سبب ظهور الحبوب في الذقن

كتابة - آخر تحديث: ١٨:٠٠ ، ٣ مارس ٢٠٢١
سبب ظهور الحبوب في الذقن

أسباب وعوامل ظهور الحبوب في الذقن

قد تظهر الحبوب أو البثور (بالإنجليزية: Pimples)، في أيّ مكانٍ من الجسم كالوجه، أو الرقبة، أو الصدر، أو الظهر، وفي الحقيقة لا يوجد فرقٌ واضح بين أسباب ظهور الحبوب في الذقن (بالإنجليزية: Chin Pimple) و أسباب ظهورها في الأماكن الأخرى من الجسم، وعلى الرغم من أنَّ حبوب الذقن قد تؤدي إلى الشعور بالانزعاج، ولكنها لا تعدُّ حالةً صحيةً خطيرة،[١] وفيما يأتي نوضح بعض الأسباب الشائعة لظهور حبوب الوجه والذقن:

  • انسداد مسامات البشرة: حيث تظهرُ الحبوب بشكلٍ عام بما في ذلك حبوب الذقن نتيجةً لانسداد المسامات بالزيوت وخلايا الجلد الميتة، ففي الوضع الطبيعيّ من المفترض أنّ ترتفع خلايا الجلد الميتة إلى سطح المسام وتتقشر، ولكن عند إفراز البشرة للكثير من الزيوت فإنّ ذلك قد يؤدي إلى تجمع خلايا الجلد الميتة معًا، ويترتب على ذلك انسداد مسامات البشرة.[٢]
  • البكتيريا: حيث في بعض الحالات قد تعلق البكتيريا التي تعيش بشكلٍ طبيعي على الجلد في هذه الانسدادات وتنمو داخلها، مما يسبب حدوث احمرار والتهاب الحبوب، واعتمادًا على شدة الالتهاب والبكتيريا قد تتطور البثور إلى رؤوسٍ بيضاء أو حبوبٍ كيسية.[٢]
  • الاضطرابات الهرمونية: حيث تُعدُّ مشكلة حبوب الذقن، والتي من الممكن أن تظهر وتختفي في أي وقت، شائعة جدًا بين الإناث والمراهقين؛ وذلك نتيجةً للاضطرابات الهرمونية التي تحدث للنساء وكذلك طوال مرحلة البلوغ خصوصًا على مستوى هرمونات الأندروجين (بالإنجليزية: Androgens hormones)؛ المسؤولة عن تحفيز تكوين مادة الزهم (بالإنجليزية: Sebum)؛ والتي تعرف بأنّها الزيت المسؤول عن حدوث انسداد في المسام وبالتالي ظهور الحبوب،[١] علمًا أنَّ بعض الأبحاث تشيرُ إلى إمكانية تمييز حب الشباب الهرمونيّ عن غيره من خلال ظهوره على شكل حرف U في الوجه في بعض الحالات؛ إذ يظهر حب الشباب الهرمونيّ على جانبي الخدين وأسفل الذقن، وفي العادة يزداد ظهور الحبوب على الذقن قبل أسبوع من الدورة الشهرية، كما أنّ التغيرات الكبيرة في حياة المرأة والتي يرافقها حدوث بعض الاضطرابات الهرمونية، قد تؤثر في البشرة أيضًا، مثل الحمل، أو مرحلة ما قبل انقطاع الطمث أو ما يُعرف بمرحلة ما قبل اليأس (بالإنجليزية: Perimenopause)، أو سن اليأس (بالإنجليزية: Menopause).[٣]
  • أسبابٌ أخرى: قد تؤدي العديد من الأسباب إلى ظهور حبوب الذقن، وفيما يأتي بيان هذه الأسباب:[٣]
    • قد تكون البشرة الدهنية أكثر عرضة لمشكلة حبوب الوجه أو الذقن.
    • قد تؤدي عدم العناية الجيدة بالبشرة؛ كالذهاب إلى النوم مع وضع مستحضرات التجميل إلى تراكم البكتيريا والمواد اللزجة على البشرة، مما يجعل البشرة أكثر عرضة لظهور الحبوب.
    • قد يرتبط ظهور الحبوب بالضغط النفسيّ.
    • قد يلعب استخدام بعض الأدوية دورًا في ظهور الحبوب، مثل أدوية الستيرويد (بالإنجليزية: Steroids)، ومضادات الاكتئاب (بالإنجليزية: Antidepressants)، وبعض أدوية تنظيم الحمل (بالإنجليزية: Birth control pill).
    • اتباع نظام غذائي يحتوي على الكثير من الكربوهيدرات المصنعة أو الشوكولاتة.


