خفض درجة حرارة الطفل

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٣ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٦
خفض درجة حرارة الطفل

خفض درجة حرارة الطفل

نسمعُ عادةً أنّ درجة حرارة الجسم الطبيعيّة هي 37 درجة، لكن لا يمكنُ تعميم ذلك على الجميع، فمثلاً درجة حرارة الطفل تختلفُ عنها عندَ البالغ، فعندَ وصول درجة حرارة الطفل إلى 37.5 نعتبرُ أنّ درجة حرارته مرتفعة، وهذا لا ينطبقُ على البالغين.


من الأسباب التي تؤدّي إلى ارتفاع درجة حرارة الطفل، أن يكونَ جسمه في حالة مقاومة ودفاع ضدّ العديد من الأمراض مثل: الزكام والإنفلونزا، أو إصابته ببعض الالتهابات مثل التهابات الأذن، والتهابات المسالك البوليّة، والتهابات الأمعاء والمعدة، كما أنّ هناك بعض العوامل الخارجيّة التي تساهمُ في ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال منها: التقلّب المستمرّ والمفاجئ في حالة الطقس، بالإضافة إلى النمط غير الصحيّ الذي يعيشونَه.


قياس درجة الحرارة عند الأطفال

يمكن أن نتأكّد من أن الطفل تعرض لارتفاعٍ في درجة حرارة الجسم من خلال علامات ودلائل تظهرُ عليه، حيث يفقدُ شهيّته للأكل، وينام فتراتٍ طويلة، وقد يحصلُ ارتعاش في الجسم أو ضيق في التنفّس، وتقرّحات في الفم، وسعال شديد مع تورّد وجه الطفل، عند ذلك يُستخدم ميزان حرارة لقياس درجة حرارة الطفل، فلا يكفي قياسُها بوضع اليد على جبينه.


يمكن الحصولُ على قياس دقيق لدرجة حرارة الجسم عن طريق قياسها بفتحة الشرج للأطفال الرضّع، أمّا الأطفال دون سنّ السادسة فيكفي وضع ميزان الحرارة بالفم لمدّة ثلاثِ دقائق.


طرق تخفيض حرارة الطفل منزلياً

من الوسائلِ التي تساعدُ على تخفيض درجة حرارة الطفل:

  • الماء البارد: وذلك عن طريق وضع قطعة من القماش المبلّل بالماء البارد في مناطق معيّنة من جسم الطفل مثل: الإبطين، وبين الفخذين، وعلى الجبين والجزء الخلفيّ من الرقبة.
  • الريحان: من أكثر الأعشاب فعاليّة في خفض درجة الحرارة، فهي تدخلُ في تركيب أشهر المضادات الحيويّة.
  • خلّ التّفاح: يساعد خلّ التّفاح في تقليل درجة حرارة الجسم، فخصائصه الحامضيّة تجعله يمتصّ الحرارة من الجلد، بالإضافة إلى أنه يمدّ الجسم بالمعادن التي فقدَها بسبب الحمّى.
  • الثوم: يساعد الثوم على زيادة نسبة التعرّق، فيطردُ السموم المخزّنة في الجسم، ويُسرّع من عمليه إنعاشه، إضافةً إلى ذلك فإنّه يجعلُ الجسم أكثرَ مقاومةً للالتهابات عن طريق تخليصهِ من الفطريّات والجراثيم.


نصائح

  • عدم تغطية الطفل بمزيدٍ من الأغطية؛ فإنّ ذلك يسبّب القشعريرة، وبالتالي ازدياد في درجة حرارة الجسم.
  • تجنّب استخدام الكحول في دَهن جسم الطفل، فهي لا تساعد في خفض درجة حرارته بل على العكس، يمكن أن تخترق جلد الطفل فتصل إلى الدورة الدمويّة، كما أنّه لا يُفضّل لفّ الطفل بقماش رطب؛ لأنّ ذلك يمنع عمليّة التبخّر الطبيعيّة التي تحدث في الجسم، وبالتالي إعاقة نزول درجة حرارة الطفل.
  • الإكثار من الماء لتعويض جسم الطفل.
  • إطعام الطفل الكثير من الخضار الورقيّة؛ للحصول على الفيتامينات الّلازمة.
  • إذا استمرت الحرارة على الطفل لفترةٍ طويلة فيجب مراجعة الطبيب.