سمات محبي اللون الرمادي

سمات محبي اللون الرمادي

يُمكن أن يَدل اللون المُفضل للأشخاصِ على بعض صفاتهم، وسماتِ شخصياتهم المميزة، ومشاعرهم، وأساليب تفاعلهم مع ما حولهم من مواقف وأشخاص؛ فهذا اللون يُشكّل جزءًا كبيرًا من حياتهم؛ حيثُ ينتقونه أينما وجدوه، وللونِ الرماديّ دلالاتٌ كثيرة، تظهر جليًّا في صفات مُحبيه، وسماتُ مُحبّي اللون الرماديّ فيما يأتي:

العقلانية

يظهرُ الشخصُ المحبُّ للون الرمادي كأنّه شخصٌ بارد؛ فهو لا يُظهر أي مشاعر إثارةٍ أو حماسٍ مفرطةً تجاه أي شيءٍ في حياته، وهو ما قد يعتبره البعضُ نضجًا وعقلانية، وعادةُ ما يُصدر أحكامًا عادلةً وموزونةً على المواقف والأشخاص من حوله، وانفصال عاطفته عن عقلانيته هذا؛ يجعله ناقدًا جيدًا وناجحًا.[١]

يرتبط أيضًا بالشعر الرمادي الذي يُصيب الإنسان مع تقدم العمر، وهذا ما جعله مُرتبطًا بالنضج والالتزام، وخاليًا من المشاعر المفرطة؛ ممّا يُشعر الشخص الذي يُحبّه بقدرةٍ كبيرةٍ على ضبط النفس واتخاذ قراراتٍ سليمةً ومناسبة، والقدرة على التفكير والحكم على الأمور بعقلانيةٍ وهدوء.[٢]

حب الهدوء والعزلة

يكونُ الشخصُ المُحبّ للونِ الرماديّ هادئًا ومنعزلًا، ولا يُحب جذب الانتباه،[٣] فهو يُحاول بذلك حماية نفسهِ من العالمِ الخارجيّ الفوضويّ في نظره، ولكنّ ذلك قد يعودُ عليه بآثارٍ سلبية أحيانًا؛ حيثً تجعله العُزلة يشعر بأنّه لا ينتمي إلى ما حوله من أشخاص، وأماكن، وحتى إلى نفسه.[١]

يُفضّل عيشًا آمنًا ومتوازنًا، ولا يرغبُ أبدًا في إثارةِ الكثيرِ من المشاكل التي قد تجذب الانتباه له، ويُفضّل التنازل عن الكثير من الأشياء عادةً؛ من أجل الحفاظِ على خُصوصيته مُستقرةَ ومتوازنةً؛ وهو ما يسعى إليه بشدة؛[١] فهو يُحاولُ بذلك تجنّب الألم العاطفيّ الذي قد يصحُب أي علاقةٍ إنسانيةٍ يخوضها بكونه قريبًا من الآخرين.[٢]

الحيادية

يكونُ الشخصً المًحبّ للون الرماديّ محايدًا، وغيرَ متحيز؛ فاللونُ الرماديّ لونٌ متوسطٌ، لا غامق ولا فاتح، بل مستقرٌ بينهما،[٢] ودائمًا ما يجدُ نفسه في منتصف الطريق، يملكٌ صفاتٍ متوسطة؛ فهو مثلًا ليس باردًا وليس حنونًا في نفس الوقت، ولا يُبينُ مواقفه تجاه الأشياء؛ فهو يميلُ إلى موافقة آراء غيره مهما كانت فقط للحفاظِ على سلامه الشخصيّ، وقد يصلُ حياده هذا إلى درجة عدم المبالاة.[١]

المُرونة في التعامل مع المواقف والأشخاص

يكون الشخصُ المحبُّ للون الرمادي مرنًا في التعامل مع الأشخاص والمواقف؛ أي أنّه لا يُظهر صفاته الشخصيّة التي تميّزه عن غيره، بل يسمحُ لنفسه بتغييرها وتشكيلها حسب الأشخاص والمواقف من حوله، فهو يتكيّف بسهولةٍ معها؛ تمامًا كاللون الرماديّ الذي يتحوّل إلى درجاتٍ غامقة أو فاتحة بسهولةٍ حسبَ اللون الممزوج معه.[٢]

التفاني في العمل

يكون الشخصُ المحبُّ للون الرمادي عاملًا مُتفانيًا، لديه قدرةٌ متميّزةٌ في فصل عواطفه عن عمله، ويمتلك مهارةً عاليةً على التكيّف في أي بيئة عملٍ يدخًلها، وعلى الرغم من تفضيله البقاء وحيدًا ومنعزلًا، فهو قادرٌ على التكيّف مع زُملائه في العمل إن لزم عمله ذلك، وهو شخصٌ مُجتهدٌ، ومُلتزمٌ، ووفيٌّ في عمله.[١]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "personality color gray", empower-yourself-with-color-psychology, Retrieved 31/12/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Hailey van Braam (9/9/2020), "Gray Color Psychology and Meaning", colorpsychology, Retrieved 31/12/2021. Edited.
  3. "10 Gray color meaning,personality and psychology", numberogy, Retrieved 31/12/2021. Edited.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

4 مشاهدة
Top Down