شعر عن عيد الأم للأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤١ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٨
شعر عن عيد الأم للأطفال

الأم

لا أحد يستطيع أنْ يقدّر مكانة الأم وعظمتها، ولكن نبحث دائماً عن الكلمات الجميلة والعذبة لكي نهديها للأم، فالأم هي مصدر الطمأنينة والحنان، ونلجأ إليها عند المصاعب مهما بلغت أعمارنا، ولقد برع الشعراء في كتابة قصائدهم عن الأم، وفي هذا المقال سنقدم لكم شعراً جميلاً عن الأم.


قصيدة محمود درويش عن الأم

أحنّ إلى خبز أمي


وقهوة أمي


ولمسة أمي


وتكبر فيَّ الطفولة


يوماً على صدر يوم


وأعشق عمري لأني إذا متّ


أخجل من دمع أمي


خذيني، إذا عدت يوماً


وشاحاً لهدبك


وغطّي عظامي بعشب


تعمّد من طهر كعبك


وشدّي وثاقي..


بخصلة شعر


بخيط يلوّح في ذيل ثوبك..


عساي أصير إلها


إلها أصير..


إذا ما لمست قرارة قلبك


ضعيني، إذا ما رجعت


وقوداً بتنور نارك


وحبل غسيل على سطح دارك


لأني فقدت الوقوف


بدون صلاة نهارك


هرمت، فردّي نجوم الطفولة


حتى أشارك


صغار العصافير


درب الرجوع..