أسباب أخرى لا علاقة لها بحب شباب

توجد بعض الحالات التي لا تكون فيها حبوب الذقن ناجمة عن الأسباب التي تؤدي لظهور حب الشباب، وفيما يأتي توضيحُ هذه الأسباب:

  • نمو الشعر تحت الجلد: أو ما يُعرف بالشعر الناشِب (بالإنجليزية: Ingrown hairs)؛ والذي يحدث نتيجة نمو أجزاء من الشعر تحت الجلد بدلًا من خارجه، وقد يحدث ذلك في أي مكانٍ من الجسم بما في ذلك الذقن، والذي يحدث في العادة بسبب إزالة الشعر عن طريق الحلاقة، لذلك يكون الذكور أكثر عرضة لنمو الشعر تحت الجلد على الذقن من الإناث، ويمكن أن يشبه الشعر الناشِب الحبوب؛ فقد ينتفخ مكانها، أو قد يصاحب ذلك حدوث الاحمرار والشعور بالألم،[١] وغالبًا ما تظهر الحبوب في المناطق التي ينمو فيها الشعر الناشِب، وتكون هذه الحبوب في العادة طرية أو مثيرة للحكة.[٢]
  • الوردية: حيث تعدُّ الوردية، أو العدّ الورديّ، أو وردية الوجه (بالإنجليزية: Rosacea) من الأمراض الشائعة التي تؤدي إلى ظهور البثور المليئة بالصديد على الوجه والذقن، ويصاحب ذلك حدوث احمرار في الوجه، كما تكون الأوعية الدموية للبشرة ظاهرة، وفي بعض الحالات قد تتشابه حبوب الوردية مع حبوب الشباب.[٢]
  • أسباب أخرى: حيث قد تؤدي بعض الاضطرابات الصحية إلى ظهور الحبوب على الذقن أو في أي مكان آخر من الجسم، ففي الحالات التي يصاحب ظهور الحبوب عدم انتظام للدورة الشهرية، ونمو الشعر المفرط، أو زيادة سريعة للوزن قد يكون ذلك مؤشرًا على الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الأكياس أو ما يُعرف بمتلازمة تكيس المبايض (بالإنجليزية: Polycystic ovarian syndrome) واختصارًا PCOS، أو قد يكون ذلك مؤشرًا على الإصابة بأحد اضطرابات الغدد الصماء (بالإنجليزية: Endocrine disorder).[٣]


كيفية الوقاية من ظهور حبوب الذقن

في أغلب الحالات لا يمكن منع ظهور حبوب الذقن بشكلٍ كامل، إلاّ أنّه توجد العديد من الأمور التي يمكن للشخص القيام بها للمساعدة على الحدّ من ظهورها إلى حدّ ما، وفيما يأتي نصائح للمساعدة على ذلك:[١]

  • غسل جميع مناطق الوجه بما فيها الذقن باستخدام صابون لطيف مرتين أو أكثر يوميًا.
  • تجنب استخدم منتجات البشرة التي تحتوي على الزيوت التي قد تسبب انسداد مسامات البشرة.
  • الحد من تناول الأطعمة الدهنية والأطعمة التي تحتوي على كمياتٍ كبيرة من السكر.
  • استخدام واقيات الشمس الخالية من الزيوت بانتظام.
  • الحفاظ على نظافة أغطية الأسّرة وغسلها بشكلٍ متكرر.
  • التقليل من التوتر، أو من الأمور التي تحفز الهرمونات.
  • التخفيف من لمس الوجه باليدين والأصابع.
  • إبعاد شعر الرأس عن الذقن، وغسل الشعر بانتظام.


في حال كان المسبب لظهور الحبوب على الذقن هو الشعر الناشِب أو نمو الشعر تحت الجلد، فيمكن الحدّ من ذلك باتباع الإجراءات الآتية:[٤]

  • تجنب إزالة الشعر بالحلاقة، ويعدّ ذلك أفضل ما يمكن القيام به لمنع نمو الشعر تحت الجلد.
  • تبليل البشرة بالماء الدافئ مع استخدام جل مناسب قبل الحلاقة.
  • استخدام المقشرات التي تُساعد على التخلص من الشعر العالق تحت الجلد.
  • اختيار شفرة حادة في كل مرة تتم فيها إزالة الشعر بالحلاقة.[٥]
  • عدم شد الجلد أثناء الحلاقة.[٥]
  • الحلاقة مع اتجاه نمو الشعر.[٥]
  • شطف الشفرة بعد كل تمريرة للشفرة على الجلد.[٤]
  • تشطيف البشرة، ووضع الغسول الملطف بعد الحلاقة.[٥]
  • تجنب تكرار الحلاقة بشكلٍ متلاحق.[٥]


فيديو سبب ظهور الحبوب في الذقن

تُعتبر الحبوب إحدى المشكلات التي قد تصيب الوجه والذقن تحديدًا، فما هي أسباب ظهورها هناك؟ لمعرفة المزيد عن الموضوع شاهد الفيديو التالي:


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Cynthia Cobb ( August 8, 2019), "What to do about chin pimples"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved February 18, 2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Cynthia Cobb (March 7, 2019), "How to Get Rid of That Chin Pimple"، www.healthline.com, Retrieved February 18, 2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت Cynthia Cobb (June 16, 2020), "Volcano Alert: How to Get Rid of a Pimple on Your Chin"، greatist.com, Retrieved February 18, 2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Ingrown hairs", www.nhs.uk, August 7, 2019، Retrieved February 18, 2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "Ingrown hair", www.mayoclinic.org,March 31, 2020، Retrieved February 18, 2021. Edited.