شعر عن الرزق

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٤ ، ٦ يوليو ٢٠١٥
شعر عن الرزق

لا تفكروا بصعوبة الفرج والرزق ولا كيف ستتحقق الأمنيات كل ما عليكم أن تقولوا يا رب وتذكروا جيداً قوله تعالى: (وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ)، فعندما تؤمن بأن الرزق بين يدي الله وحده يجب أن يطمئن قلبك.


شعر عن الرزق

  • هوّن عليك فإنّ الرزق مقسوم والعمر في اللوح محدود ومعلوم.
فلا يزيد على ما خط منه كما لا يدفع الجبن ما في الغيب محتوم.
فبذلك الجهد في سعي تروم به زيادة الرزق جهل منك مذموم.
وصونك النفس عن موت تصادفه وقد تأجل حمق فيك مرسوم.
فهل تعجل عن ميقات موعده لقادم في الوغى والحرب مضروم.
أم هل تأخر عنه لحظة لأخي جبن تحدر عنه وهو مهضوم.
كلا وربك لا يجدي الفرار كما لا ينقص العمر إقدام وتصميم.
ففي الشجاعة نيل المجد قاطبة وفي الجبانة كل الذم محتوم.
وفي الشجاعة حصن لا انهدام له وفي الجبانة إلقاء وتسليم.
كم قادم عاش بالإقدام أزمنة وناله في العلى عزّ وتكريم.
ومحجم كان في الإحجام مهلكه وناله منه في الدارين تحريم.
فاختر لنفسك أي الحالتين ترى إن الكريم عن الإذلال معصوم.
واعلم بأنّك إن تلق العدو على صبر تلقاك من عينيه تعظيم.
  • كم من قويٍّ قويٍ في تقلّبه مهذّب الرأي عنه الرّزق منحرف.
وكم ضعيفٍ ضعيف الرأي تبصره كأنه من خليج البحر يغترف.
  • لا تطْلبنّ معيشةً بتذلّلٍ فليأْتينّك رزْقك الْمقْدور.
واعْلمْ بأنّك آخذٌ كلّ الّذي لك في الْكتاب مقدّرٌ مسْطور.
  • توكّل على الرّحمن في كلّ حاجةٍ ولا تؤثرنّ العجز يوماً على الطّلب.
ألم تر أن الله قال لمريم إليك فهزّي الجذع يسّاقط الرّطب.
  • يا راكب الهول والآفات والهلكة لا تعجلنّ فليس الرّزق بالحركة.
من غير ربّك في السّبع العلى ملكاً ومن أدار على أرجائها فلكه.
أما ترى البحر والصّيّاد تضربه أمواجه ونجوم الّليل مشتبكة.
يجرّ أذياله والموج يلطمه وعقله بين عينه كلكل السّمكة.
حتّى إذا راح مسروراً بها فرحاً والحوت قد شكّ سفّود الرّدى حنكة.
أتى إليك به رزقاً بلا تعبٍ فصرت تملك منه مثل ما ملكه.
لطفاً من الله يعطي ذا بحيلته هذا يصيد وهذا يأكل السّمكة.
  • ومن ظنّ أنّ الرّزق يأتي بحيلةٍ فقد كذّبته نفسه وهو آثم.
يفوت الغنى من لا ينام عن السّرى وآخر يأتي رزقه وهو نائم.
فما الفقر في ضعف احتيالٍ ولا الغنى بكدٍّ وللأرزاق في النّاس قاسم.
سأصبر إن دهرٌ أناخ بكلكلٍ وأرضى بحكم الله ما الله حاكم.
لقد عشت في ضيقٍ من الدّهر مدّةً وفي سعةٍ والعرض منّي سالم.
  • لو كان صخرةٍ في البحر راسيةٍ صمّاء ملمومةٍ ملسٍ نواحيها.
رزقٌ لعبدٍ يراه الله لانفلقت حتّى يؤدّي إليه كلّ ما فيها.
أو كان تحت طباق السّبع مطلبها لسهّل الله في المرقى مراقيها.
حتّى تؤدّي الّذي في الّلوح خطّ له إن هي أتته وإلاّ سوف يأتيها.
  • الحمد لله ليس الرّزق بالطّلب ولا العطايا لذي عقلٍ ولا أدب.
إن قدّر الله شيئاً أنت طالبه يوماً وجدت إليه أقرب السبب.
