شخصيات موهوبة في العالم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢١ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٦
شخصيات موهوبة في العالم

الموهبة

الفشلُ ليسَ نهايةَ الحياة؛ فالفشل سبيلٌ للتعلّمِ واكتساب الخبرات، فيمتلكُ كلّ شخصٍ موهبةً وقدرةً كبيرةً على الإبداع والتميّز في أحد المجالات، لكنّ منهم ممّن لا يسعونَ لتنميةِ موهبتِهم، فليس بالضّرورة الحصول على رعايةٍ خاصّةٍ للموهبة أو الشّهرة لتحقيق النّجاح، فيكفي العمل الدّائم على ممارسة الهواية، ونشرُها قدرَ المستطاع بدلاً من الجلوس في منتصفِ الطّريق، فهناك العديدُ من الأشخاص الموهوبين الذين سعوْا خلف النّجاحِ رغمَ عدمِ توفرِ الإمكاناتِ اللازمة، وسنقوم بذكرِ بعضٍ منهم في هذا المقال.


شخصيات موهوبة

شخصيات فنيّة

  • فيروز: وهي نهاد رزق وديع حدّاد، مغنيّة لبنانية ذات شهرة واسعة في العالم العربيّ والشرق الأوسط، ولدت في حارة زقاق البلاط عام 1935م، وقدمت الكثير من الأغاني الرائعة، وأهمُّها التي قدمتها مع زوجها عاصي الرحباني ومنصور الرحباني. بدأت فيروز الغناء منذ عمر الخمس سنوات، وقد نالت جوائزَ عديدة وأوسمة عالميّة، ذاعتْ شهرتُها عندما اكتشفَها الموسيقيُّ محمد فليفل، وضمّها إلى فريقه لتغنيَ الأغاني الوطنية، وتميّزت فيروز بأغانيها قصيرة المدّة وذات المعنى الهادف، كما غنّت للأطفال، والحبّ، والقدس، والوطن، والأمّ، وغنت للعديد من الشعراء كالملحن ميخائيل نعيمة، وقدمت العديد من الأغاني أمام الرؤساء والملوك.
  • عادل إمام: وهو ممثلٌ مصريّ ويعتبر من أهم ممثّلي الوطن العربيّ وأشهرهم، اشتهر بأعمالهِ الكوميديةِ التي غلبها الطابعُ السياسيّ والرومانسيّ، والقضايا الاجتماعيّة، بدأت شهرته في القرن العشرين في منتصف السّبعينات بعد تمثيلهِ في العديدِ من الأفلامِ بدور البطولة، كفيلم الضّحية، وعنتر شايل سيفه، والبحث عن المتاعب وغيرها العديدُ من الأفلام، ومثّل أفلامه مع أكبر النّجوم المصريين، وبدأ بمواصلة نجاحه الكبيرِ بتمثيل أفلام الأكشن، كفلم حنفي الأبهة والنّمر والأنثى، ومع بدايةِ تسعينات القرن العشرين بدأت أعمالهُ بالنّجاح بشكلٍ أكبر، ونال محبّة الجمهور، فشارَ في العديدِ من المسلسلاتِ التّلفزيونية والمسرحيات الكوميديّة.


شخصيات أدبية

  • نزار قباني: وهو نزار بن توفيق القباني، الشّاعر السّوري المعاصر ولد سنة 1923م، من أسرةٍ بسيطةٍ، درسَ الحقوق في الجامعة السّورية، وتخرج منها سنة 1945، فبدأ اختلاطه بعد تخرجه بالسّلك الدّبلوماسي، وأصدر أولَ ديوانٍ له بعنوان "قالتّ لي السّمراء"، ثم قام بتأسيس دار نشرٍ لنشر أعماله بسهولة، وكان لدمشق أثرٌ كبيرٌ في قصائده، كما مدح المرأة ووصفها في العديدِ من قصائده، كما لُحّن العديدُ من قصائدة وغنّاها فنانون مرموقون، ككاظم السّاهر، وفيروز، وماجدة الرومي، فيعتبر نزار قباني من أشهر الشّعراء في العالم والذي ما زال يذكر إلى يومنا هذا. توفي سنة 1998م ودفن في دمشق.
  • أحلام مستغانمي: وهي كاتبةٌ جزائريةُ الأصل، ولدت عام 1953 في مدينة القسنطينة، والدها محمد الشّريف، وكان أحد المشاركين في الثورة الجزائرية، وله العديد من المواقف البطوليّة ضدَّ الجيش الفرنسيّ، فكان له دورٌ كبيرٌ في حياةِ ابنتهِ التي عملت في الإذاعة الوطنية ببرنامج همسات، فاشتهرت أشعارها بشكلٍ كبيرٍ، وكذلك رواياتها، حيث حصلت على جائزة نجيب محفوظ عام 1998 عن رواية الجسد، كما اختيرتْ من قبل الأمم المتحدة التّربوية اليونسكو لأخذ جائزةِ السّلامِ، وحمل رسالةِ المنظمةِ لمدةِ عامين؛ كونَها أكثرَ الكاتبات التي تنال أعمالها رواجاً في العالم.