شخصيات عربية مشهورة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٤ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٨
شخصيات عربية مشهورة

شخصيات عربية مشهورة

هناك الكثير من الشخصيات العربية التي حفرت أسماءها في التاريخ وتركت بصمة واضحة على الساحة العربية بل العالمية، ولا زال التاريخ يسطر أمجادهم إلى هذه اللحظة، وفي هذا المقال اخترنا بعض أبرز الشخصيات العربية المشهورة في الوطن العربي:


عز الدين القسام

وُلِدَ الشيخ عز الدين القسام في سوريا في بلدة جبلة جنوبي اللاذقية عام 1882م، وكان لتربيته في بيت متدين الأثر الكبير في شخصيته، فكان والده معلماً للقرآن في كتّاب يملكه، أما هو فقد سافر مع أخيه فخر الدين إلى مصر وتتلمذ على يد علماء الأزهر وتأثر بهم، كما تأثر بالجو العام الشعبي الذي كان يقاوم المحتل البريطاني هناك، ثم عاد بعدها يحمل الشهادة الأهلية في العلوم الشرعية إلى جبلة عام 1903م، واشتغل بتحفيظ القرآن في كتّاب والده، كما أصبح إماماً لمسجد المنصوري في بلدته، وبرز اسم عز الدين القسام عندما قاد أول مظاهرة لتأييد الليبيين في مقاومتهم للاحتلال الإيطالي، كما استطاع أن يجمع التبرعات، ويكوّن سرية من المتطوعيين.[١]


وانخرط عز الدين القسام في الحياة السياسية والعسكرية، واعتبر الاحتلال البريطاني هو العدو الأول لفلسطين، كما حارب النفوذ الصهيوني المتزايد، واستطاع بقدراته تعبئة وتوعية الأهالي وتجنيدهم، وكان من دعاة الثورة المسلحة إذ كان هذا الأسلوب غير مألوف للحركات الفلسطينية الوطنية في ذلك الوقت، فقد كانوا يكتفون بالمظاهرات والمؤتمرات، واعتبر الشيخ عز الدين القسام الثورة المسلحة هي الوسيلة الوحيدة لتحرير الشعوب من الانتداب البريطاني ومنع بني صهيون من إقامة دولتهم في فلسطين.[١]


وفي حيفا استطاع أن يكوّن خلايا سرية من مجموعات صغيرة، وكانت كل مجموعة لها عملها الخاص، فكان هناك وحدة الدعوة إلى الجهاد، ووحدة الاتصالات السياسية، ووحدة التجسس، ووحدة التدريب العسكري، وكان حريصاً أشد الحرص على إتمام التهيئة وإعداد العدة قبل الدخول في الثورة، وفي عام 1935م لاحقت السلطات البريطانية تحركات عز الدين القسام ورفاقه في حيفا، مما اضطره للانتقال إلى مدينة جنين ليبدأ منها عملياته المسلحة، فقد حرض هناك أهالي القرى المجاورة للانخراط في الثورة لتحقيق أهدافها، مما أدى إلى استجابت أعداد كبيرة منهم.[١]


وفي عام 1935م استطاعت القوات البريطانية تطويق المنطقة التي يختبئ فيها الشيخ عز الدين القسام ورجاله، وقطعت الاتصال بينه وبين القرى المجاورة، وطالبته بالاستسلام، لكنه رفض ذلك وقام بالاشتباك مع البريطانيين في معركة مدة ست ساعات استشهد بعدها عز الدين القسام مع بعض من رفاقه، حيث كان لمقتله الأثر الكبير في اندلاع الثورة الفلسطينيّة الكبرى عام 1936م التي كانت نقطة تحول مهمة في مسيرة الشعب الفلسطيني.[١]


زها حديد

مهندسة بريطانيّة من أصول عراقيّة، وُلِدت عام 1950م في مدينة بغداد، بدأت رحلتها التعليميّة، وحصلت على درجة البكالوريوس من الجامعة الأمريكيّة في بيروت، ثم انتقلت إلى بريطانيا للدراسة في جمعية الهندسة المعماريّة، وما لبثت أن أسَّست شركة في مدينة لندن في عام 1979، حيث حصلت على الاعتراف العالميّ بعد مشاركتها في منافسة (The Peak)، وهو عبارة عن مركز للترفيه في مدينة هونغ كونغ، وذلك في عام 1983، إذ صمَّمت ناطحة سحاب أفقيّة أسفل التلال، كما تميَّزت تصميماتها الهندسية القويّة بشعور من الحركة، وعدم الاستقرار، علماً بأنّ أوّل مشروع خاصّ بشركتها كان عبارة عن إنشاء محطة فيترا للإطفاء في الفترة ما بين عامي 1989م - 1993م، في ألمانيا، حيث اهتمَّت زها بإيجاد مساحات مترابطة، تُشكِّل فنّاً من فنون النَّحْت الديناميكيّة، ومن الجدير بالذِّكر أنّ زها شغلت العديد من الوظائف، مثل: تصميم الأثاث، وتصميم المساحات الداخليّة، وغيرها، كما درَّست الهندسة المعماريّة في عدّة جامعات، منها: جامعة ييل، وجامعة هارفارد ، وجامعة شيكاغو ، إضافة إلى جمعيّة الهندسة المعماريّة، ونورد في ما يأتي بعض التصاميم التي ابتكرتها:[٢]

