شعر حزين قصير عن الحب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٤ ، ٢١ أبريل ٢٠١٦
شعر حزين قصير عن الحب

الحب

يتألم الكثير من بعد الحبيب وغيابه، فيصيبهم الهمّ على مالا يستطيعون الصبر عليه من المرّ والألم الذي أصابهم، وهنا في مقالي هذا جمعتُ للأشخاص الذين عانوا من هذا الأمر بعض من الأشعار الحزينة عن الحب، أتمنى أن تنال إعجابهم.


شعر حزين قصير عن الحب

  • أحنّ إليك

فأنت الحنان

وأنت الأمان

وواحة قلبي إذا ما تعب

أحنّ إليك حنين الصحاري

لوجه الشتاء

وفيض السّحب

أحنّ إليك حنين الليالي

لضوء الشموس

لضوء الشّهب

قرأنا عن العشق كتباً وكتباً

وعشقك غير الذي في الكتب

لأنّك أجمل عشقٍ بعمري

إذا ما ابتعدنا

إذا نقترب

وعيناك

إنّي أخاف العيون

شباك لقلبي بها تنتصب

سهام تطيح بقلبي وعقلي

إذا ما أصابت

إذا لم تصب

فإنّ متّ شوقاً أموت شهيداً

وإن متّ عشقاً ..

فأنت السّبب


  • في حبك أشق عصا الطاعة

وأخالف لوائح الكون

أحبك قبل أن تراك العيون

وحبي لك فوق كل الظنون

أحببتك بهراً .. بقدر الحصى

بقدر أشجار الكون

قلبي لديك رهين، وعقلي بك مجنون

وأنا كلّي مفتون .... مفتون

قربك نار في لظاها أتعبد

وبعدك شوق وليل طويل سرمد

يا حبة روحي ودواء جروحي

يا وردة في بستاني فوحي

يا قبلة لأحزاني وأفراحي

يا مرتع بكائي ونواحي

يا صدراً حنوناً هو كل أكفاني

وحصناً منيعاً يشعرني بالأمن

بالخوف، بالرجاء

بالراحة والاطمئنان

إليك أكتب شعري ونثري

وفيك أسكب دمعي وقهري

وعلى شطءان حبك

ترسو سفني وبواخري

وأسدل أشرعتي

وأنصب صنارتي

لأصطاد قلبي.


  • أنا الذي أسألك في غيابك وينك

يا مصدر الشوق عليك ما تشرهت

والله من يوم عيني فارقت عينك

زاد شوقي شوق ولعينك تولهت

كان حبّك وطن خلني أول محبينك

أو واحد من ظلوعك يلقاك لو تهت

يا أعذب الحب في بير العذر والظروف

والله إنّي شربتك ذل وازرى ظماك

دام الله كتبلي في هواكم قطوف

وانكتب لي أعيش ولا حصلي هواك

اعتبرني صغير فاقد أهله يطوف

وإلا أناديك (ماما) واعتبرني ظنـاك

كلي معك شوق، وإحساسك معي ضدي

تسرقني مني وأحط الشوق شمّاعة

الرمح رمحك وصدري بالهوى جندي

صدري لرمحك يقول السمع والطاعة.


