خط الزلازل في العالم

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٣ ، ١٣ أبريل ٢٠١٧
خط الزلازل في العالم

الزلازل

الزلازل أو ما تُعرف أيضاً بالهزات الأرضية هي ظاهرة طبيعية تتكوّن من سلسلة من الاهتزازات الارتجاجية التي تضرب الأرض في منطقة ما نتيجة تحرّك الصفائح الصخرية، وترصد هزات مرتدّة تعرف بالأمواج الزلزالية.


خط الزلازل في العالم

يعرف أيضاً بحزام الزلازل أو منطقة الحزام الناري؛ ويطلق هذا المصطلح على تلك المناطق المؤهلة لحدوث زلزال أكثر من غيرها من المناطق، وتوصف بذلك نظراً لارتفاع درجات الحرارة في القشرة الأرضية وما يزيد من الطين بلة هو غناها بالمعادن كالحديد والنحاس، فيزيد ذلك احتمالية التمدد في قاع القشرة الأرضية نتيجة ارتفاع درجات الحرارة المُمتصة خلال ساعات النهار، وعند مصادفة ذلك للاحتكاك بالصفحات الأرضية المتحركة بعكس الاتجاه، ويحدث ارتجاج فوق القشرة الأرضية العلوية وخاصة التي تشهد تغيراً ملموساً في درجات الحرارة خلال النهار، ويشار إلى أنّ عدداً من الدول العربية انضمت لخط الزلازل كلبنان وسيناء وفلسطين وسوريا وتركيا، بالإضافة إلى عدد من الدول الأخرى.


الأحزمة الزلزالية

  • حزام النار، وتشمل كافة الزلازل التي تضرب الدول المارة في الجنوب الأوروبي وصولاً إلى الصين.
  • حزام التلاقي بين أوروبا وأفريقيا، ويشير إلى ذلك العابر لمنطقة شرق البحر الأبيض المتوسط امتداداً من سواحل تركياً ووصولاً إلى بلاد الشام وانتهاءً بمصر ودول المغرب العربي.
  • حزام الأخدود الأفريقي الشرقي، ويشمل المناطق الممتدة في بلاد الشام وهي سوريا ولبنان وفلسطين والأردن، وتشمل سلاسل جبال غرب البحر الأحمر وصولاً إلى أثيوبيا والكونغو.
  • الحزام الآسيوي الأوروبي الذي يضم الحدود الممتدة من جبال الهملايا وصولاً إلى جبال الألب؛ ويحتضن كلّاً من باكستان وإيران والعراق وجمهوريات الكومنولث الآسيوية للوصول أخيراً إلى أوروبا.
  • الحزام الأخطر يعبر مسمّاه عن مدى خطورته فيعتبر الأكثر خطورة على مستوى العالم بأسره، ويشمل المناطق المحيطة من شرق المحيط الهادي وصولاً إلى غربه، وتضم كلاً من اليابان امتداداً إلى سواحل الولايات المتحدة؛ ويعتبر المسبب الرئيسي لحدوث 3/4 الزلازل في العالم.


أضرار الزلازل

تتسبب الزلازل وفقاً لشدتها بأضرار يمكن ملاحظتها من قِبل الإنسان؛ حيث تؤدي إلى نضوب الينابيع أو تفجّر أخرى جديدة كما تلحق الضرر بالأرض بتشققها، أما إذا كان مركز الزلزال في البحر فإنّ ذلك يتسبب بأمواج عالية تنبثق من تحت سطح البحر، فتترك آثاراً مدمرة على المباني والمواصلات والمنشآت؛ ويشار إلى أنّ درجات الزلالز تقاس وفقاً لمقياس ريختر؛ وتتراوح درجاتها بين 1-10، حيث تعتبر 10 الدرجة القصوى للزلازل وتتسبب بالدمار الشامل للمدن وأحياناً قلبها رأساً على عقب.