خواطر قصيرة عن الكبرياء

خواطر قصيرة عن الكبرياء

تعريف الكبرياء

الكبرياء هي الشعور بالعزة والرفعة والكرامة من دون تكبر، وفي مقالي هذا جمعتُ لكم خواطر قصيرة عن الكبرياء.

خواطر قصيرة عن الكبرياء

  • أنا أنظر إلى الكبرياء على أنه خطيئة.
  • لقد توصلت إلى استنتاج مفاده أنه مضيعة للوقت أن يكون لديك الكثير من الفخر بأي شيء، ربما يكون من الجيد أن يكون لديك إحساس بالواجب ، وحماسة غيرة للحماية أو التحسين ، لكن الكبرياء في النهاية هو فقط ما هو عرضة للإهانة والإهانة.
  • أنا أكره مثل هؤلاء الذين ليس لديهم فخر بأنفسهم.
  • كن عزيزاً وإياك أن تنحنى مهما كان الأمر ضرورياً فربما لا تأتيك الفرصة كى ترفع رأسك مرة أخرى.
  • من كرمت عليه نفسه هان عليه ماله.
  • إذا كان لديك ، غرور يجعلك تتجاهلني ، أنا لدي كبرياء يجعلني أنسى من أنت.
  • هذا هو الكبرياء.. لا تُغضب أحداً ولا تجرح أحداً، ولكن إن أغضبك أحد فأنت لا تعلم كيف تصفح عنه
  • أنّ فوق كبرياء المخلوق ناموساً ثابتاً من كبرياء الخالق ما لجأ إليه مكسورُ القلب بكاسر قلبه إلّا وضعه والله ثَمتَ موضعَ حبّة القمح تحت حَجَر الطاحون الضخم لا يُبقي ولا يذَر.
  • أنا أسوأ إنسان في الكرة الأرضية.. أعترف بذلك.. في بداية بدايتي كنت أقول: يا رب أي ذنب فعلته لأستحق هذا العذاب.. كنت أتصور أنّ ذنوبي لا تستحق العذاب.. كنت سيّداً من سادة الكبرياء.. ودون أن أدري، كنت أهوى بكلمتي لنفس الموضع الذي هوى إليه ابليس حين رأى أنه خير من آدم.
  • مزيج من الكبرياء والغباء يجعلانها ترفض تصديق احتمال خيانة من تحب.. فنحن نحكم على وفاء من نحب بقدر منسوب وفائنا.
  • أن أكون دائماً عالية مرفوعة الهامة.. فوق الجميع أحلق في سماء عالية ولكني لست بمتعالية.. لا أنحني أبداً لأي إنسان مهما علا مقداره ومكانته.. ولا أخاف أحدا ما دام الحق معى شريعتي وكتابي.. وأنحني فقط لخالق الكون فهو وحده من بيده سر الملكوت وبيده سعادتي وشقائي.
  • إن الرواد كانوا دائماً وسيكونون هم أصحاب الطاقات الروحية الفائقة، هؤلاء هم الذين يحملون الشعلة المقدسة التي تنصهر في حرارتها كل ذرات المعارف، وتنكشف في ضوئها طريق الرحلة.
  • أن أكون غالية لا يبخث حقي.. ولا يقلل أحداً قدرى.. ولا أخون من استأمننى.. ولا أبيع من اشتراني.. وأن يكون وجودي بين الناس تاركا أثراً جميلاً محفوراً في نفوسهم.. وأعمل على أن تشتاق لي القلوب وتتمنى قربي ومودتي وتستمتع بروعة عباراتي وحسن تعبيراتي.
  • أن يكون العطاء عنواني.. فأعطي بلا مقابل.. وأشارك من حولي في أفراحهم وأحزانهم.. وأكون لهم خير عونا اذا ضاقت بهم الدنيا واغلقت الأبواب أمامهم ولا أنتظر منهم رداً ولا اجراً.. بل أسارع بتقديم ما استطيع تقديمه لاسعادهم ولكن مع الاحتفاظ بمكانتي وكبريائي.
  • كانت القسوة خطيئتك وكان الكبرياء خطيئتي وحين إلتحمت الخطيئتان كان الفراق مولودهما.
  • الرجل من صنع المرأة فإذا أردتم رجالاً عظاماً فعليكم بالمرأة تعلمونها ما هي عظمة النفس وما هي الفضيلة.
  • أنا لا أشكو.. ففي الشكوى إنحناء.. وأنا نبض عروقي كبرياء.
  • سبيل الله واضح ولا يجوز أن يخالطه غضب أو كبرياء.
  • تنسى الفراشة غالباً أنها كانت شرنقة.
  • تأتي الكبرياء فيأتي الهوان.
  • كان لها ذلك الكبرياء الذي يجعلها تبدو ثابتة أمام الجميع.. مع أنّ كل شيء بداخلها يرتجف.
  • كانت القسوة خطيئتك.. وكانت الكبرياء خطيئتي.. وحين التحمت الخطيئتان كان الفراق مولودهما الجهنمي.
  • إنّ للحزن كبرياء أكبر من أنّ يستعرضه الإنسان.
  • آه من الدمع الذي ما عاد يمنعه.. نداء الكبرياء.
  • وحين أحدّق فيك أرى مدناً ضائعة أرى زمناً قرمزياً أرى سبب الموت والكبرياء أرى لغة لم تسجل.
  • ألّا أنظر إلى من هم دوني نظرة دونية.. بل أنظر اليهم بعين الحب والمودة والرحمة وليس الشفقة وأحاول أن اقترب منهم فلا عيب في أن تتقارب العقول وتمتزج المشاعر حتى ولو أختلفت البيئات والأصول والديانات.. ربما أجد في الاقتراب منهم مايزيدني علماً أو يعلمني درساً أو يمنحني الدفئ.
  • نحن متواضعون بدون ضعف وأقوياء بلا غرور.
  • لا تقارن نفسك بلآخرين.إذا قمت بذلك، فإنك تهين نفسك.
  • إذا سارت الكبرياء في المقدمة فسوف يتبعها الخزي.
  • الكبرياء الوطنية، مثلها مثل الأشكال الأخرى للكبرياء، بإمكانها أن تكون بديلاً لاحترام الذات.
  • الكبرياء لا ترغب في أن تدين، الخيلاء لا ترغب في أن تفي.
  • إن المستضعفين كثرة والطواغيت قلة فمن ذا الذي يخضع الكثرة للقلة.. إنما يخضعها ضعف الروح وسقوط الهمة وقلة النخوة والتنازل عن الكبريا والكرامة.
345 مشاهدة
للأعلى للأسفل