دولة الخلافة الإسلامية

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٤٠ ، ١ فبراير ٢٠١٦
دولة الخلافة الإسلامية

الخلافة الإسلامية

نستمع في وقتنا الراهن إلى نداءات كثيرة من قبل المسلمين تدعو إلى العودة إلى دولة الخلافة الإسلاميّة، التي مثّلت في مراحل مختلفة من مراحل التاريخ الإسلاميّ أقوى عناصر القوة للأمة العربيّة والإسلامية، حيث بوجودها انصهر جميع المسلمين على اختلاف مشاربهم وأصولهم في بوتقة واحده يجمعها المصير المشترك والهدف الواحد، ولا شكّ في أنّ هذه الدولة كفكرة وتطبيق لا تمثل بأي شكل من الأشكال الدولة التي تدعي بعض الجماعات التي انحرفت عن مبادئ الإسلام وقيمه أنها دولة خلافة إسلامية، فشتان بين دولة الخلافة الإسلامية في التاريخ الإسلامي التي بُنيت على منظومة من القيم والمثل والأخلاق والتشريعات الربانية الناظمة لجميع تعاملاتها، وبين منظمات أخرى انحرفت عن قيم الإسلام وتوجيهاته، وكان الفهم الخاطئ والتأويل المنحرف ديدنها وسلوكها، فما هي قصة دولة الخلافة الإسلامية؟ وما هي أبرز سماتها في التاريخ الإسلامي؟


تاريخ الخلافة الإسلامية

عرف التاريخ الإسلامي نشوء دولة الخلافة الإسلاميّة أيام النبي محمد عليه الصلاة والسلام، وتحديداً في المدينة المنورة تفتحت أعين المسلمين على أول كيان حقيقي يمثلهم أمام العالم، ويكون له سفراؤه الذين يبتعثون في المهمات المختلفة، كما كان لهذه الدولة الوليدة أول جيش إسلامي قادر على القتال للدفاع عن الأمة الإسلامية، وقد أُنشئت تلك الدولة الإسلامية حينما هاجر النبي عليه الصلاة والسلام من مكة إلى المدينة، حيث كانت أول مهامه تحقيق المؤاخاة بين المسلمين في المجتمع الإسلامي الحديث، وعقد التحالفات والمعاهدات مع غير المسلمين في هذه الدولة، ولقد كانت هذه الدولة عشر سنوات أعقبتها دولة الخلافة الراشدة التي سارت على منهاج النبوة، ثم بعد ذلك جاءت دولة الخلافة الإسلاميّة الأموية التي اختلفت عن العهد الذي سبق، وإن بقيت حريصة على تطبيق الشريعة الإسلامية، ثم بعد هذه الدولة أتت الدولة العباسيّة ثم أخيراً دولة الخلافة العثمانيّة التي سقطت في عام 1923 ميلادي.


سمات الخلافة الإسلامية

تتسم دولة الخلافة الإسلاميّة بعدد من السمات التي تميزها عن غيرها ومنها نذكر:

  • هي دولة العدل والمساواة بين جميع مكونات المجتمع دون تمييز أو محاباة.
  • لها حاكمها المنصب من قبل المسلمين عن طريق الشورى.
  • هي الدولة الحريصة على تطبيق شرع الله تعالى وتنفيذ أحكامه وفق سنة النبي عليه الصلاة والسلام وفهم السلف الصالح .
  • هي دولة الوسطية التي تحكم جميع علاقاتها وتعاملاتها بعيداً عن الغلو والتطرّف.
  • هي دولة لها غاياتها وأهدافها الواضحة وعلى رأسها تبليغ دين الله تعالى إلى الناس ورفع رايته بعيداً عن الأهداف الشخصيّة والمصالح المادية.