سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٩ ، ٣١ مايو ٢٠١٧
سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله

السبعة الذين يظلهم الله بظله يوم لا ظل إلا ظله

عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله عليه السلام قال: (سبعةٌ يُظِلُّهم اللهُ في ظلِّه يومَ لا ظلَّ إلَّا ظلُّه: إمامٌ عادلٌ وشابٌّ نشَأ في عبادةِ اللهِ تعالى ورجلٌ ذكَر اللهَ خاليًا ففاضت عيناه ورجلٌ ـ كان ـ قلبُه معلَّقٌ في المسجدِ ورجُلانِ تحابَّا في اللهِ: اجتمَعا عليه وتفرَّقا ورجلٌ دعتْه امرأةٌ ذاتُ منصبٍ وجمالٍ إلى نفسِها فقال: إنِّي أخافُ اللهَ ورجلٌ تصدَّق بصدقةٍ فأخفاها حتَّى لا تعلَمَ شِمالُه ما تُنفِقُ يمينُه) [صحيح ابن حيان].


شرح الحديث السبعة المظللين

ذكر نبي الله عليه أفضل الصلاة والسلام في هذا الحديث النعيم الذي سيحصل عليه سبعة أنواعٍ من عباد الله المؤمنين، أصحاب العقيدة الصافية، والنفوس الزكية، الذين يبتعدون عن ارتكاب المعاصي خوفاً ورهبةً من خالقهم، الذي وعدهم بأنّهم سيكونون في كنفه وتحت ظله في يوم القيامة، والذين سنعرفكم عليهم في هذا المقال.


الإمام العادل

هو كل إنسان أصبح ولياً على شؤون المسلمين، فأقامها بالعدل، والقسطاس المستقيم؛ لأنّ في ذلك ارتقاءٌ للأمة، ووسيلةٌ لتقدمها وعمرانها في كافة نواحي الحياة إذ يجب عليه أن يتصف بما يأتي:

  • نصرة المظلومين وردّ حقوقهم من الظلّام.
  • أن لا يخاف من ظلمه وجوره الفقير والضعيف، ولا يطمع في سلطانه القوي.
  • أخذ الناس بالجد والحزم، وإقامة حدود الله جل وعلا كما بينها في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.
  • حفظ أمن الناس، وحياتهم، وأموالهم.


الشاب الناشئ في عبادة الله

هو الشاب المليء بالقوة والنشاط والحيوية، والذي استغل طاقته في عبادة الله تعالى والتقرب إليه بالطاعات، وابتعد عن كلّ ما يغضبه من المعاصي والشهوات، وصان نفسه من مغريات الطيش والهوى.


رجل ذكر الله ففاضت عيناه

هو العبد الصادق مع ربه البعيد عن النفاق والرياء أمام الناس، الذي يخلي مع نفسه، ويتذكر عظيم كرم الله ورحمته مع عباده، فتفيض عيناه بالدمع، ويصبح طامعاً في رضاه ومغفرته، وخائفاً من جبروته وعذابه.


رجل تعلق بالمسجد

التعلق بالمسجد لا يعني أن يحب شكله الخارجي، أو الزخارف الموجودة فيه، بل يعني أن يلتزم في أداء الصلوات داخله وفي أوقاتها، وأن يستشعر قوّة الله ويتضرع إليه بالدعاء طالباً العفو والمغفرة، بعيداً عن حبّ ملذات الدنيا ومغرياتها، فالمسجد هو بيت الله، ومكان تجمع المسلمين، وتوحّدهم.


رجلان تحابا في الله

هي أن يحب اثنان بعضهما البعض بعيداً عن المصالح، أن يكون حباً خالصاً لوجه الله تعالى، لا يتأثر بالوضع المادي، أو المكانة الاجتماعية، وغيرها، كما يعني اجتماعهما على طاعة الله، يأمران بالمعروف وينهيان عن المنكر، ولا يفرقهما سوى الغيرة على الدين وارتكاب المعاصي.


رجل يخاف الله من فتنة النساء

هو الرجل الذي تدعوه امرأةً ذات جمالٍ ومال إلى نفسها، وتغريه حتى يرتكب المعصية والمنكر معها، فيرفض خوفاً من الله وعذابه، وهذا يدلّ على قوّة النفس، وعظيم الإيمان.


رجل ينفق في سبيل الله

هو الرجل المقتدر الذي ينفق أمواله ابتغاء مرضاة الله وحده، ولا ينتظر من الآخرين الشكر أو الجزاء، وهو الذي يقدّم الصدقات دون أن تعرف يديه اليسرى ما قدمت يده اليمنى.