  • مركز لويس وريتشارد روزنتال للفنّ المُعاصر الجديد، وهو أول متحف يتمّ تصميمه من قبل امرأة، حيث تمّ افتتاحه عام 2003م، في سينسيناتي بولاية أوهايو.
  • متحف MAXXI للفن والعمارة المعاصرين، وذلك في مدينة روما، حيث حصل هذا التصميم على جائزة المعهد الملكيّ للمهندسين المعماريّين البريطانيّين (RIBA) ستيرلنغ، وذلك كجائزة لأفضل مبنى صمَّمه مهندس معماري بريطانيّ، وذلك في عام 2010م.
  • أكاديمية إيفلين غريس ، وهي مدرسة ثانوية تقع في مدينة لندن، حيث نالت بسببها جائزة ستيرلنغ مرة أخرى؛ وذلك للتصميم الأنيق الذي تميَّز به المبنى.
  • مركز حيدر علييف ، وهو عبارة عن مركز ثقافي تمّ افتتاحه في أذربيجان عام 2012م ، حيث نال هذا المركز جائزة تصميم متحف لندن للتصميم عام 2014، علماً بأنّها أوّل امرأة تحصل على هذه الجائزة.
  • مركز لندن للرياضات المائيّة الذي تمّ بناؤه لأولمبياد عام 2012م.
  • متحف إيلي وإديث للفنون ، الذي تمّ افتتاحه في جامعة ولاية ميشيغان في مدينة ميشيغان، عام 2012م.

بعد مسيرة من العطاء والإبداع، تُوفِّيت زها حديد عام 2016م في مدينة ميامي الأمريكيّة، عن عمر يناهز 66 عاماً،[٢] ومن الجدير بالذِّكر أنّها حصلت على لقب (ملكة الانحناءات)؛ وذلك بسبب تصاميمها الممتعة والجريئة والمُلفِتة.[٣]

ياسر عرفات

هو محمد عبد الرؤوف القدوة الحسيني، ويعرف باسم ياسر عرفات أو أبو عمار، وهو من مواليد سنة 1929م، ويغلب الظن أنه ولد في القاهرة لأب يعمل في التجارة، إذ ترعرع في حي السكاكيني في القاهرة، وبعد وفاة والدته أرسله والده إلى القدس وقد شهد ثورة 1936م، إلى أن عاد مرة أخرى إلى القاهرة ودرس الهندسة المدنية في جامعة الملك فؤاد التي تعرف الآن بجامعة القاهرة، وخلال دراسته الجامعية انخرط في العمل الطلابي وكون رابطة الخريجين الفلسطينيين، كما شارك مع الجيش المصري ضد العدوان الثلاثي عام 1956م.[٤]


ويُعتبر الرئيس الراحل ياسر عرفات من مؤسسي حركة تحرير فلسطين (فتح)، إلى جانب صديقه خليل الوزير (أبو جهاد)، ومنذ إنشاء حركة فتح استطاع أن يجتمع مع القيادات العربية للاعتراف بها ودعمها، فأسس أول مكتب لحركة فتح في الجزائر عام 1965م، كما أنَّه خطط لبعض العمليات الفدائية ضد إسرائيل عام 1967م، ومن هنا برز اسم ياسر عرفات مما أدّى إلى اعتراف الرئيس المصري جمال عبد الناصر به كمُمثِّل للشعب الفلسطيني، وانتخب بعدها رئيساً للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عام 1969م خلفاً ليحيى حمودة.[٤]


آمن ياسر عرفات بالقومية العربية إذ انتمى إلى جيل القوميين العرب في تلك الفترة، وكان من الشخصيات المحورية في الصراع العربي الإسرائيلي، إلا أنَّه غير خطه الفكري عبر المفاوضات للتوصل إلى عملية السلام مع الجانب الإسرائيلي، فقد أسفر ذلك عن توقيع اتفاقية أوسلو وأدى ذلك إلى إنشاء سلطة وطنية فلسطينية في بعض مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة، كما تمَّ الاعتراف بدولة إسرائيل على حدود فلسطين التاريخية، وبعد مدة طويلة من حياته قضاها في المنفى استطاع أن يعود إلى غزة وانتخب آنذاك رئيساً للسلطة الوطنية الفلسطينية، ومن أبرز المحطات في حياة ياسر عرفات رفضه للمقترحات الأمريكيّة عام 2001م التي تضمّنت تحويل القدس إلى مدينة مفتوحة فيها عاصمتان لليهود، والفلسطينيين، والتنازل عن حق العودة للاجئين الفلسطينيين[٤]


