خواص العسل الطبیعي

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٥ ، ٩ فبراير ٢٠١٦
خواص العسل الطبیعي

العسل الطبيعي

العسل الطبيعي هو نتاج الغذاء الذي يتناوله النحل، والذي يكون عبارة عن رحيق لأزهار متعددة، والذي يتم تحويله من خلال مجموعة من الإنزيمات إلى العسل (سكر الفركتوز أو الجلوكوز)، حيث تختلف أنواع العسل عن بعضها البعض بحسب التربة، وأنواع الأزهار، بالإضافة إلى درجات الحرارة وغيرها من الأمور، ويحتوي العسل على العديد من المواد الغذائية، كالفيتامينات، والأملاح والمعادن، بالإضافة إلى الأحماض الأمينية، والبروتينات، والسكريات، والتي يحصل عليها النحل من حبوب اللقاح.


خواص العسل الطبيعي

هناك مجموعة من الخصائص التي تميز العسل الطبيعي، وهي:


اللون

يتواجد العسل الطبيعي بعدة ألوان، وذلك يعتمد على مصدر الرحيق المأخوذ من الزهرة، والأصباغ الموجودة فيها، بالإضافة إلى كمية الأملاح والمعادن التي يحتويها العسل، فكلما زادت نسبة الأملاح والمعادن، أصبح لون العسل قاتماً أكثر، كما أنّ لون العسل يعتمد على درجات الحرارة التي يخزن بها، فكلما ارتفعت درجة الحرارة، أصبح لونه أغمق.


أما ألوان العسل الطبيعي، فهي الأبيض، والعنبري، والتي تختلف درجاتها ما بين أبيض ناصع أو مائي، وما بين عنبري غامق، وعنبري فاتح، أو فاتح جداً، ومن الجدير بالذكر أنّ العسل يحتوي على كمية من المواد الغروية الصمغية، والتي تؤثر على درجة صفائه، حيث يعد من الأفضل أن يتم التخلص منها، ليتم المحافظة على اللون الطبيعي للعسل ولفترات أطول.


الطعم والرائحة

  • رائحة العسل: تصدر رائحة العسل من الزيوت الطيارة، والمواد الكحولية، ونسبة الأحماض الموجودة في الأزهار التي يمتص النحل رحيقها، فهناك بعض أنواع العسل التي تحتوي على أحماض الستريك والفورميك، بالإضافة إلى الخليك، وهناك أنواع أخرى لا تحتوي عليها، حيث تعتمد رائحته على بعض العوامل، وهي: المصدر الذي أخذ منه الرحيق، بالإضافة إلى فترة تخزينه، فكلّما كان العسل طازجاً كلما كانت رائحته أقوى.
  • طعم العسل: يتميّز العسل بأن نسبة الحلاوة فيه تتخطى الحلاوة الموجودة في سكر القصب، بنسبة 25%.


طريقة تبلور العسل

هناك مجموعة من العوامل التي تؤثر على شدة تبلور العسل، وهي:

  • مصدر الرحيق ونوعه.
  • كمية السكريات الموجودة فيه، سواء كانت الجلوكوز، أو الفركتوز وغيرها، حيث إن الجلوكوز هو النوع الوحيد من السكريات الذي يتبلور.
  • مدى نضج العسل.
  • سرعة التبلور، فكلّما كانت عملية التبلور أسرع، كانت البلورات المتكونة أصغر، والعكس صحيح.


وزن العسل

حيث يعتمد وزنه على نسبة رطوبته، والتي بدورها تعتمد على مصدر الرحيق، وعلى أية درجة حرارة تم تشكيله، ويتم قياس نسبة الرطوبة من خلال جهاز (الإفراكتوميتر).


فوائد العسل الطبيعي

هناك العديد من الفوائد التي نحصل عليها من العسل الطبيعي، وهي:

  • علاج المشاكل التي قد تصيب الجهاز الهضمي، وأهمها عسر الهضم، والإمساك.
  • يقلل من حموضة المعدة، الأمر الذي من شأنه أن يعالج الألم والتقرح فيها.
  • يحتوي العسل على مواد طاردة للبكتيريا، وبالتالي فهو يساعد على علاج الالتهابات، كما أنه يسرّع من عملية التئام الجروح.
  • يعمل العسل على تقوية عضلة القلب، الأمر الذي من شأنه أن يحسّن من صحته وصحة الجسم بشكل عام.
  • يزيد من نسبة الحديد في الجسم، مما يؤدي إلى علاج مشكلة فقر الدم.
  • يعالج اضطرابات النوم، والأرق.
  • بسبب احتوائه على فيتامين (ب)، فإنه يساعد في علاج آلام الرأس أو الصداع.
  • يعمل العسل على تفتيت الحصى في المرارة، كما أنه يعالج التهابات الكبد.
  • يساعد العسل في زيادة الخصوبة، وتحسين الطاقة الجنسية، أو مشاكل الضعف.
  • يعالج التهاب المفاصل والروماتيزم.
  • يمدّ الجسم بالطاقة، ويقوّي جهاز المناعة.
  • تنصح المرضعات بتناول العسل، وذلك لأنّه مدرّ للحليب.
  • يعالج مشاكل الجلد، ويكسبه منظراً حيوياً ونضراً، كما يقلل من التجاعيد.
  • الوقاية من الإصابة بأمراض السرطان، وعلاج حالات التسمّم.
  • يحسّن من حيوية وجمال الشعر، ويحافظ على قوّته.
  • تخفيف ألم الحلق والكحة، والتخلص من البلغم، بالإضافة إلى تحسين التنفس.
  • يخفّف من ألم الدورة الشهرية، ومشاكل الرحم.
  • يساعد العسل على تخفيض الوزن.
  • تنظيم نسبة السكر في الدم.
  • تقوية أعصاب العين، وبالتالي تحسين عملية الرؤية.
  • المحافظة على صحة العظام والأسنان، وذلك بسبب احتوائه على الكالسيوم.