  • وما كنت ممن يدخل العشق قلبه

ولكن من يبصر جفونك يعشق


  • أنت النعيم لقلبي والعذاب له

فما أمرك في قلبي وأحلاك


  • عيناك نازلتا القلوب فكلّها

إما جريح أو مصاب المقتل


  • لقد دب الهوى لك في فؤادي

دبيب دم الحياة إلى عروقي


  • وإني لأهوى النوم في غير حينه

لعل لقاء في المنام يكون


  • ولولا الهوى ما ذل في الأرض عاشق

ولكن عزيز العاشقين ذليل


  • إذا شئت أن تلقى المحاسن كلها

ففي وجه من تهوى جميع المحاسن


  • لا تحارب بناظريك فؤادي

فضعيفان يغلبان قوياً


  • إذا ما رأت عيني جمالك مُقبلاً

وحقّك يا روحي سكرت بلا شرب


  • كتب الدمع بخدي عهده

للهوى والشوق يملي ما كتب


  • رأيت بها بدراً على الأرض ماشيا

ولم أرَ بدراً قط يمشي على الأرض


  • أحبّك كالبدر الذي فاض نوره

على فيح جنّات وخضر تلال


  • أنا والحب توأمان خلقنا

وتلانا في العشق كل حبيب


  • وأدرك الليل سر الحب في قلبي

فظل يهرع خلف الصبح نشواً


  • فُتنت منك بأوصاف مجرّدة

في القلب منها معان ما لها صور


  • فلو كان لي قلبان عشت بواحد

وأبقيت قلباً في هواك يُعذّب


  • أحبك حتى كأن الهوى

تجمع وارتاح في أضلعي


  • وتعطلت لغة الكلام وخاطبَت

عيني في لغة الهوى عيناك


  • أشكو الغرام إليكم فاقبلوا شغفي

ولو شكوت لصخر رقّ واحترقا


  • وتمنى نظرة يشفي بها علّـ

ـة الشوق فكانت مهلكاً


  • سوف تلهو بنا الحياة وتسخر

فتعال أحبك الآن أكثر


  • والله ما طلعت شمس ولا غابت

إلّا وذكرك متروك بأنفاسي


  • سكرنا ولم نشرب من الخمر جرعة

ولكن أحاديث الغرام هي الخمر


  • من باب طيبك ضمني لحظة فراق

ضمة وداع ٍ واعتبرها جميلة


  • لعينيك ما يلقى الفؤاد وما لقي

وللحبّ ما لم يبق منّي وما بقي


وما كنت ممّن يدخل العشق قلبه

ولكنّ من يبصر جفونك يعشق


وبين الرّضى والسّخط والقرب والنّوى

مجال لدمع المقلة المترقرق


وأحلى الهوى ما شكّ في الوصل ربّه

وفي الهجر فهو الدّهر يرجو ويتّقي


وغضبي من الإدلال سكرى من الصّبى

شفعت إليها من شبابي بريّق


وأشنب معسول الثّنيّات واضحٍ

سترت فمي عنه فقبّل مفرقي


وأجياد غزلانٍ كجيدك زرنني

فلم أتبيّن عاطلاً من مطوّق


وما كلّ من يهوى يعفّ إذا خلا

عفافي ويرضي الحبّ والخيل تلتقي


سقى الله أيّام الصّبى ما يسرّها

ويفعل فعل البابليّ المعتّق


إذا ما لبست الدّهر مستمتعاً به

تخرّقت والملبوس لم يتخرّق


ولم أر كالألحاظ يوم رحيلهم

بعثن بكلّ القتل من كلّ مشفق


أدرن عيوناً حائراتٍ كأنّها

مركّبة أحداقها فوق زئبق


عشيّة يعدونا عن النّظر البكا

وعن لذّة التّوديع خوف التّفرّق


نودّعهم والبين فينا كأنّه

قنا ابن أبي الهيجاء في قلب فيلق


قواضٍ مواضٍ نسج داود عندها

إذا وقعت فيه كنسج الخدرنق


هوادٍ لأملاك الجيوش كأنّها

تخيّر أرواح الكماة وتنتقي


تقدّ عليهم كلّ درعٍ وجوشنٍ

وتفري إليهم كلّ سورٍ وخندق


يغير بها بين اللّقان وواسطٍ

ويركزها بين الفرات وجلّق


ويرجعها حمراً كأنّ صحيحها

يبكّي دماً من رحمة المتدقّق


فلا تبلغاه ما أقول فإنّه شجاع

متى يذكر له الطّعن يشتق


  • يا حبيبي فيك ظني طول عمرو ما يخيب

لو حصل من بيننا صدّ وجفا

شمس حبك في عيوني ما تغيب

وفي حنانك يا بعد عمري وفاء

فيك معنى الحب يا روحي يطيب

صادق شوقك وشوقي صفا

لو تروح بعيد من قلبي قريب

في غرامك هام قلبي واكتفاء

في غيابك مشتعل مثل اللهيب

ومن عرفتك شوق قلبي ما طفاء

صدق إنّي وافي يا أغلى حبيب

صادق ما فيه مثلي بالوفاء

كنت أظن الشوق للبعد وحده

ولم أدر أن الشوق للبعد والقرب

خلا منك طرفي، وامتلا منك خاطري


  • لو نسيت العمر ما أنسى دمعتك

صرخة ذابت من عيونك دموع

ترتعش مرتاعة في وجنتك

وانتفض قلبي لها بين الضلوع

أزعجت صمت الليالي عبرتك

بالخفا ثورة وبالظاهر خشوع

تسكب الدمعة وتظمى نظرتك

يا ضياع العمر ضيعة بسمتك

ضاع معها خافق مثلك جزوع

ليت من يمتص جارح لحظتك

والفرح يشعل دياجيرك شموع

وقت ماعرفتك شوق قلبي ما انطفى

صدق إني وافي يا أغلى حبيب

صادق ما فيه مثلي بالوفاء


قصائد حزينة عن الحب

من قصائد الحب الحزينة اخترنا لكم ما يأتي:


