سبب ظهور الحبوب في الظهر والصدر

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٤٩ ، ١٠ أبريل ٢٠١٧
سبب ظهور الحبوب في الظهر والصدر

حبوب الظهر والصدر

تعتبر الحبوب التي تظهر على منطقتي الظهر والصدر من المشاكل بين من يعانون من المشاكل الجلدية، فهي من الأمراض التي تسبب تهيجاً للبشرة، وبالتالي احمرارها، وتغير لونها، مما يجعلها مصدر إزعاجٍ لدى الكثيرين، لذلك يلجأ من يعانون من هذه المشكلة إلى التخلص منها بطرقٍ طبيعية قبل أن تتفاقم، وهناك أسباب مختلفة لظهور هذه الحبوب في منطقة الظهر والصدر، وهذا ما سنعرفكم عليه في هذا المقال.


سبب ظهور حبوب في الظهر والصدر

مرحلة البلوغ

يتعرض الجسم في مرحلة البلوغ إلى العديد من التغيرات في الغدد الهرمونية والدهنية، حيث تزداد إفرازاتها في الجسم، من الممكن أن تسد بعض المسام، وبالتالي تكون الحبوب.


التعرق الزائد

يؤدي إفراز العرق الناتج عن الممارسة الرياضية، أو التعرض للإرهاق والضغط الشديدين إلى اختلاطه بالسموم الموجودة على البشرة، وانسدادها وتهيجها، وبالتالي ظهور الحبوب، لذلك ينصح الأخصائيون بالاستحمام فوراً بعد التعرق الشديد للتخلص من سموم البشرة، ومن العرق.


الملابس

تعتبر بعض أنواع الملابس غير القطنية والضيقة سبباً لإغلاق مسام البشرة، ومنعها من التنفس وطرد السموم، وبالتالي ظهور الحب، لذلك ينصح بغسل منطقة الصدر والظهر بالماء والصابون مرتين في اليوم، وتنشيف الجلد جيداً بطريقةٍ لطيفةٍ منعاً لتهيجه، كما ينصح بارتداء ملابس داخلية مصنوعة من القطن وفضفاضة لإراحة مسام البشرة.


كثرة الاحتكاك

يؤدي كثرة احتكاك بشرة الظهر والصدر بالأشياء وبالملابس، بسبب ممارسة تمارين رفع الأثقال سبباً لظهور الحبوب في هذه المناطق، ويطلق على هذا النوع من الحبوب حب الشباب الاحتكاكي أو الميكانيكي.


الاحتكاك بالمناشف والبطانيات

يؤدي احتكاك المناشف والبطانيات بالجسم لفتراتٍ طويلة إلى ظهور الحبوب، فمثل هذه الأدوات تعد بيئةً مناسبةً لنمو البكتيريا نتيجة امتصاصها للعرق والدهون الزائدة التي يفرزها الجسم، لذلك يفضل غسل هذه المناشف بشكلٍ دوري، وعدم استخدامها مدةً طويلةً دون تطهيرها.


الأطعمة الدهنية

يؤدي الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالدهون، إلى زيادة إفراز الجسم لها للتخلص من سمومه، وتتراكم بسبب كمياتها الكبيرة، وبالتالي يصعب خروجها بشكلٍ صحي؛ مما يؤدي إلى تراكمها تحت الجلد، وبالتالي ظهورها على شكل حبوب.


الإجهاد والقلق النفسي

يتعرض معظم البشر إلى فترات من الضغط النفسي والإجهاد، ويصاحب هذه المرحلة تغيرات في عمل غدد الجسم، وبالتالي يزداد معدل إفراز الدهون وتراكمها وتكونها على شكل حبوب.


النظافة الشخصية

يؤدي عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية، وعدم الاستحمام بشكل منتظم خصوصاً في فصل الصيف إلى تراكم البكتيريا على الجلد، وبالتالي سد مسامه وتكوّن الحبوب عليه.


أشعة الشمس

يعتبر التعرض بشكلٍ مستمرٍ لأشعة الشمس خصوصاً عند بلوغ ذروتها، أحد الأسباب التي تؤدي إلى زيادة إفراز الدهون والعرق، وبالتالي انسداد مسام البشرة وتكون الحبوب.