سم النحل

كتابة - آخر تحديث: ١٨:٢٩ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٨
سم النحل

النحل

يدافع النحل عن نفسه من خلال ما يعرف باللسع، ولا سيّما عند اقتراب إنسان أو حيوان منه أو من العسل الذي أنتجه، بحيث يقوم النحل بغرس الآلة المسؤولة عن اللسع في جسم العدو أو المهاجم، وعلى الرغم من الألم الذي تسبّبه اللسعة للإنسان إلّا أنها مفيدة وتعود بالكثير من الفوائد على الجسم؛ لذلك سوف نتحدّث هنا عن طبيعة هذه المادة، والفوائد التي تمنحها للجسم.[١]


سم النحل

يُعرّف على أنّه سائل ذو لون أبيض شفاف، تقوم بإفرازه وإنتاجه شغالة النحل، من خلال زوج من الغدد السميّة، حيث يتمّ تخزينه وحفظه في كيس يسمّى بكيس السم، والذي يقوم بإفراز ما في داخله من قاعدة آلة اللسع عند الحاجة لذلك، ويمتلك هذا السم رائحة نفاذة، أمّا طعمه فيكون لاذعاً ومرّاً نتيجة وجود مجموعة من الأحماض بداخله، وكلّما زادت نسبة حبوب اللقاح التي يتغذّى عليها النحل، كلّما زادت نسبة المواد السميّة فيه، علماً بأنّ ذلك يكثر في فصل الربيع والخريف؛ لأنّ نسبة الحبوب فيهما تزداد، أمّا بالنسبة لجفاف السم فيكون على درجة حرارة الغرفة الطبيعيّة، علماً بأنّ اللسعة الواحدة تحتوي على حوالي واحد ملي غرام من السم، عندما تقوم بها الشغالة، أمّا إذا قامت بها الملكة فتمدّ الجسم بحوالي سبعة ملي غراماً من السم، وعندما تتمكّن الشغالة من غرس الآلة داخل الخلايا الجلديّة للإنسان، فإنّها تبذل أقصى جهودها لانتزاعها من الجسم، وفي حال فشلت فإنّها تموت وتبقى الآلة متّصلة بجسم الإنسان، علماً بأنّ هذه الآلة مسنّنة وتشبه إلى حدٍ ما الصنارة.[٢]


فوائد سم النحل

يعود على الجسم بالعديد من الفوائد، وأهمّها ما يأتي:[٣]

  • التخلّص من الحمّى وتحديداً الروماتيزمية، والتخفيف من الآلام التي تصيب المفاصل والعضلات المختلفة، إضافةً إلى الروماتيزم الذي يصيب عضلة القلب.
  • التخلّص من بعض الالتهابات التي تصيب مناطق مختلفة من الجسم، وأبرزها الأعصاب مثل العصب الموجود في الورك أو الأفخاذ.
  • التخفيف من تعرّق النساء ومرض النقرس.
  • علاج الآلام الناتجة عن رفع الأوزان والأحمال الثقيلة.
  • التخلّص من الأمراض والمشاكل الجلديّة، وبالأخصّ الصدفيّة، والطفح، إضافةً إلى الذئبة.
  • التقليل من انتشار أنواع عديدة من السرطانات، وتحديداً التي تصيب الجهاز الهضمي بأعضائه المختلفة.
  • التخلّص من كثيرٍ من المشاكل والأمراض التي تصيب العيون، أهمّها الالتهاب الذي يصيب القزحيّة، والضغط الذي يصيب عصب العين، إضافةً إلى التهاب الأهداب.
  • التخفيف من تضخّم الغدّة الدرقيّة وتحديداً الذي يصاحبه جحوظاً في العينين.
  • التخفيف من سيولة الدم وأعراضها.
  • علاج العديد من الأمراض الخطيرة أبرزها الملاريا والإيدز.
  • التخلص من تسمم الحمل، والتخفيف من حالات الإجهاض المتكرّرة.


المراجع

  1. "15 Fascinating Facts About Honey Bees", thoughtco.com, Retrieved 2018-9-5. Edited.
  2. "BEE VENOM", webmd.com, Retrieved 2018-9-5. Edited.
  3. VIOLA HORNE (2017-10-3), "What Are the Benefits of Bee Venom?"، livestrong.com, Retrieved 2018-9-5. Edited.