رئيس جزر القمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٩ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٦
رئيس جزر القمر

جزر القمر

تقع جزر القمر التي تُعرف رسمياً باسم الاتحاد القمريّ في المحيط الهنديّ، بالقرب من الساحل الشرقيّ لأفريقيا، وهي عبارة عن دولة تتكون من مجموعة من الجزر الواقعة على النهاية الشّماليّة لقناة الموزمبيق وتحديداً بين شمالي مدغشقر وشمال شرق موزمبيق، وتبلغ مساحة الدّولة ما يقارب ال1.862 كم²، وهي بذلك تحتل المرتبة الثالثة بين أصغر الدّول الإفريقيّة من حيث المساحة، ويسكنها ما يقارب السبعمئة وثمانٍ وتسعون ألف نسمة تقريباً، وبذلك فجزر القمر تعتبر سادس أصغر الدّول الإفريقيّة من حيث عدد السّكان.


جغرافيّة جزر القمر

تتكون دولة جزر القمر من أربع جزر في أرخبيل جزر القمر البركانيّ، وهذه الجزر هي: جزيرة نجازيجيا التي تُعرف باللغة الفرنسيّة بالقمر الكبير، وجزيرة أنزواني وتُعرف بالفرنسيّة بأنجوان، وجزيرة ماهوري المعروفة باسم مايوت، وجزيرة موالي التي تُعرف باسم موهيلي، بالإضافة إلى وجود جزر أخرى تصغر هذه الجزر الأربعة مساحة، وهذه الجزر تُعرف رسمياً بأسمائها باللغة القمريّة، مع أنّ الدّولة تستخدم عادة الأسماء الفرنسيّة.


نظام الحكم في جزر القمر

يسير نظام الحكم في جزر القمر وفق نظام جمهوريّة رئاسيّة اتجاديّة، ويكون رئيس جزر القمر رئيساً للدّولة، ورئيساً للحكومة أيضاً، وتأخذ الدّولة بنظام التعدديّة الحزبيّة، وفي عام 2001 ميلادي في الثالث والعشرين من شهر كانون الثّاني تمّ التّصديق على دستور الاتحاد القمريّ عن طريق استفتاء، وتمّ وقتها اختيار دساتير الجزر والسلطات التنفيذيّة.


كانت جزر القمر سابقاً تعتبر دولة ديكتاتوريّة عسكريّة، وكان أول انتقال سلمي في تاريخها هو انتقال السّلطة من الرّئيس غزالي عثماني إلى أحمد عبد الله محمد سامبي في شهر أيّار من عام 2006 ميلادي، ثمّ حكم البلاد من بعده الرّئيس إكليل ظنين، ليرجع الحكم من بعده إلى غزالي عثماني الذي ما زال رئيساً للبلاد حتى وقتنا الحاضر.


الدّيانة واللغة في جزر القمر

تعتبر جزر القمر دولة إسلاميّة، فأكثر سكّانها يعتنقون الديانة الإسلاميّة، إذ تصل نسبة من يدين بالدّين الإسلاميّ إلى 98%، ويوجد أقليّة من سكانها يعتنقون الديانة النصرانيّة في جزيرة مايوت التي تأثرت بشدّة بالثقافة الفرنسيّة.


بالنّسبة للغة فإنّ أكثر اللغات شيوعاً بالدّولة هي اللغة القمريّة، وهذه اللغة مشتقّة من اللغة السواحليّة ومتأثرة باللغة العربيّة بشكل كبير، وتعدّ اللغتين العربيّة والفرنسيّة اللغات الرسميّة في جزر القمر بالإضافة إلى اللغة القمريّة، ويوجد بالدّولة لهجات عدّة منها: شينجازيجيا وهي اللهجة المتداولة في جزيرة نجازيجيا، ولهجة شيماوالي المعروفة في جزيرة موالي، ولهجة شيموري التي يتحدث بها سكان جزيرة ماهوري، ولهجة شيننزواني في جزيرة إنزواني.