  • مقاومة العقبات التي تقف حائلاً بين الشخص وأهدافه من خلال محاولة التغلب على العوائق المختلفة.
  • الحفاظ على اليقظة والمثابرة بشكل دائم للوصول للتغير المطلوب، وإجراء تعديلات بشكل مستمر على الخطة.


المراجع

  1. Jim Taylor (30-1-2012), "Personal Growth: Five Steps to Positive Life Change (And the Big Payoff!)"، www.psychologytoday.com, Retrieved 19-8-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Mike Daciuk, "Three Steps to Create Positive Change"، www.lifehack.org, Retrieved 6-9-2018. Edited.
  3. Mandie Holgate (25-4-2018), "How to Make Positive Changes Now (And Start Living a Fulfilling Life)"، www.lifehack.org, Retrieved 6-9-2018. Edited.
  4. Gail Sears (31-8-2013), "6 steps to a positive life change"، www.famifi.com, Retrieved 19-8-2018. Edited.