زيادة الوزن بعد الولادة الطبيعية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٤ ، ١ نوفمبر ٢٠١٦
زيادة الوزن بعد الولادة الطبيعية

زيادة الوزن بعد الولادة الطبيعية

تُعتبر زيادة الوزن بعد الولادة من الأمور التي تشغل تفكير العديد من النّساء اللواتي تَلدن ولادةً طبيعيّة أو قيصريّة، إذ يتغيّر جسم المرأة خلال فترة الحمل، وتختلف هذه الفترة من امرأة إلى أخرى في الأعراض والعلامات، وكذلك في الولادة والمخاض ومن ثمّ النفاس، فهناك العديد من النساء اللواتي تُواجهن زيادةً كبيرةً في الوزن، في حين تتمكّن بعض النّساء من التّخلص من الوزن الزّائد الذي اكتسبته خلال تلك الفترة. في هذا المقال سنتطرّق للحديث عن أسباب زيادة الوزن بعد الولادة الطبيعية، وطرق التخلّص من الوزن الزائد.


أسباب زيادة الوزن بعد الولادة الطبيعية

  • تناول الأطعمة المُحتويةِ على الدُّهون والسُّكريّات بنسبةٍ عالية، والإكثار من الأطعمة السّريعة، والمشروبات الغازيّة، والعصائر الصّناعية، مما يجعلها مُصابةً بزيادة مفرطةٍ في الوزن.
  • الشُّعور بالخوف والتّوتّر والقلق، وبالتالي الإصابة بالضّغط النّفسيِّ بعد الولادة، نتيجةَ التّغيُّرات التي طرأت على حياتها الجديدة، مما يُسبِّب إفراز هرموناتٍ تعمل على زيادةِ الوزن لديها.
  • خللٌ في الهرمونات إما بالنقص أو الزّيادة فيها، وخصوصاً الخلل في هرمونات الغُدّة الدّرقية.
  • قلة النّوم والسّهر الطّويل؛ وذلك لانشغالها بالمولود، أو بسبب شعورها بألم ما بعد الولادة الطّبيعيّة، إذ يجب على الأمّ النّوم بمعدّل ست ساعات يومياً، خصوصاً بعد الولادة.
  • الشّعور بالكسل والخُمول، مع انعدام الحركة، وعدم الالتزام بالتّمارين الرّياضيّة بعد الولادة، ممّا يُسبّب زيادةً كبيرةً في الوزن.
  • إصابة بعض النّساء بالسّكريّ النّاتج بعد الولادة، ممّا يزيد من إقبالها المُفرط على تناول الطّعام، وفتح شهيّتها.
  • انحباس السوائل في الجسم عند بعض النساء، أو تكدُّسٍ في الدّهون، مما يؤدي إلى زيادةٍ ملحوظةٍ في الوزن.


بعض الطرق لإنقاص الوزن بعد الولادة الطبيعية

  • الإكثار من شرب السّوائل وخصوصاً الماء؛ إذ يُنصح بشرب من 8-10 أكواب من الماء يومياً.
  • التّقليل من تناول الملح، أو الأطعمة المالحة كالمُخلّلات والمُكسّرات وغيرها.
  • الالتزام بالرّضاعة الطّبيعيّة للطّفل، وبشكلٍ صحّيّ.
  • القيام بالتّمارين الرّياضية كالمشي المُريح يومياً من 20-30 دقيقة.
  • تناول غذاءٍ صحّي مُتكاملٍ ومُتوازن يحتوي على البروتينات والدّهون الصّحية، والابتعاد عن الأطعمة الغنيّة بالدّهون والسُّعرات الحراريّة المُرتفعة، وكذلك الأطعمة المحتوية على السّكريّات، ومن الأغذية الصّحية ما يأتي:
    • الفاكهة بجميع أنواعها.
    • سلطة تتألّف من كافة العناصر الغذائية مثل سلطة الخضار.
    • الألبان الخالية من الدّسم.
    • اللحوم منزوعة الدّهون.
    • البقوليات؛ كالعدس والحمص والفول.
    • الخبز الأسمر أو المحمص.
  • الحصول على قسطٍ كافٍ من النّوم.
  • الابتعاد عن المشاكل المؤدّية إلى التّوتّر والقلق، والبحث عن كافّة المُسبّبات المُريحة للعقل.