شعر اسلامي

شعر اسلامي

شعر في مدح رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم

سبحــــانه أعطاك فيض فضائل .. لم يعطها في العالمين سواك

ســوّاك في خلق عظيم وارتقى .. فيك الجمال فجلّ من ســـواك

سبحانه أعطاك خير رســـــالة.. في العالمين بها نشرت هداك

الله أرسلكم إلينــــــــــا رحمـــةً .. ما ضلّ من تبعت خطاهُ خطــاك

كّنا حيــارى في الظلام فأشرقت .. شمسُ الهداية يوم لاح سناك

كنـــــــا وربـــــــي غارقين بغينا .. حتــــــى ربطنا حبلنا بعــــراك

أنت الذي حنّ الجمـــــادُ لعطفه .. وشكا لك الحيــــــوان يوم رئاك

والجذع يسمعُ بالحنــــين أنينه .. وبكاؤه شوقـــــــــــاً إلى لقيـــاك

ماذا يزيـــــــــدك مدحنا وثناؤنا .. والله بالقرآن قد زكـــــــــــــــــاك

ماذا يفيــــــدُ الذب عنك وربنا .. سبحـــــــــانه بعيونه يرعــــــــاك

بدر تحدثنــــــا عن الكف التي .. رمت الطغــــاة فبوركت كفــــــــاك

والغار يخبرنا عن العين التي .. حفظتك يــــوم غفت بك عينــــــاك

لم اكتب الأشعـــار فيك مهابة .. تغضي حروفــــــــــي رأسها لعلاك

لكنها نـــــــــــار على أعدائكم .. عـــــــــادى إله العرش من عاداك

إني لأرخص دون عرضك مهجتي .. روحٌ تروح ولا يمس حمـــــــــاك

لك يا رسول الله نبض قصائدي .. لو كـــــــان قلب للقصيد فداك

روحي وابنائي وأهلي كلهم .. وجميــــع ما حوت الحياة فداك

شعر في مناجاة الله عز وجل

إلهى من سناك قبستُ نـوري وأنـــبت المــحبة في ضمــــيري

أعوذ بنور وجهك يا إلهـــــي من الــبلوى ومـن سـوء المصـير

أفرُ إليك من نكدي ويأســــي ومن عـفـن الضلالة في شعـوري

فقيراً جئت بابك يا إلاهــــــي ولســــتُ إلــى عـبادك بالفـقــــير

غنى عنهمو بيقين قلبــــــــــي وأطمـع مـنـك في الـفـضل الكـبير

إلهي ما سألت سواك عونـــــاً فحسـبي العـون من رب قــديــــر

إلهي ما سألت سواك عفـــــواً فحسبـي العـون من ربـق غفــور

إلهي ما سألت سواك هديــــــا فحســبي الـهدي من رب بصــير

إذا لم أستعن بك يا إلـــــــــهي فمن عوني سواك ومن مجــيري

إليك رفعتُ يا ربي دعائـــــي أجـود عليــه بالدمـــع الغــزيـــــر

لأشكو غربتي في ظل عصـر ينكــــس رأســـه بـيـن العصـــور

أرى فيه العداوة بين قومــــي وأسمـــع فـيـه أبـواق الشـــــرور

وألمح عزة الأعداد حولــــــي وقــومي ، ذلـهم يُدمـي شعــوري

أرى في كل ناحية ســــــــؤالاً ملحتــاً ، والحقـيقة في نــفـــوري

وأسمع في فم الأقصى نــــداءً ولكـــن العــزائــم في فتــــــــــور

إلهي ما يئسنا إذ شكــــونــــــا فــإن الـيأس يفــتـكُ بالضـمـــــير

لنا يا رب إيمان يريــــــــــــنا جلال الســيـر في الـدرب العسـير

تضيق بنا الحياة وحين نهفـــو إلـى نجـواك نـحـظـى بالســـرور

شعر عن عظمة الإسلام

