سنة النبي في قيام الليل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٧ ، ٣٠ مارس ٢٠١٧
سنة النبي في قيام الليل

قيام الليل

القيام في اللغة العربية مصدر رباعي مشتق من الفعل الثلاثي قام أي صلى، وقيام الليل اصطلاحاً وشرعاً يعني التوجه لله سبحانه وتعالى بشتى أنواع العبادات المشروعة من صلاة ودعاء، وقرآن، وذكر أثناء فترة الليل، وقد أجمع الفقهاء على أنّ قيام الليل يبدأ من بعد صلاة العشاء إلى ما قبل أذان الفجر، فيما رجح آخرون أنّ قيام الليل يبدأ من بعد صلاة المغرب على اعتبار أنّ وقت المغرب ليلٌ شرعاً وعرفاً، وللقيام العديد من الفضائل، منها: نيل الجنان، واجتناب النيران، والفوز برضى الرحمن وهي غاية المسلم وهدفه الأسمى في الحياة الدنيا، وسنتحدث في هذا المقال عن سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم في صلاة الليل للاقتداء به.


سنة النبي في القيام

عدد ركعات صلاة القيام

يتراوح عدد الركعات بين 11- 13 ركعة، فقد جاء عن عائشة رضي الله عنها قولها: (ما كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يَزيدُ في رمضانَ ولا في غيرِهِ على إحدى عشرةَ ركعةً) [صحيح البخاري]، فيما روى ابن عباس رضي الله عنهما قال: (نِمْتُ عندَ ميمونةَ، والنبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ عندها في تلكَ الليلةِ، فتوضَّأَ ثم قام يُصلِّي، فقمتُ على يسارِهِ، فأَخَذَنِي فجعلني عن يمينِهِ، فصلَّى ثلاثَ عشرةَ ركعةً) [صحيح البخاري].


كيفية أداء صلاة القيام

عندما سئلت السيدة عائشة رضي الله عنها عن صلاة النبي صلى الله عليه وسلم وصفتها قائلة: (يصلي أربعًا فلا تسألْ عن حُسنهنَّ وطولهنَّ . ثم يصلي أربعًا فلا تسألْ عن حُسنهنَّ وطولهنَّ . ثم يصلِّي ثلاثًا) [صحيح مسلم]، من هنا نستنيج أنّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يطيل القراءة فتطويل القراءة أفضل من تكثير السجود، وقد يفهم البعض أنّ النبي يصلي القيام أربع، وهذا فهم مغلوط فصلاة القيام مثنى مثنى يتم التسليم بينهما.


عن حذيفةَ رضي الله عنه قال: (صلَّيتُ مع النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ذاتَ ليلةٍ. فافتتح البقرةَ. فقلتُ : يركع عند المائةِ. ثم مضى. فقلتُ: يصلي بها في ركعةٍ . فمضى. فقلتُ: يركع بها. ثم افتتح النساءَ فقرأها. ثم افتتح آلَ عمرانَ فقرأها. يقرأ مُترسِّلًا. إذا مرَّ بآيةٍ فيها تسبيحٌ سبَّحَ. وإذا مرَّ بسؤالٍ سأل. وإذا مرَّ بتعوُّذٍ تعوَّذَ. ثم ركع فجعل يقول: " سبحانَ ربيَ العظيمِ " فكان ركوعُه نحوًا من قيامِه. ثم قال: " سمع اللهُ لمن حمدَه "، ثم قام طويلًا. قريبًا مما ركع. ثم سجد فقال: " سبحان ربيَ الأعلى فكان سجودُه قريبًا من قيامِه) [صحيح مسلم].


وأداء صلاة القيام سراً هو المستحب؛ لتكون بعيدة كل البعد عن الرياء والمباهاة بين الناس، ويمكن ان تكون جمتعةً مع اهل البيت الواحد، ولا حرج في أدائها في المسجد، إلّا انّ أداءها في البيت أفضل إذا كان الخروج إلى المسجد غير آمن، باستثناء قيام الليل في رمضان فتكون صلاة التراويح من ضمنه، ومن المستحب أداؤها جماعةً في المسجد.


أفضل وقت لصلاة القيام

إن أفضل وقت لقيام الليل يكون في جوف الليل، وجوف الليل يعني النصف الاخير أو الثلث الأخير منه، أي قبيل الفجر بنحو أربع ساعات، ففيها ساعة ينزل الله إلى السماء الدنيا سائلاً ملائكته هل من مستغفر فأغفر له، هل من داعٍ فأجيبه.