شرح سبب نزول سورة النصر للأطفال

شرح سبب نزول سورة النصر للأطفال

تعريف السورة

سورة النصر سورة مدنية رقمها في المصحف الكريم مئة وعشرة، وعدد آياتها ثلاث آيات، وقيل أنها نزلت على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الحجة التي حجها وسميت حجة الوداع،[١] كما ويطلق على سورة النصر سورة التوديع لأنها جاءت تشعر بقرب وفاة النبي -صلى الله عليه وسلم-.[٢]

مقصد السورة

جاءت السورة تنعى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وتذكر كمال نعمة الله -سبحانه وتعالى- بالفوز والنصر للإسلام والمسلمين ومحبة الناس وتسابقهم للدخول في دين الإسلام.[١]

سبب نزول السورة

مما جاء في سبب نزول سورة النصر على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنها جاءت تخبر بقرب وفاة النبي -صلى الله عليه وسلم-، ومما جاء أيضاً أنها آخر سورة نزلت من القرآن الكريم.[٣]

وجاء في الحديث الشريف: (لمَّا نزلتْ "إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ والْفَتْحُ" إلى آخرِ السورةِ قال نُعِيَتْ لرسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- نفسُهُ حينَ أُنزِلَتْ؛ فأخذَ في أشَدِّ ما كان قطُّ اجتهادًا في أمرِ الآخرةِ، وقال رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- بعدَ ذلكَ: جاءَ فتحُ اللهِ وجاءَ نصرُ اللهِ، وجاءَ أهلُ اليمنِ، فقال رجلٌ: يا رسولَ اللهِ وما أهلُ اليمنِ؟ قال قومٌ رقيقَةٌ قلوبُهم لَيِّنَةٌ، قلوبُهم الإيمانُ يمانٍ، والحكمةُ يمانيةٌ، والفقهُ يمانٍ).[٤]

التفسير

قال -تعالى-: (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ* وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا* فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا)،[٥] هذه الآية الأولى تخاطب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أي يا محمد إذا حصل لك الإعانة والنصرة من الله -سبحانه وتعالى- على الكافرين من قريش في فتح مكة المكرمة، نظرت للناس فوجدتهم يقبلون على الإسلام بأعداد كثيرة.[٦]

وفي الآية الأخيرة أمر للنبي -صلى الله عليه وسلم- بأن يتوجه إلى الله -سبحانه وتعالى- بالذكر؛ حتى يكون آخر عبادة يقوم بها النبي -صلى الله عليه وسلم- قبل وفاته، والله -سبحانه وتعالى- يغفر ويعفو من يقبل عليه ويرجع إليه.[٧]

معاني المفردات

سأذكر معاني مفردات الآية فيما يأتي:[٨]

  • نصر الله: مساعدته.
  • الفتح: فتح البلاد.
  • أفواجاً: مجموعات.
  • سبح: من التسبيح؛ بمعنى التنزيه.
  • الحمد: شكر الله بما يستحق.

فوائد من سورة النصر

لسورة النصر دروس عظيمة وكثيرة نذكر منها ما يأتي:[٩]

  • أكبر نصر للإنسان هو انتصاره على نفسه.
  • النصر الحاصل من الله، كما ويكون نصره لعباده المخلصين على أعدائهم.
  • قد يكون أفضل فتح يفتحه الله على من أراد به خيراً من عباده أن ييسر له التوبة.
  • من المستحب أن يختم الإنسان ما يقوم به من عمل بالذكر والاستغفار.
  • على الإنسان أن يحرص على أن يكون مقبلاً على الله بالذكر فلا يعلم متى يموت.
  • هناك فرق بين من صدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قبل الفتح وبعده.
  • لا ينبغي على المسلم أن يأخذه الغرور بعمله.

المراجع

  1. ^ أ ب مقاتل بن سليمان، تفسير مقاتل بن سليمان، صفحة 903. بتصرّف.
  2. علي الواحدي، التفسير البسيط، صفحة 399. بتصرّف.
  3. مصطفى العدوي، سلسلة التفسير، صفحة 2. بتصرّف.
  4. رواه النسائي، في السنن الكبرى، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم:11712، إسناده حسن.
  5. سورة النصر، آية:1-3
  6. علي الواحدي، التفسير البسيط، صفحة 399-400. بتصرّف.
  7. علي الواحدي، كتاب التفسير البسيط، صفحة 402-403. بتصرّف.
  8. محمد حجازي، التفسير الواضح، صفحة 914. بتصرّف.
  9. عائض القرني، دروس الشيخ عائض القرني، صفحة 16. بتصرّف.
14 مشاهدة
للأعلى للأسفل