ناحتْ مطوقة ٌ فحنَّ حزينُ

محيي الدين بن عربي


ناحتْ مطوقة ٌ فحنَّ حزينُ

وشجاهُ ترجيعٌ لها وحنينُ


جرتِ الدُّموعُ منَ العيونِ تفجُّعاً

لحنينها فكأنهنَّ عيونُ


طارحتهما ثكلاً بفقدِ وحيدها

والثُّكلُ منْ فقدِ الوحيدِ يكونُ


بي لاعجٌ منْ حبِّ رملة َ عالجٌ

حيثُ الخيامُ بها وحيثُ العينُ


من كلِّ فاتكة ِ اللِّحاظِ مريضة ٍ

أجفانُها لِظُبا اللِّحاظِ جفونُ


ما زلتُ أجرعُ دمعتي من غلَّتي

أُخفي الهوى عن عاذلي وأصونُ


حتّى إذا صاح الغُرابُ بِبَيْنهم

فضحَ الفراقُ صبابة المحزون


وصلوا السُّرى، قطعوا البُرى فلعسيهم

تحتَ الْمَحامل رَنَّة ٌ وأنينُ


عاينتُ أسبابَ المنيَّة ِ عندما

أرخَوا أزمَّتَها وشُدَّ وضِينُ


إنَّ الفراقَ معَ الغرامِ لقاتلي

صعبُ الغرامِ مع اللِّقاءِ يَهونُ


مالي عَذُولٌ في هواها إنَّها

معشوقة ٌ حسناءُ حيث تكونُ


مونولوج العزلة

طالب همّاش


أطفأتُ مصباحي لأغفو‏

أيها الليلُ العتيقْ!‏

أطفات مصباحي..‏

أنا حزناً إلى حزنٍ‏

أضمُّ مصاحفي‏

وأغطُّ في نومٍ عميقْ.‏

نمْ هانئاً يا أيها الليل العتيقْ!‏

فأنا أقمتُ صلاةَ وقتي‏

وسكنتُ نوماً لا يفيقْ.‏


أجاهدُ في النفسِ حزناً قديماً‏

وأغلقُ بابيْ..‏

أنا كيفَ أعلنُ عن عزلتي‏

وعلى الباب يبكي غيابيْ؟‏


سكنتُ مع الليلِ‏

إذ سكنَ الليلُ أبكي عليّْ!‏

يدايَ على الصدرِ‏

تلمسُ رجعاً حزيناً،‏

ورأسي ينامُ يتيماً على ركبتيّْ!‏


متدلّياً كشجيرةِ صفراءَ فوق النهرِ‏

قبري تحت أغصاني‏

وأكفاني بقربي.‏

يا أيها الراعي‏

دعِ الأغنامَ ترعى‏

عشبَ أيامي وحبّي!‏

وانهضْ بحزنكَ يا رفيقَ الناي‏

واعزفْ لحنك البالي‏

على أطلالِ قلبي!‏


تعالَ لنصغي إلى الناي يا سامعي!‏

تعالَ لنصغي إلى صوتِ أيامنا الضائعِ!‏


قمري فرخُ حمامٍ ساهرٌ‏

والليلُ سطحٌ للهديلْ.‏

أيها الحبُّ‏

أنا الساهرُ أبكي لحبيبي..‏

وعلى السرو يناجيني الكناريُّ الجميلْ!‏

والشبابيكُ كتابُ العشقِ‏

قد أغلقتها‏

لطفاً بحزني أيها النايُ‏

فقلبي ثقّبتهُ زهرةُ الدمّ‏

وروحي جرّحتها الريح‏

والعشقُ مناديلُ رحيلْ!‏

يا حماماتُ ترفقّنَ بحبي‏

لا تطيري بالهديلْ!‏


وراءَ سياجِ الحديقة تجلسُ عاشقةٌ‏

من دموعٍ‏

لتنصتَ للريحِ تحتَ غصون‏

الخريفْ!‏

تحنُّ إلى الحبّ لكنهُ غائبٌ‏

وتحنُّ إلى الحزنِ‏

لكنه ساكنٌ في أعالي الحفيفْ!‏

وتنسى يديها على راحتيّ‏

إذا أسرفَ الحورُ بالهَدْيِ‏

تاركةً نحلةَ الحبِّ في شفتيَّ‏

