دعاء عن بر الوالدين

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٠ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٥
دعاء عن بر الوالدين

إن بر الوالدين وطاعتهما مربوط دائم بالرضا والتوفيق من الله، فلا يمكن أن يوفق من هو عاق لولديه، وهنا إليكم في هذا المقال دعاء عن بر الوالدين.


دعاء عن بر الوالدين

  • اللهم أسعدهما بتقواك‎.
  • اللهم إجعل أوقاتهما بذكرك معمورة‎.
  • اللهم اجعلهما في ضمانك وأمانك وإحسانك‎.
  • ‎اللهم ارزقنا رضاهما ونعوذ بك من عقوقهما.
  • اللهم ارزقهما عيشاً قاراً، ورزقاً داراً، وعملاً بارا‎ً.
  • اللهم لا تجعلنا ممن يعقّون فنعقّ أو ممن يهجرون فنهجر.
  • اللهم اجعلهما من الذاكرين لك، الشاكرين لك، الطائعين لك، المنيبين لك.
  • اللهم ارزقهما الجنة وما يقربهما إليها من قول أو عمل، وباعد بينهما وبين النار وبين ما يقربهما إليها من قول أو عمل‎.
  • اللهم ارحم والدينا اللهم ارحم والدينا اللهم ارحم والدينا واغفر لهم واغفر لهم وارض عنهم وارض عنهم رضا تحل به عليهم جوامع رضوانك وتحلهم به دار كرامتك وامانك ومواطن عفوك وغفرانك وتسبغ عليهم لطائف برك واحسانك.
  • اللهم اغفر لهم مغفرة جامعة تمحوا بها سالف أوزارهم وسيء اصرارهم اللهم وارحمهم رحمة تنير لهم بها المضجع في قبورهم وتؤمنهم بها يوم الفزع عند نشورهم.
  • اللهم تحنن على ضعفهم كما كانوا على ضعفنا متحننين اللهم وارحم أنقطاعهم اليك كما كانوا في حال أنقطاعنا اليهم راحمين اللهم وتعطف عليهم كما كانوا علينا في حال صغرنا متعطفين اللهم واحفظ لهم ذلك الود الذي أشربته قلوبهم والحنان الذي ملأت به صدورهم واللطف الذي شغلت به جوارحهم.
  • اللهم وجازهم على ذلك السعي الذي كانوا فينا ساعين والرعي الذي كانوا لنا راعين أفضل ما جزيت به السعاة المصلحين والرعاة الناصحين.
  • اللهم وبرهم أضعاف ما كانوا يبروننا اللهم وأنظر لهم بعين الرحمة كما كانوا ينظروننا اللهم وهب لهم ما ضيعوا من حق ربوبيتك بما اشتغلوا به في حق تربيتنا اللهم وتجاوز عنهم ما قصروا فيه من حق خدمتك بما آثرونا به في حق خدمتنا اللهم واعف عنهم ما ارتكبوا من الشبهات من أجل ما اكتسبوا من أجلنا.
  • اللهم ولا تؤاخذهم بما دعتهم اليه الحمية من الهوى لما غلب على قلوبهم من محبتنا اللهم والطف بهم في مضاجع البلى لطفا يزيد على لطفهم في أيام حياتهم بنا.
  • اللهم وما هديتنا له من الطاعات ويسرته لنا من الحسنات ووفقتنا له من الدعوات ووفقتنا له من القربات فنسألك اللهم أن تجعل لهم منها حظا ونصيبا وما اقترفناه من السيئات واكتسبناه من الخطيئات وتحملناه من التبعات فلا تلحقهم منا بذلك حوبا ولا تحمل عليهم من ذنوبنا ذنوبا.
  • اللهم وكما سررتهم بنا في الحياة فسرهم بنا بعد الوفاة اللهم ولا تبلغهم من أخبارنا ما يسوؤهم ولا تحملهم من أوزارنا ما ينوؤهم اللهم وسر أرواحهم بأعمالنا في ملتقى الأرواح إذا سر أهل الصلاح بأبناء الصلاح.
  • اللهم وما تلونا من تلاوة فزكيتها وما صلينا من صلاة فتقبلتها وما تصدقنا من صدقة فنميتها وما عملنا من أعمال صالحة فرضيتها فنسألك اللهم أن تجعل حظهم منها أكبر من حظوظنا وقسمهم منها أجزل من أقسامنا وسهمهم من ثوابها أوفر من سهامنا فانك وصيتنا ببرهم وندبتنا الى شكرهم وأنت أولى بالبر من البارين وأحق بالوصل من المأمورين.
  • اللهم واجعلنا قرة عين لهم يوم يقوم الأشهاد اللهم وأسمعهم من أطيب النداء يوم التناد واجعلهم بنا من أغبط الآباء بالأبناء حتى تجمعنا واياهم والمسلمين جميعا في دار كرامتك ومستقر رحمتك ومحل أوليائك مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا ذلك فضل الله وكفى بالله عليما.
  • سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين وصلي اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.
  • اللهم يا من قلت وقولك الحق (وبالوالدين احسانا) أنا نسالك رضاك ثم رضاء الوالدين اللهم اغفر لوالدينا وارحم والدينا وتجاوز عن والدينا الأحياء منهم والأموات اللهم اجعانا من أحب الناس الى والدينا ومن أقرب الأبناء لهما، وأكرمنا بحسن السؤال لهما والحرص عليهما، اللهم لا تشغلنا عنهم لا بمال ولا بزوجات ولا بولد اللهم ارزقنا برهم في حياتهم وبعد وفاتهم.
  • اللهم وفقنا ووفق ازواجنا وأولادنا لبرّ والدينا وارزق والدينا حب أزواجنا وأولادنا اللهم ردنا الى والدينا ردا جميلا اللهم لا تجعانا ممن يرفع عليهم يداه أو يرفع عليهما صوته، اللهم من كان بين والدينا مهموما ففرج همه ومن كان منه مديونا ففك دينه ومن كان منهم مريضا فرد له عافيته، اللهم اجعل والدينا من أسعد السعداء، اللهم لاتجمع لهم بين حزن الدنيا وشقاء الاخرة برحمتك يا ارحم الراحمين اللهم رحماك رحماك يالله وارزقنا وايهم حسن الخاتمة اللهم لا تحزنا بوالدينا، اللهم اجعلنا ذخرا لوالدينا يا رب العالمين بعد وفاتهم بصلاحنا وصلاتنا وصدقاتنا، اللهم وأقر أعينهما بما يتمنياه لنا في الدنيا‎.