من الإسلامِ ينبثق السلامُ .. ويُبنى من مبادئه النظامُ

وتشرَبُ نورَه الصافي قلوبٌ  .. وينهَلُ من مكارمِهِ الكِرامُ

هو الغيثُ الذي يروي عُقولاً .. بأنقَى ما يجودُ به الغَمَامُ

هوَ النَّهرُ الذي يسقِي قلوبًا .. فينمو الحُبُّ فيها والوِئَامُ

هو الغصنُ الوَرِيفُ يَمُدُّ ظلاًّ .. يفيئنا إذا احْتَدَمَ الزِّحَامُ

لو التفتتْ إليهِ قلوبُ قَومِي .. لما أزرَى بأقصانا اللئَامُ

ولا عانَى من البَاغِي عِرَاق .. ولا عانتْ من الباغي شآمُ

ولا لعبتْ بِنَا رومُ وفُرْسٌ .. ولا أزرَى بعروتنا انفصَامُ

ولا انقطعتْ حِبَالُ القُدسِ عنَّا .. ولا ضاعتْ ولا انفلَتَ الزِّمَامُ

هو الإسلامُ فيضٌ من يَقينِ .. تطيبُ بهِ النفُوسُ ولا تُضَامُ

له في الهند تاريخ عظيم .. وفي السند البطولات الجسامُ

وفي أفريقيا السوداء هَديٌ .. وإيمان به يُمحى الأثامُ

له في تركيا أسوارُ مجدٍ .. تَهاوى دُونَ عزّتِها الطَّغامُ

غضبتُ لديننا من كل ثغرٍ .. يشوّهُه وليس له لجامُ

غضبتُ لأمتي فيهَا رجالٌ .. على أبوابِ حَيْرتِهم أقاموا

لهم في منهج الإسلامِ نورٌ .. ويشغلهم عن النور الظلامُ

مضوا، لكنْ بِلاَ وعي فضلُّوا .. وفي بحر الهوى واللَّهوِ عَامُوا

ثقافتهم ثقافة سامِريٍّ .. له مالٌ وليسَ لهُ ذِمَامُ

غضبتُ لأمتي، فيها نِسَاءٌ .. سحائبهن في الدَّعوَى جَهَامُ

لهنَّ من الهُدَى ظلٌ ظليلٌ .. ويصرفهُنَّ في البيدِ القَتَامُ

غضبت لهن، لا رأيٌ حكيمٌ .. ولا فعلٌ يطيبُ ولا كلامُ

وهُنَّ مدارس الأجيال فيها .. معالم عزّ أمتِنَا تُقامُ

غضبتُ لقومنا، شُغِلُوا بِوَهْمٍ .. فضَاعوا في مسالِكِه وهَامُوا

تَساقَوْا من كؤوسِ الغَربِ حتَّى .. أصابَ عقولَهم منها السّقَامُ

وأشغلهُم صراعٌ مذهبيٌ .. تصيبُ ظهورَنَا منه السِّهَامُ

خِصامٌ فرَّق الأوطانَ حتَّى .. أراقَ دماءنَا هذا الخِصَامُ

غضبتُ لنَا، يجمعُنَا هُدَانَا .. وما زلنا يفرِّقُنَا انقسامُ

هو الإسلامُ، يمنحنَا كُنوزَاً .. من التقوى إذا كثر الحُطام

شعر إسلامي عن الصبر

قال الإمام علي – رضي الله عنه – :

فإِن تسألني كيف أنتَ فإِنني .. صَبُورٌ على رَيْبِ الزمانِ صَعيبُ

حريصٌ على أن لا يُرى بي كآبة ..  فيشمتَ عادٍ أو يساءَ حبيبُ

اصبرْ قليلاً فبعد العُسْرِ تيسيرُ .. وكُلُّ أمرٍ له وَقْتٌ وتدبيرُ

وللميمنِ في حالاتِنا نظرٌ .. وفوقَ تقديرِنا للهِ تقديرُ

قال الشيخ السابوري :

من يعتصمْ بالصبرِ عند الحادثِ .. فالحبلُ في يديه غيرُ ناكثِ

إِذا أتى ما لا يطيقُ دفعَهُ .. فالصبرُ أولى ما اقتنْيتَ نفعهُ

حلولُ ما حَلَّ من البلاءِ .. كالضيفِ يوماً حَلَّ في الفناءِ

فاصبرْ لضيفٍ بك يوماً نَزَلا .. لا يلبثُ النازلُ أن يرتحلا

قال أبو العتاهية :

ما أكرمَ الصبرَ وما أحسنَ الصد * قَ وما أزينهُ للفتى

الخرقُ شؤمٌ والتُّقى جنة *  والرِّفْقُ يمنٌ والقنوعُ الغنى

1860 مشاهدة
للأعلى للأسفل