تمصُّ رحيقَ النزيفْ!‏

وراءَ سياجِ الحديقةِ‏

طيّبتُ أحزانها بالغناءِ‏

وأهديتها ورقاً (أصفراً)‏

وجمعتُ بمنديلها الحلو‏

كلَّ بكاءِ الخريفْ!‏


يا ليلُ ما أكملتُ أغنيتي‏

ولا شاختْ على عمري المواويلُ!‏

قلبٌ كفيفُ الحزنِ يبكيني‏

إذا رحلوا‏

وفي روحي إذا غابوا‏

تجرّحني التراتيلُ.‏

حطَّ الحمامُ على نخيل الروحِ‏

نواحاً على ثكلٍ‏

فلا انصرفَ الخريفُ بحزنهِ عني،‏

ولا انقطعَ الهديلُ المرُّ عن حزني..‏

ولا مرّتْ على ليلى الأناجيلُ‏


عذراءُ من حزنٍ شفيفْ.‏

جلستْ كسنبلةٍ‏

تراقبُ من نوافذها الخريفْ.‏

عينانِ تنكمشانِ كالعصفورِ‏

في غضنٍ حزينٍ‏

و(أصابع) بيضاءُ‏

تغزلُ في الغروبِ حكايةً من ياسمينْ!‏

عذراءُ يغفو قربها نهرٌ،‏

ويذبلُ في حقيبتها الخريفْ!‏


على شاطئ البحر عند الغروبِ.‏

تنامُ الحكاياتُ متعبةً‏

ويصيرُ على الموج أن يتأمّلَ مرآته ويذوبْ.‏

يصيرُ على الغيم أن يترحّلَ‏

مثل التماثيلِ بيضاءَ‏

نحو كنيسةِ حقلِ النصوبْ.‏

يصيرُ على الشمسِ‏

أن تستضيء بماساتها الحمرِ‏

والأرجوانِ العتيقِ‏

لتفتحَ محرابها للغروبْ!‏


على مفرقِ الليل تبكي الربابةُ‏

من وحشةِ الناس يائسةً‏

وتدقُ على حائطِ الموتِ:‏

يا أبتي الموتُ‏

لم يبق إلا القليلُ القليلْ!‏

وتعولُ ريحٌ على شجرِ الحورِ مرّ العويلْ.‏


يقعدُ النايُ في الليل مستوحشاً وكئيبْ!‏

يقعدُ الناي في معبدِ الليلِ‏

فرداً سلبياً‏

يجمّعُ كلَّ أغانيهِ من حولهِ‏

كاليتامى‏

ويبكونَ حولَ ضريح الغريبْ!‏


حينَ ماتَ المغنّي‏

بكينا كلانا‏

أنا والربابةُ أختي‏

بكيتُ عليها، تباكتْ عليَّ‏

بكينا على الناي منفرداً في الأغاني!‏

بكينا على جدّنا الشيخ‏

ماتَ وخلّفنا نائحينَ..‏

نغني ككهّانِ ليلٍ عتيقٍ‏

فأختي اعتراها الخريفُ‏

وأيلولُ بالاصفرار اعتراني.‏


على وجهها يا غريبْ:‏

شموعٌ من الآسِ‏

يذرفُ دمعاتها الليلُ‏

فوق كتابِ المغيبْ!‏

ولو كانَ عمري طويلاً‏

لعمّرتُ من هدهداتِ ضفائرها السودِ‏

كوخاً على شجر الكينياءْ!‏

ولو كانَ قلبي حزيناً‏

لمشّطتُ شَعْرَ البكاءْ!‏

وقلتُ تعالي إلى وحشتي‏

يا صغيرةُ‏

إن كلامَ الرياحِ على الحورِ مُبْكٍ!،‏

وأسدلتُ فوق مسائي قميصَ الغريبْ!‏

ولو أن روحي تعزفُ بالناي‏

كوّرتُ من عشبِ روحي عشّاً‏

ليسكنهُ العندليبْ.‏


وما كانَ حزنكَ؟‏

هذا مساءٌ محرّمْ.‏

تدلّتْ عناقيدُ ما كنتُ تهوى‏

وجاءتْ جرارٌ من الخمرِ‏

عتَّقها أنها من تواقٍ مندّمْ.‏

وما كانَ..‏