وقد اندلعت انتفاضة الأقصى ضد الاحتلال الإسرائيلي في عهد ياسر عرفات؛ وذلك إثر الزيارة الاستفزازية التي قام بها أرييل شارون للمسجد الأقصى، حيث واجهت القوات الإسرائيلية الانتفاضة وقمعتها بعنف، مما أدى إلى استشهاد أكثر من ألف فلسطيني بالإضافة إلى مقتل ما يزيد عن 300 إسرائيلي، وعلى الرغم من تصريحات ياسر عرفات بإدانة العمليات والقتل من كلا الجانبين، فإنَّ الحكومة الإسرائيلية حملته مسؤولية ما حدث، وتعالت الأصوات التي تدعو إلى تصفية أبو عمار أو اعتقاله ومحاكمته، كما توترت علاقاته مع الجانب الأمريكي الذي اعتبره متكاسلاً عن اتخاذ الإجراءات المناسبة لوقف ما يسمى بالإرهاب الفلسطيني.[٤]


جمال عبد الناصر

ولد جمال عبد الناصر في مصر بمدينة الإسكندرية في حي يُدعى باكوس عام 1918م، وكانت أصوله تعود إلى قرية بني مرة بمحافظة أسيوط في الصعيد، وبسبب عمل والده في مصلحة البريد اضطر إلى التنقل معه إلى العديد من المناطق والقرى المصرية ليستكمل دراسته الابتدائية، فقد أنهى جمال عبد الناصر المرحلة الابتدائية في قرية الخطاطبة إحدى قرى دلتا مصر، ثم أتمَّ دراسته الثانوية في القاهرة، وبعدها حاول الالتحاق بالكلية الحربية لكنه لم يقبل فيها، مما اضطره إلى دراسة القانون في كلية الحقوق بجامعة فؤاد التي تُسمى اليوم جامعة القاهرة، ثم تقدم للدراسة في الكلية الحربية مرة أُخرى بعد إعلان الكلية عن قبولها لدفعة استثنائية، وتخرج منها سنة 1938م برتبة ملازم ثانٍ.[٥]


انتقل جمال عبد الناصر للعمل في صعيد مصر، ثم سافر إلى السودان ورقي هناك برتبة ملازم أول، ثم عمل في الصحراء الغربية في منطقة تُدعى العلمين ورقي إلى رتبة نقيب عام 1942م، وكان قد تولى قيادة أركان واحدة من الفرق العسكرية هناك، ثمَّ عمل مدرساً في الكلية الحربية مدة ثلاث سنوات، وبعدها درس في كلية أركان حرب وتخرج منها عام 1948م، وظل في الكلية يقوم بالتدريس فيها إلى أن رقي إلى رتبة مقدم، وفي عام 1949م قام بتشكيل تنظيم سري للجيش، وقد أطلق عليه اسم حركة الضباط الأحرار، وبعد توسع التنظيم وانضمام مجموعة من الضباط إليه بمختلف التوجهات الفكرية، تم انتخابه كرئيس للهيئة التأسيسيّة لهذا التنظيم، واستطاعت حركة الضباط الأحرار القيام بثورة 23 يوليو عام 1952م، وتم فيها خلع الملك فاروق عن عرشه وانتخاب جمال عبد الناصر رئيساً وإعلان مصر جمهورية عربية.[٥]


استطاع جمال عبد الناصر أن يغير وجهة الحياة الاجتماعية في مصر خلال فترة حكمه، فآمن بالفكر الاشتراكي وطبقه في الحياة الاقتصادية من خلال توزيع المليكة الزراعية بين صغار الملاك، كما كان صاحب فكرة تأميم قناة السويس التي كانت السبب في العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، وعلى الصعيد السياسي آمن جمال عبد الناصر بفكرة القومية العربية، وكان من دعاة الوحدة العربية، وحاول أن يطبق ذلك مع سوريا إلا أنَّ هذه الوحدة لم تستمر طويلاً، وانفصلت الدولتان عام 1961م، بينما كان حكمه قائماً على فكرة حكم الحزب الواحد، فكان الاتحاد الاشتراكي هو الحزب الوحيد، دون اكتراثه لمسألة الديمقراطية، ومن جانب آخر كان جمال عبد الناصر من مساندي حركات التحرر في الجزائر واليمن.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "عز الدين القسام"، www.aljazeera.net، اطّلع عليه بتاريخ 6-5-2018. بتصرّف.
  2. ^ أ ب John Zukowsky, "Zaha Hadid"، www.britannica.com, Retrieved 29-7-2018. Edited.
  3. Oscar Holland, "Zaha Hadid: How the 'Queen of the Curve' redefined our cities"، edition.cnn.com, Retrieved 29-7-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "ياسر عرفات"، www.aljazeera.net، اطّلع عليه بتاريخ 6-5-2018. بتصرّف.
  5. ^ أ ب ت "جمال عبد الناصر"، www.aljazeera.net، اطّلع عليه بتاريخ 6-5-2018. بتصرّف.