شروط الجمع الصلاة

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤١ ، ١٨ فبراير ٢٠١٧
شروط الجمع الصلاة

جمع الصلوات

جاءت أحكام الشريعة الإسلامية مراعية لقدرة الإنسان وظروفه واحتياجاته، فالصلاه واجبة بوقتها وبعدد ركعاتها التي حدّدها لنا الله سبحانه وتعالى في سنة رسوله الكريم عليه الصلاة والسلام، وبالرغم من ذلك إلا أنه شرع الرخص التي تخفف الحمل عن الأشخاص في ظروف معينة مثل الجمع في الصلوات، وتندرج هذه الإجازة تحت الأحكام الرُخص التي تتيح للمصلي أداء صلاته المنقضية مع الصلاة التي تتبعها أو تقديم الصلاة مع موعد الصلاة السابقة لها.


شروط الجمع في الصلاة

الجمع بين الصلوات يكون بين صلاة الظهر والعصر، وصلاة المغرب والعشاء، أمّا صلاة الفجر لا يمكن جمعها مع أيّ صلاة، ولا يمكن أيضاً الجمع بين العصر والمغرب، والجمع نوعان كالآتي:


شروط جمع التأخير

جمع التأخير يعني تأدية صلاة الظهر مثلاً مع صلاة العصر، ويجوز ذلك في الحالات الآتية:

  • وصول الشخص وجهته في السفر بعد انقضاء وقت الصلاة السابقة، فيعيد الصلاة السابقة مع الصلاة الحاليّة وقت وصوله.
  • يجوز ذلك فقط في حالة السفر والمرض، ولا تجوز في حالة المطر.
  • نيّة الجمع قبل انتهاء موعد الصلاة الأولى.


شروط جمع التقديم

جمع التقديم وهو أداء الصلاة قبل موعدها مع الصلاة التي تسبقها مثل أداء صلاة العشاء مع المغرب، وهو خاص بحالات السفر والمرض والمطر وشروط جمع التقديم كالآتي:

  • أداء الصلاة الأولى قبل الصلاة المقدمة، يعني تأدية صلاة المغرب مثلاً ثم العشاء.
  • العزم بالنية على أداء الصلاتين جمع تقديم.
  • تأدية الصلاتين دون أي فاصل طويل، يمكن للشخص أن يستريح لكن يجب أن لا تتجاوز وقتاً طويلاً.


حالات الجمع بين صلاتين

الجمع في الحج

وقت وقفة عرفة يجوز جمع صلاتي الظهر والعصر جمع تقديم، وبعد الوصول إلى مزدلفة يجوز الجمع بين صلاتي المغرب والعشاء جمع تأخير، وذلك تأسياً برسول الله عليه الصلاة والسلام حيث قام بذلك في حجة الوداع.


الجمع في السفر

أجازت الأحكام الشرعية للمسلم المسافر أن يجمع بين صلاتين، وذلك للتخفيف من مشقة السفر، واقتداءً بالرسول عليه الصلاة والسلام الذي كان يجمع بين العظهر والعصر جمع تقديم إذ نوى على السفر، وإذ سافر بعد المغرب كان يجمع المغرب والعشاء معاً، وكان حريصاً على ذلك ليؤكد جواز الجمع في حالة السفر.


الجمع في حالة المرض

بناءً على رأي جمهور العلماء فإنّ مشقة السفر تشبه مشقة المرض لذلك يجوز للمريض أن يجمع بين الصلاتين، وأكّد رسول الله عليه الصلاة والسلام جواز الجمع في المرض عندما أجاز لصحابتين الجمع وقت الاستحاضة.


الجمع وقت المطر

جواز الجمع بين صلاتي المغرب والعشاء جمع تقديم في حاله المطر والبرد الشديد لمشقة الوصول للمسجد، وأكّد على ذلك أهل العلم، ويكون الجمع في هذه الحالة في المسجد فقط، وهناك بعض الاختلافات حول إجازة الجمع بين صلاة الظهر والعصر فيرى العلماء أنّه غير جائز على عكس المذهب الشافعي الذي يخالفهم الرأي ويجيز الجمع.