لو أخذَ النومُ هذا الكرى‏

بمعاقدِ أجفانها سنةً أن تفيقَ‏

فقبركَ كلُّ الفضاءِ‏

وكونٌ من الفضّةِ واللازورد المذّهبِ‏

يرتادهُ الفقراءُ‏

وأعلاه بدرٌ جميلٌ كمريمْ.‏

ولو أنتَ تدري‏

رأيتكَ تحملُ قبريَ،‏

فاحتارَ من أمركَ اليوم أمري..‏

وفاضَ على شفقِ الروحِ‏

شيءٌ من السكرِ حتى الندمْ.‏

وما كانَ حزنكَ أنني‏

من فرقتي أتألّمْ!‏


بكى صاحبي‏

حين أمسك بالناي بعد فراقٍ طويلْ!‏

تذكّرُ مرَّ المواويل،‏

والعشقَ في أولِ العمرِ،‏

والفتيات اللواتي كذبنَ على قلبهِ القرويّ‏

وطيّرنَ قبل أوان الهديلْ!‏

بكى صاحبي!‏

قال: كنت أغازل أنثاي بالناي‏

عند الغروب‏

فعلّمتها وحشتي‏

وتعلّمتُ منها البكاءَ على من أحبُّ،‏

وحزنَ أغاني الرحيلْ!‏

وها قاربَ العمرُ أن ينتهي‏

والعيونُ الكليمةُ تعمى‏

وما زالَ ينحبُ في الروحِ نايُ الرحيلْ!‏


قمرٌ أبيضُ في شرفاتِ الليلِ‏

ونجمٌ يهبطُ أدراجَ الملكوتْ.‏

ما لي من كلِّ الناسِ‏

وروحي تقطفُ من شجرِ العزلةِ‏

أزهارَ الياقوتْ؟‏


سألتُ الحزينةَ عن اسمها‏

وسألتُ اسمها عن كلامٍ حزينْ!‏


سألتُ أصابعها عن خواتمَ ضائعةٍ،‏

وأساورَ من ذهبٍ وعقيقٍ،‏

فأجهشَ بين أناملها الخمس‏

صوتُ الرنينْ!‏


قمرٌ يغرقُ الليل في الروحِ‏

ثم يلاشيهِ عذبُ الغناءِ،‏

حنينُ الصبايا لأولِ زغرودةٍ‏

طيّر النايُ أنغامها في سماءِ الحماماتِ‏

أنتِ الصلاةُ إلى الأمّ‏

وهي تمسّدُ بالطَّيبِ حزنِ المسيحِ‏

وتشعلُ قنديلها لهلالِ محرّمْ!‏


أنتِ أيقونةُ الثكل‏

وهي تقطّرُ من فضّةِ الليلِ‏

دمعاتِ مريمْ!‏


وحساسينُ صبحٍ مغمّسةٌ بالدموعِ،‏

عصافيرُ داشرةٌ،‏

بلبلٌ في غصون الصدى يتألّمْ!‏


أنت ما يجعلُ الروحَ تبكي على عمرها،‏

والمحبُّ إذا ما قضى نحبهُ.. يتندّمْ.‏


الأفقُ أقمارٌ مفتّحةٌ‏

وحبرُ الليلِ منسكبٌ على حقلِ‏

القرنفلِ‏

والغروبُ يعبُّ من تبغِ الجبالِ بنشوةٍ‏

ويهزُّ فوقَ طفولةِ الريحانِ‏

أجراسَ النعاسْ.‏


نامتْ صبيّةُ حبيَ البيضاءُ‏

فاتكأتْ لتحرسَ نومها‏

من وحشةِ الحلمِ الغراسْ.‏


يا طائرَ الإنشادِ‏

لا ترسلْ غناءَ مسائكَ الشفافَ‏

فوقَ النبعِ‏

إن حبيبتي تغفو‏

ونومُ حبيبتي في المهدِ‏

درّاقٌ وآسْ!‏


نأينا عن الحبّ يوماً‏

فغابَ القطا، والحمامُ انتأى‏

والغمامُ على الساحلِ.‏

أأبقى حزيناً أطلّ كطائرِ صيفٍ‏

على جدولي؟‏

وتبقى السماءُ البعيدة أحلى على السفحِ‏

تبقى الأباريقُ سهرانةً في سطوح النبيذِ‏

وتبقى تحوك يداكِ رسومَ الوداعِ على المخملِ.‏

