شعر عن فراق الأخت

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٠ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٨
شعر عن فراق الأخت

الأخت

الأخت هي الصديقة والسند في هذه الحياة، هي تلك الإنسانة التي تعتبر قطعةً من القلب وجزءاً من الروح، وهي ملجأ عند الهموم والتعب، هي الأم الثانية لنا ومخبأ أسرارنا، وفي هذا المقال سنقدم لكم شعر جميل عن فراق الأخت.


شعر عن فراق الأخت

جمعت العمر في لحظة بها تاهت الأسباب

وش أصعب من فراق الأخت يا عالم أبي أفهم

يذوب الكون في لمحة ولا تسمع بأنّه ذاب

تموت أحلام عشناها ولا نقدر نداري الهم

مصيبة يا بشر ننسى ونتباكى على الأحباب

وهم من حولنا يبكون على حضن عصاه الألم

غريب الوقت في طبعه كذوب وعافه الكذاب

صدوق القلب في حبه تناسى حجم ذاك الوهم

تساوى واقعي والحلم في حبك دون حساب

وصرتي واقع بدنياي وفي دنياي كنتي حلم

حضرتي بعالمي طفلة تدور للحياة أسباب

غديتي عالم بكبره يعلم من يبي يفهم

تروحي؟!.. وين ما رحتي بتلقيني سند وكتاب

تجيني؟!.. كل ما جيتي بحطك في عروق الدم

تعيشي حاضره بروحي برغم الواقع المنصاب

وأضمك طيف في صدري لحين أرحل من العالم

غريب العمر في لحظة تركني والضياع أصحاب

وش أصعب من فراق الأخت يا عالم أبي أفهم


شعر مؤثر عن فراق الأخت

أختاه قد طال الغيابْ

أختاه هل لكِ من إياب؟

أختاه هل لكِ عودة

بعد اللقاء المستطاب؟

أحلامها وردية

غاياتها فوق السحاب

قد كان من أحلامها

حفظٌ لآيات الكتاب

ولقد تحقق حلمها من قبلِ كَتب للكتاب

أختاه كيف رحلتِ دون مقدماتٍ للغياب؟

لكنني متيقن لستِ التي اخترتِ الذهاب

بل إنه أجل مسمّى خُطَّ في ذاك الكتاب

يا أيها الأحياء يا من سرتمو فوق الترابْ

شيعتمو جثمانَها فلكم من الله الثوابْ

كيف استساغتْ نفسكم أن تحثوَ الرملَ التراب؟

أسكنتموها قبرَها أسلمتموها للحساب

يا ربِّ عند سؤالها أرشد ولقنها الجواب

يا ربِّ واجعل قبرها روضاً من الجنات طاب

يا ربِّ نوِّر قبرها شفع بها أيَ الكتابْ

يا ربِّ أدخلها الجنانَ بلا حساب أو عذاب

يا أهلَها لا تجزعوا فالصابرون على المُصاب

سيُصبُّ فوق رؤوسهم أجرٌ بلا أدنى حسابْ

ولتفرحوا فلكم أتتنا في مناماتٍ عِذابْ

برؤى تبشر أهلها والزوج بل كلَّ الصِّحابْ

يا ربِّ إن وفدتْ إليكَ فكن لها سَمْح الجنابْ

يا ربِّ قد وفدتْ إليكَ فلا تغلِّق أي بابْ

أكرم وفادتها فأنت الأهل للكرم اللُّبابْ

واكتب لنا يا ربَّنا مع أختنا حسنَ المآب


شعر جميل عن فراق الأخت

قدرُ الأخوةِ فيكِ لا يُعلى عليه وإن بعدتِ

فمكانكِ بين الحنايا والشغافِ فأنتِ أختي

إن قدَّرَ اللهُ اللقاءَ فأنا سعدتُ وأنت طبت

أو لمْ يكنْ فرضىً بما قسمَ المليكُ وقدْ عرفتِ