وإن أبى الله ما تهوى فلا طلبٌ يجدي عليك ولو حاولت من كثب.
وقد أقول لنفسي وهي ضيّقةٌ وقد أناخ عليها الدّهر بالعجب.
صبراً على ضيقة الأيّام إنّ لها فتحاً وما الصّبر إلاّ عند ذي الأدب.
سيفتح الله أبواب العطاء بما فيه لنفسك راحاتٌ من التّعب.
ولو يكون كلامي حين أنشره من الّلجين لكان الصّمت من ذهب.
  • لا تخضعنّّ لمخلوق على طمع فإن ذاك مضرّ منك بالدين.
واسترزق الله مما في خزائنه فإنما هي بين الكاف والنون.
ألا ترى: كلّ من ترجو وتأمله من البريّة مسكين بن مسكين.
  • إنّ في الصّبر والقنوع غنى الدّهر حرْص الحريص فقرٌ مقيم.
إنما الناس كالبهائم في الرزق سواءٌ جهولهمْ والعليم.
ليس حزم الفتى يجرّ له الرزْق ولا عاجزاً يعدّ العديم.
  • إني رأيتك قاعداً مستقبلي فعلمت أنك للهموم قرين.
هون عليك وكن بربك واثقاً فأخو التوكل شأنه التهوين.
طرح الآذى عن نفسه في رزقه لما تيقن أنه مضمون.
  • توكلت في رزقي على الله خالقي وأيقنت بأن الله لاشك رازقي.
وما يك من رزقٍ فليس يفوتني ولو كان في قاع البحار العوامق.
سيأتي به الله العظيم بفضله ولو لم يكن مني اللسان بناطق.
ففي أي شيءٍ تذهب النفس حسرةً وقد قسّم الرحمن رزق الخلائق.
  • عليك بتقوى الله إن كنت غافلاً
    يأتيك بالأرزاق من حيث لا تدري.
فكيف تخاف الفقر والله رازقاً
فقد رزق الطير والحوت في البحر.
ومن ظن أن الرزق يأتي بقوة
ما أكل العصفور شيئاً مع النسر.
تزول عن الدنيا فإنك لا تدري
إذا جن عليك الليل هل تعيش إلى الفجر.
فكم من صحيح مات من غير علة
وكم من سقيم عاش حينا من الدهر.
وكم من فتى أمسى وأصبح ضاحكاً
وأكفانه في الغيب تنسج وهو لا يدري.
فمن عاش ألفاً اوألفين
فلا بدّ من يوم يسير إلى القبر.
  • الرزق ما بين خلق الله مقسومٌ
    والخلق صنفان مرزوقٌ ومحروم.
لا تجهد النفس للأرزاق في طلبٍ
شتان خالٍ من الدنيا ومهموم.
وربما رزق العصفور جائزةً
بها يعيش وأحرمن القشاعيم.
والمرء في حالة الدارين محتكم
وكل ما قدر الرحمن محتوم.
وإنما نحن في الدنيا أولو سفرٍ
وإنها منهج للحشد ديموم.
عشنا نجمع ما عقباه مفترقٌ
فيها ونعمر ما عقباه مهدوم.
وكلنا بهوى دنياه مشتغلٌ
بها له ثم تأخيرٌ وتقديم.
وليس نعلم بالموت الزؤام وذو الـ
جد الوضيع على الأغفال موزوم.
آمالنا في صبىً والشيب ينحلنا
وهن مردٌ ومنا الجسم مهروم.
نرجو البقاء وموجود البقاء لنا
فيما نفكر بالتحقيق معدوم.
آمالنا بالألى الماضين موعظةٌ
ذلت لحكمهم السبع الأقاليم.
ما كان حظهم منها سوى حفر
وكلهم لمجال الدور مسلوم.
تبّاً لدار فلا تبقى على جدة
ولا بها ظالمٌ يبقى ومظلوم.
غنيها ما بقي فيها فمهمومٌ
فقيرها بنغيص العيش مغموم.
دعاها فما ضحكت إلا بكت ومتى
تصل جفت وسخاها عنده لوم.
  • عليك بتقوى الله إن كنت غافلاً.
يأتيك بالأرزاق من حيث لا تدري.
فكيف تخاف والله رازقاً.
فقد رزق الطير والحوت في البحر.
ومن ظن أن الرزق يأتي بقوة.
ما أكل العصفور شيئاً مع النسر.
تزول عن الدنيا فإنك لا تدري.
إذا جن عليك الليل هل تعيش إلى الفجر.
664 مشاهدة