... أطرّزُ يوماً على ثوب عرسكِ‏

ما ضيّع الحبُّ من كلماتٍ‏

وألقي قميصي على الشوكِ‏

لا تحسبيني حزيناً من الحبّ‏

إني أحوكُ سوادَ الليالي‏

على مغزلي!‏


يا هديلُ التي مرَّ عمري على عمرها‏

كالحمامِ‏

وطرنا صغيرينِ في أولِ الحبِّ‏

حتى بلغنا الغيومَ‏

وصرنا بطاركةً عاشقينْ!‏

يا هديلُ التي ما ركضنا‏

مع الريحِ‏

إلا لنسبقَ أيامنا،‏

ونخلّفها نادمينْ!‏

يا هديلُ كبرنا!..‏

وها نحن كهلين في آخرِ العمرِ‏

نجلسُ قدّام بوابة البيتِ‏

منتظرينَ على مللٍ‏

ما تأخّرَ من كلِّ تلك السنينْ.‏


طولَ الليلِ تئنُ الريحُ المهجورةُ‏

في البيتِ‏

وتبكي في أرجاءِ العزلةِ‏

أجراسُ الموتِ،‏

ويحتضرُ النايْ!‏

وطوالَ الليل أدقُ على جدرانِ الصمت‏

لينهضَ من آبارِ الوحشةِ‏

جثمانُ أسايْ!‏

.. طول الليل ينوحُ غريبٌ‏

مكتهل الروحِ‏

ويجمعُ مبكاهُ إلى مبكايْ!‏


يا لابساً ورقَ الخريفِ،‏

وجبّة َ الوقتِ الجريحْ!‏

ستهبُّ ريحْ‏

ستهبّ ريحْ.‏


يا أيها الليلُ المهاجر‏

منذ آلاف السنينْ!‏

قد نامتِ الأبوابْ.‏

فاقطعْ بفأسكَ وحشتي‏

من جذعها المرّ الحزينْ!‏

بالله يا حطّابْ!‏


الكمانُ الصموتْ.‏

الكمانُ الذي كانَ أمَّ الأيتامِ روحي،‏

وأرضعني الدمعَ من ثديهِ المرّ‏

حتى رواني.‏

الكمانُ الذي رعرعَ الثكلُ‏

أيامه ورعاني..‏

وطيّرني كالعصافيرِ فوقَ سطوحِ البيوتْ.‏

الكمانُ الذي ذُرفتْ دمعاتُ‏

حياتي على صدرهِ‏

لا يموتْ!‏


سمعتُ بآخرةِ الليل أغنيتينِ‏

تدقّانِ بابي.‏

فأصغيتُ..‏

هذا صداي القديمُ يعاودُ حزني،‏

وذاكَ الغناءُ الأبحُّ من الريح‏

صوتُ غيابي.‏


هل أسمي الغماماتِ فوق سطوحِ الغروبِ‏

مناديلَ حبّ، وأوراقَ حزنٍ‏

تطيرها الريحُ فوق القرى‏

ورقهْ... ورقهْ.‏


هل أسمي البحيراتِ‏

حين تطيرُ الحماماتُ‏

فوقَ حقول الهديلِ غياباً‏

يلّونُ وجهَ المساءِ،‏

ويرمي على ليلنا أزرقهْ.‏


هل أسمي الصغيرةَ أمّاً لعائلةِ النحلِ‏

وهي تربّي الحساسينَ في شجرِ البّنّ‏

زقزقةً... زقزقهْ‏


ما انتبهتُ لحزنِ العصافيرِ‏

ديّارةَ المغربِ.‏

ما انتبهتُ..‏

تنهّدَ نايٌ بعيدٌ‏

على شجرِ الليل ما بيننا‏

والحمامةُ غنّتْ هديلاً على مذهبي!‏

يا هديلُ الصغيرةُ لا تجعليني حزيناً‏

فإني طرّزتُ حبّكِ في مخملِ الليلِ‏

حتى وجدتُ الحياةَ خيوطاً‏

من الوهمِ‏

تلعبُ بيْ!‏

وها أنذا كلما حُكْتُ ثوباً جديداً‏

بكفِّ الحريرِ‏

تلبّسني الحزنُ ديّارةَ المغربِ!‏

1001 مشاهدة