قسماً أحبُّ ترابَ رجلكِ أيما ارضٍ وطأتِ

وأذوقَ طعمَ الطيبَ في أبياتكِ مهما كتبتِ

فيكِ عرفتُ القلبَ يطربُ إنْ نطقتِ أو سكتِ

فنقاوةُ الصحراءِ في أنفاسكِ عذباً رشفتِ

أدعو الإلهَ يصونكِ أني رحلتِ أو أقمتِ

ويقيمُ فيكِ مراكبي أنْ هاجَ بحركِ أو سكنتِ


عبارات موجعة عن فراق الأخت

يا من سكنت مشاعري

يا من سكنتِ مشاعري وعزفتِ أحلى أغنية

من ألفة ومحبّة وأخوَّةٍ متفانيَة

بل كان ظهري مسرحاً لكِ في الليالي الماضيَة

تتسلّقين وتلعبين كقطّةٍ متشاقيَة

كم نِمتِ في صدري وقلبي أو ذراعي الحانيَة

ولكم حرسْتُكِ من فعالِ أخي الصغير الواهيَة

قد كان منكِ يغار من تدليلنا لكِ أخْتِيَهْ

كم نمتِ في سفرٍ على رجلي منامَ العافيَة

حورية محبوبة وأديبة ومصليَة

وغزالة سكنَتْ رُبَى شِعْري وقلبي راعيَة

قد كنتِ أمًّا دون بنتٍ في الحياة الفانيَة

ربيتِ فاطمة الحبيبة بالأيادي الحانيَة

ولأجل ذا ما استوعبت يوم الوفاة الداهيَة

قالت: سترجع لي بيانُ ولن يطول تنائِيَه

ظلتْ على أملِ الرجوعِ بكل وقتٍ رانيَة

ولقد كبرْتِ مع القرانِ نشأتِ بنتاً صافيَة

وأبي وأمي ربَّيَاكِ على الخصال الساميَة

حتى كبرْتِ وكان حلمي أن أراكِ الهانيَة

لكنْ يشاءُ اللهُ أمراً غيرَ ما في بالِيَهْ

واختاركِ المولى إليه بحكمة هي خافيَة

لكنْ إرادةُ ربنا فوق الخلائق ماضيَة

ولئن عجزتُ عن الزيارةِ في القبور الفانيَة

فلقاؤُنا بذرَى الجنان مُؤمَّلٌ يا غاليَة


كلمات عن الأخت

  • أحبك بحجم نقائك وصفائك، بحجم تلك المشكلات التي تذهبينها عني، أحبك بحجم تلك الابتسامة التي ترسمينها على وجنتي حين حزني، وبحجم تلك الكلمات التي تواسينني بها عند ألمي، تتوق أحرفي لخط كلمات تعبر بها عنك، وتخجل تلك الأحرف من وصفك فطيبتك يا أختي لا توصَف، أستدعي الحروف لأصف بها حنانك، وأقف عاجزةً أمامك، وتقف كلماتي عاجزة عن وصفك، أعصر أفكاري وأنثر مشاعري وأبعثر أحاسيس، لأكتب كلمات أعبّر بها عما يجول في خاطري، فقط لأخبرك أنّي أحبك وستبقين بالقرب من قلبي ما حييت.
  • أفضل صديقة لي هي أختي الغالية، أستطيع أن أخبرها ما في داخلي دون أن أي خجل، وهي الوحيدة التي لا تفارقني ولا أفارقها، قد يتخلى عنا الأصدقاء ويتركنا الأحباب، ويجرحنا فراقهم ولا نستطيع البوح لهم بما نواجهه، ولكن غاليتي هي من تكون الصديقة الوفيّة لي، وبجانبي ولا تتخلى عني.
  • أختي أنتِ النور الذي يضيء حياتي، والنبع الذي أرتوي منه حباً وحناناً.
  • هي أختي وصديقتي، نصف ابتسامتي نصف حياتي وهي التي لا أريد أن أفقدها فيا رب أدمها لي.
  • الأخت هي قلب أختها وكاتمة أسرارها، هي علاج لهموم الأيام والأمل إذا غاب الأمل، الأخت حكاية لا تصفها الحروف.
24 مشاهدة