لعشّ انتظارك


شعر عن الأم لمعروف الرصافي

أوجب الواجبات إكرام أمي


إنّ أمي أحق بالإكرام


حملتني ثقلاً ومن بعد حملي


أرضعتني إلى أوان فطامي


ورعتني في ظلمة الليل حتى


تركت نومها لأجل منامي


إن أمي هي التي خلقتني


بعد ربّي فصرت بعض الأنام


فلها الحمد بعد حمدي إلهي


ولها الشكر في مدى الأيام


شعر عن الأم لحافظ إبراهيم

كَم ذا يُكابِدُ عاشِقٌ وَيُلاقي


في حُبِّ مِصرَ كَثيرَةِ العُشّاقِ


إِنّي لَأَحمِلُ في هَواكِ صَبابَةً


يا مِصرُ قد خَرَجَت عَنِ الأَطواقِ


لَهفي عَلَيكِ مَتى أَراكِ طَليقةً


يَحمي كَريمَ حِماكِ شَعبٌ راقٍ


كَلِفٌ بِمَحمودِ الخِلالِ متيمٌ


بالبَذلِ بَينَ يَدَيكِ وَالإِنفاقِ


إِنّي لَتُطرِبُني الخِلالُ كَريمَةً


طَرَبَ الغَريبِ بِأَوبَةٍ وَتَلاقٍ


وَتَهُزُّني ذِكرى المُروءَةِ وَالنَدى


بَينَ الشَمائِلِ هِزَّةَ المُشتاقِ


ما البابِلِيَّةُ في صَفاءِ مِزاجِها


وَالشَربُ بَينَ تَنافُسٍ وَسِباقِ


وَالشَمسُ تَبدو في الكُئوسِ وَتَختَفي


وَالبَدرُ يُشرِقُ مِن جَبينِ الساقي


بِألذ مِن خُلُقٍ كَريمٍ طاهِر


قد مازَجَتهُ سَلامَةُ الأَذواقِ


فَإِذا رُزِقتَ خَليقَةً مَحمودَةً


فَقدِ اصطَفاكَ مُقَسِّمُ الأَرزاقِ


فَالناسُ هَذا حَظُّهُ مالٌ وَذا


عِلمٌ وَذاكَ مَكارِمُ الأَخلاقِ


وَالمالُ إِن لَم تَدَّخِرهُ مُحَصَّناً


بِالعِلمِ كانَ نِهايَةَ الإِملاقِ


وَالعِلمُ إِن لَم تَكتَنِفهُ شَمائِلٌ


تُعليهِ كانَ مَطِيَّةَ الإِخفاقِ


لا تَحسَبَنَّ العِلمَ يَنفَعُ وَحدَهُ


ما لَم يُتَوَّج رَبُّهُ بِخَلاقِ


كَم عالِمٍ مَدَّ العُلومَ حَبائِلاً


لِوَقيعَةٍ وَقَطيعَةٍ وَفِراقِ


وَفَقيهِ قَومٍ ظَلَّ يَرصُدُ فِقهَهُ


لِمَكيدَةٍ أَو مُستَحَلِّ طَلاقِ


يَمشي وَقَد نُصِبَت عَلَيهِ عِمامَةٌ


كالبُرجِ لَكِن فَوقَ تَلِّ نِفاقِ


يَدعونَهُ عِندَ الشِقاقِ وَما دَرَوا


أَنَّ الَّذي يَدعونَ خِدنُ شِقاقِ


وَطَبيبِ قومٍ قد أَحَلَّ لِطِبِّهِ


ما لا تُحِلُّ شَريعَةُ الخَلّاقِ


قتَلَ الأَجِنَّةَ في البُطونِ وَتارَةً


جَمَعَ الدَوانِقَ مِن دَمٍ مُهراقِ


أَغلى وَأَثمَنُ مِن تَجارِبِ عِلمِهِ


يَومَ الفَخارِ تَجارِبُ الحَلّاقِ


وَمُهَندِسٍ لِلنيلِ باتَ بِكَفِّهِ


مِفتاحُ رِزقِ العامِلِ المِطراقِ


تَندى وَتَيبَسُ لِلخَلائِقِ كَفُّهُ


بِالماءِ طَوعَ الأَصفَرِ البَرّاقِ


لا شَيءَ يَلوي مِن هَواهُ فَحَدُّهُ


في السَلبِ حَدُّ الخائِنِ السَرّاقِ


وَأَديبِ قَومٍ تَستَحِقُّ يَمينُهُ


قطعَ الأَنامِلِ أَو لَظى الإِحراقِ


يَلهو وَيَلعَبُ بِالعُقولِ بَيانُهُ


فَكَأَنَّهُ في السِحرِ رُقيَةُ راقٍ


في كَفِّهِ قَلَمٌ يَمُجُّ لُعابُهُ


سُمّاً وَيَنفِثُهُ عَلى الأَوراقِ


يَرِدُ الحَقائِقَ وَهيَ بيضٌ نُصَّعٌ


قُدسِيَّةٌ عُلوِيَّةُ الإِشراقِ


فَيَرُدُّها سوداً عَلى جَنَباتِها


مِن ظُلمَةَ التَمويهِ أَلفُ نِطاقِ


عَرِيَت عَنِ الحَقِّ المُطَهَّرِ نَفسُهُ


فَحَياتُهُ ثِقلٌ عَلى الأَعناقِ


لَو كانَ ذا خُلُقٍ لَأَسعَدَ قَومَهُ


بِبَيانِهِ وَيَراعِهِ السَبّاقِ


مَن لي بِتَربِيَةِ النِساءِ فَإِنَّها


في الشَرقِ عِلَّةُ ذَلِكَ الإِخفاقِ


الأُمُّ مَدرَسَةٌ إِذا أَعدَدتَها


أَعدَدتَ شَعباً طَيِّبَ الأَعراقِ


الأُمُّ رَوضٌ إِن تَعَهَّدَهُ الحَيا


بِالرِيِّ أَورَقَ أَيّما إيراقِ


الأُمُّ أُستاذُ الأَساتِذَةِ الأُلى


شَغَلَت مَآثِرُهُم مَدى الآفاقِ


أَنا لا أَقولُ دَعوا النِساءَ سَوافِراً


بَينَ الرِجالِ يَجُلنَ في الأَسواقِ


يَدرُجنَ حَيثُ أَرَدنَ لا مِن وازِعٍ


يَحذَرنَ رِقبَتَهُ وَلا مِن واقٍ


يَفعَلنَ أَفعالَ الرِجالِ لِواهِياً


عَن واجِباتِ نَواعِسِ الأَحداقِ


في دورِهِنَّ شُؤونُهُنَّ كَثيرَةٌ


كَشُؤونِ رَبِّ السَيفِ وَالمِزراقِ


كَلّا وَلا أَدعوكُمُ أَن تُسرِفوا


في الحَجبِ وَالتَضييقِ وَالإرهاقِ


لَيسَت نِساؤُكُمُ حُلىً وَجَواهِراً


خَوفَ الضَياعِ تُصانُ في الأَحقاقِ


فتوسّطوا في الحالتين وأنصفوا


فالشر في التضييق والإرهاق


شعر عن الأم لأبي العلاء المعرّي

العيشُ ماضٍ، فأكرِمْ والدَيكَ به


والأُمُّ أوْلى بإكرامٍ وإحسانِ


وحَسبُها الحملُ والإرضاعُ تُدْمِنُهُ


أمرانِ بالفَضْلِ نالا كلَّ إنسانِ


واخشَ الملوكَ وياسرها بطاعَتِها


فالمَلْكُ للأرضِ مثلُ الماطرِ السّاني


إن يظلِموا، فلهمْ نَفعٌ يُعاشُ به


وكم حَمَوكَ برَجلٍ أوْ بفُرسانِ


وهل خلتْ، قبلُ، من جورٍ ومَظلمةٍ


أربابُ فارسَ، أو أربابُ غَسّانِ


خيلٌ إذا سُوّمتْ سامتْ، وما حُبست


إلّا بلُجمٍ، تُعَنّيها، وأرسانِ


كلمات عن الأم

  • اسألني عن الحب سأجيب قلب أمي.
  • حِين تَسقط فإِنّ الجَمِيعَ يَسأَلكَ عَن سَبَبِ سقوطِك إلّا أُمك تَسأَلك: هَل تَأَذيّت؟
  • ما زال هناك خير كثير ما دمتُ أتصبّحُ على وجه أمِي.
  • لا تصدق أحداً ولا حتى نفسك إذا أخبرتك بأنّ هناك من يحبك أكثر من أمك.
  • يضيق بي هذا العالم حين تحزن أمي.
  • آمنت أنّ الأمهات أوطان صغيرة، ففي كلّ أم وطن نسكنه، نحبه، نفتخر به، امرأة وطن ولاؤنا لها وانتماؤنا إليها.
  • لن تجد قلباً يستقبلك في كلّ أوقاتك كقلب أمك.
  • فارغة هذه الحياة حين تمر دون أمي ومؤلمة حدّ البكاء دون ضحكتها.
  • أمي التسعة أشهر التيَ سكنتها فِي جوفِك لا يردُ جميِلها يوماً واحِد، لكِ الدنيا بأكملها وأنتِ كُل أعيادِي.
  • عندما تؤمن أمك بنجاحك ستنجح هذا لأنّ قلبها يصلي لأجلك.