دراسة التاريخ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ٢٥ فبراير ٢٠١٦
دراسة التاريخ

التاريخ

هو شيء حدث في الماضي، وانتهى، أو ما زالت آثارهُ مستمرةً حتى هذا الوقت، أما تعريفه الاجتماعي، فهو البحث، والاستكشاف للحياة البشرية في العصور القديمة، والتعرف على التاريخ الإنساني، بكافة المراحل التي أدت إلى قيام الحضارة.


يرتبط التاريخ بالأحداث التاريخية، والتي تعرف بأنها: مجموعة من الظواهر التي تحدث؛ بسبب تأثير مباشر من قبل الإنسان، أو غير مباشر يعتمد على عوامل طبيعية، وأيضاً يرتبط التاريخ باكتشاف، أو صناعة أشياء جديدة لم تكن معروفة سابقاً، ويستفيد منها الجيل الحالي، وتظل مفيدةً للأجيال التالية، عندما يتم تطويرها لتتوافق مع التطورات الحديثة.


دراسة التاريخ

هي مجموعة الوسائل التعليمية، التي تساهم في التعرف على الأحداث التاريخية، من خلال الاعتماد على الملاحظة، والدراسة للمراحل التاريخية التي ارتبطت بالعصور الإنسانية الماضية، عن طريق جمع الدلائل الموثقة توثيقاً علمياً، والتي تثبت الأحداث التاريخية. تصنف دراسة التاريخ كنوع من أنواع العلوم، والتي تهتم أغلب جامعات العالم بتدريسها، كوسيلة للتعرف على الحضارات القديمة، والتي كانت قائمة في أحد العصور التاريخية.


تعد دراسة التاريخ من الأساليب الموثوقة، والتي اعتمد عليها علماء الآثار، والمستكشفون في الوصول لنتائج لأبحاثهم الدراسية، حول المكتشفات التاريخية، والتي ساعدت معظمهم في التعرف على اكتشافات حضارية، لم تكن معروفة مسبقاً، ومن الأمثلة عليها: الاكتشافات التي ظهرت في مطلع القرن العشرين حول الحضارة الفرعونية في مصر، وساهمت في الوصول إلى العديد من التفسيرات، التي ساعدت علماء الآثار في التعرف على تاريخ الفراعنة القديم.


المنهاج التاريخي

هو عبارة عن مجموعة من الوسائل، والطرق التي تساهم في توثيق التاريخ، وربطه بمصادر، ومراجع واقعية، بالاعتماد على المراحل التالية:


جمع الوثائق

هو القيام بجمع أكبر عدد ممكن من الوثائق التاريخية حول شيء معين، وتشمل هذه الوثائق كافة الأشياء التي من الممكن الحصول عليها، مثل: الأوراق، والأدوات، والكتابات، وغيرها، فأية وثيقة مهما كانت طبيعتها، قد تساهم في دراسة التاريخ بشكل صحيح، وتمكن من تطبيق المنهاج التاريخي بأسلوب دراسي، وعلمي يساهم في الإعداد لدراسة التاريخ، للوصول إلى النتائج المرتبطة بهِ.


نقد الوثائق

هو القيام بتصنيف الوثائق التاريخية، بالاعتماد على مراجعها للتأكد من صحتها، ودقتها التاريخية، ومن سلامة المعلومات الموجودة فيها، ويعتمد علماء التاريخ على كافة البيانات المتوفرة عندهم حول كل وثيقة متاحة، للتمييز بين الوثيقة الأصلية، والمزورة، حتى تعتمد الدراسة التاريخية على مصادر حقيقية، وصحيحة.


التحليل التاريخي

هو تحليل كافة الوثائق التاريخية، للوصول إلى نتائج صحيحة حول دراسة التاريخ، والتي تساعد العالم، أو الباحث، أو الطالب الذي يبحث في مجال تاريخي معين على تقديم خلاصته الدراسية حول الموضوع التاريخي بأسلوب دقيق، وصحيح يساهم في إضافة دراسة جديدة تعمل على إعداد تفسير، أو توضيح لنصٍ، أو اكتشافٍ من الاكتشافات التاريخية القديمة.