أقوال عن بر الوالدين

  • والله لو ألنت لها الكلام، وأطعمتها الطعام، لتدخلن الجنة ما اجتنبت الكبائر.
  • عليك ببرّ الوالدين كليهما وبرّ ذوي القربى وبرّ الأباعد ما في الأسى من تفتت الكبد مثل أسى والد على ولد.
  • واخضع لأمّك وارضها فعقوقها إحدى الكبر.
  • أطع الإله كما أمر وإملأ فؤادك بالحذر وأطع أباك فإنّه ربّاك من عهد الصّغر.
  • إن الله تعالى قسّم هذه الحقوق وجعلها مراتب، وأعظم تلك الحقوق الحق العظيم بعد حقّ عبادة الله تعالى وإفراده بالتوحيد، وهو الحقّ الذي ثنّى به سبحانه وما ذكر نبيًّاً من الأنبياء إلاّ وذكر معه هذا الحقّ الذي من أقامه، يكفر الله به السيئات ويرفع الدرجات، ألا وهو الإحسان للوالدين.
  • قلب الأم هوّة عميقة ستجد المغفرة دائماً في قاعها.
  • لا ينبغي لك أن ترفع يديك على والديك.
  • برّ الوالدين أن تبذل لهما ما ملكت، وتعطيعهما فيما أمراك ما لم يكن معصية.
  • لما ماتت أم إياس بن معاوية بكى عليها، فقيل له في ذلك فقال: كان لي بابان مفتوحان إلى الجنة فأغلق أحدهما.
  • إن رجلاً من أهل اليمن حمل أمه على عنقه، فجعل يطوف بها حول البيت، وهو يقول: إني لها بعيرها المدلل إذا ذعرت ركابها لم أذعر وما حملتني أكثر ثم قال لابن عمر: أتراني جزيتها فقال ابن عمر رضي الله عنهما: لا، ولا بزفرة واحدة من زفرات الولادة.
  • بات أخي يصلي، وبتّ أغمز قدم أمي، وما أحبّ أن ليلتي بليلته.
  • الأمّ مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيّب الأعراق الأمّ روض إن تعهّده الحيا بالرّيّ أورق أيّما إيراق الأمّ أستاذ الأساتذة الألى شغلت مآثرهم مدى الآفاق.
  • العيش ماض فأكرم والديك به والأمّ أولى بإكرام وإحسان وحسبها الحمل والإرضاع تدمنه أمران بالفضل نالا كلّ إنسان.
  • أحنّ إلى الكأس التي شربت بها وأهوى لمثواها التّراب وما ضمّا.
  • إكسب طاعة إبنك بطاعة والديك، لا يغلق أمامك باب إلا ومفتاحه ببرّ والديك.
  • ما من مؤمن له أبوان فيصبح ويمسي وهو محسن إليهما إلا فتح الله له بابين من الجنة.
  • إن الله ليعجل هلاك العبد إذا كان عاقاً لوالديه ليعجل له العذاب، وإن الله ليزيد في عمر العبد إذا كان باراً ليزيد براً وخيراً.
  • الوالدان زهرتان تفوحان بال برّ وتذبلان بالعقوق فإختر لوالديك.
  • اللهم إجعل أمي ممن تقول لهآ النار: أعبري فإن نورك أطفء ناري وتقول لها الجنه: أقبلي فقد اشتقت إليك قبل أن أراك.
  • إن برّ الوالدين بعد الصلاة على وقتهامباشرة في أحب الأعمال إلى الله.
  • أظهرالتودد لوالديك وحاول إدخال السرور إليهما بكل ما يحبانه منك.
  • كان علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول: احذروا دعاء الوالدين فإن في دعائهما النماء والإنجبار والإستئصال والبوار.
  • من حق الوالدين بعد موتهما: الصلاة عليهما، والإستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما، وإكرام صديقهما.
  • سألوني: أيهما أجمل أمك أم القمر قلت لهم: إذا رأيت القمر تذكرت أمي وإذا رأيت أمي نسيت القمر.
  • إن والديك أحسناً إليك في ضعفك وربياك حتى بلغت أشدك أتقلب لهما ظهر المجن عند حاجتهما إليك فأحسن إلى من أحسن إليك.
  • أيها الابن الوالدان بابان للخير مفتوحان أمامك فاغتنم الفرصة قبل أن يغلقا واعلم أنك مهما فعلت من أنواع ال برّ بوالديك، فلن ترد شيئاً من جميلهما عليك.
  • يا من تحت قدميك جنتي: أعذريني أن قصّرت يوماً.
  • أسهل الطرق لإرضاء ربك، أرضي والديك.
  • اللهم إني أسألك أن ترزق والدي وجميع الوالدين نورك يوم تقوم الساعة وترزقهم شفاعة سيد المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • تسقط الرجولة إذا إرتفع صوتك على من تعب في تربيتك.
  • برّ الوالدين ليس شعارات ترفع إنما هو تطبيق عملي.
  • إن من عظم حق الوالدين أن قرن الله حقهما بحقه في كتابه الكريم، وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم فالله له نعمة الخلق والإيجاد، والوالدين لهما بعد الله نعمة التربية والإيلاد.
  • بني إن لم تبرني بعد كهولتي فمتى يكون برك لي بني تذكر أن أولادك سيكونون لك كمثلك لي وكما تدين تدان.
  • من قال أف فقد عق والديه فكيف بمن قال أعظم من ذلك وكيف بمن قاطعهما أو أساء إاليهما.
  • إذا جعلك والديك أميراً مدللاً في صغرك فإجعلهم ملوكاً في كبرك.
  • عن الزهري، قال: كان الحسن بن علي لا يأكل مع أمه، وكان أ برّ الناس بها، فقيل له في ذلك، فقال: (أخاف أن آكل معها، فتسبق عينها إلى شيء من الطعام وأنا لا أدري، فآكله، فأكون قد عققتها) وفي رواية: (أخاف أن تسبق يدي يدها).
  • كما أعطوك حقك في ضعفك فلا تنس حقهما في ضعفهما.
  • برّ الأم والأب طريق للدخول الجنة إذا تريد أن يبرك أبنائك فبرّ والديك.
  • كل معصية تؤخر عقوبتها بمشيئة الله إلى يوم القيامة إلا العقوق، فإنه يعجل له في الدنيا، وكما تدين تدان.
  • عن محمد بن سيرين، قال: من مشى بين يدي أبيه فقد عقه، إلا أن يمشي يميط الأذى عن طريقه ومن دعا أباه باسمه فقد عقه، إلا أن يقول: يا أبت.
  • لا ينبغي للإبن أن يتضجر منهما ولو بكلمة أف بل يجب الخضوع لأمرهما، وخفض الجناح لهما، ومعاملتها باللطف والتوقير وعدم الترفع عليهما.