صداع ضغط العين

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٣ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٠
صداع ضغط العين

صداع ضغط العين

حقيقةً لا يُشترط أن يُسبب ارتفاع ضغط العين (بالإنجليزية: Intraocular Hypertension) أو داء الزرق (بالإنجليزية: Glaucoma) الصداع للشخص المصاب، ولكن في حال كان الشخص قد شُخّص بداء الزرق أو ارتفاع ضغط العين فيُنصح بمراجعة الطبيب لمعرفة فيما إن كان الصداع الذي يُعاني منه مرتبطًا بأي من الحالتين، ومن الجدير بالعلم أنّ الصداع الذي قد يُصيب البعض ويرتبط بالعين قد يُعزى لمشاكل صحية أخرى مرتبطة بالعين أو غيرها ولا علاقة لها بارتفاع ضغط العين، وخاصة أنّ داء الزرق من النوع مفتوح الزاوية (وهو النوع الأكثر شيوعًا على الإطلاق) لا يُسبب أية أعراض تُذكر إلا في المراحل المتقدمة جدًا، ولذلك يُستبعد أن يُعزى الصداع له في العادة، وفي المقابل توجد أنواع أخرى لداء الزرق التي قد يُرافقها شعور بالصداع وظهور مفاجئ للأعراض، إلا أنّها غير شائعة الحدوث، ووفي مثل هذه الحالات يتراوح الصداع في شدته بين الشعور بألم بسيط وخفيف وألم شديد يُعيق المصاب عن القيام بمهامّه، ويُشار إلى أنّ هذه الأعراض قد تظهر لدى الأفراد الذين لا يشكون من مشاكل العين من قبل.[١]


وبناء على ما سبق يمكن تلخيص العلاقة بين الصداع وضغط العين (خاصة المرتبط بالزرق) بقولنا: إنّ داء الزرق الذي يكون مزمنًا ويتطور بشكل تدريجيّ لا يُسبب في الغالب الصداع، مثل النوع مفتوح الزاوية، وأمّا داء الزرق الذي يحدث بشكل مفاجئ بحيث يرتفع ضغط العين فجأة فإنّه يُسبب الصداع، وكذلك يمكن أن يُسبب داء الزرق الثانوي الصداع، وإنّ الجزم بعلاقة الصداع بضغط العين لا يتمّ إلا من قبل طبيب مختص.[٢]


أسباب الصداع المرتبط بالزرق

فيما يأتي بيان تفصيلي للأسباب التي تكمن وراء الصداع عند الإصابة بداء الزرق أو المياه الزرقاء:[١]

  • الصداع والزرق ضيق الزاوية: يُسبب الزرق ضيق الزاوية الذي يحدث فجأة زيادة في ضغط العين بسرعة ودون سابق إنذار، مما يؤدي إلى حدوث صداع شديد قد يكون مصحوبًا بألم في العين أو الجبين، ويطُلق على هذا النوع من زرق العين الشائع أسماء عدّة منها زرق انسداد الزاوية (بالإنجليزية: Angle -Closure Glucoma)، والزرق الحاد (بالإنجليزية: Acute Glucoma)، ويعدّ حالة مرضية طارئة تستدعي العلاج الفوري لتجنب فقدان الرؤية، ويجدر التنبيه أنّ هذه الحالة قد تحدث لدى الأفراد الذين لم يُعانوا من مشاكل صحية في السابق.
  • الصداع والزرق الثانوي: يعدّ الزرق الوعائي العصبي (بالإنجليزية: Neovascular Glucoma) أحد أنواع الزرق الثانوية التي يحدث فيها انسداد لزاوية تصريف العين الأمامية، وبالتالي يتوقف تدفق السوائل بشكل طبيعي خارج العين، ويحدث هذا نتيجة نمو الأوعية الدموية غير الطبيعية في تلك الزاوية، مما يتسبب بارتفاع ضغط العين بشكل سريع وحدوث الصداع.
  • أدوية الزرق والصداع: قد يحدث الصداع كأثر جانبي لاستخدام بعض الأدوية المستخدمة في علاج الزرق، وعند الإحساس بالصداع بعد البدء بعلاج الزرق أو تعديل نوع الدواء أو جرعته يجب إبلاغ الطبيب.


ومن الجدير بالذكر أنّ الصداع المصاحب للزرق الوعائي أو الزرق الحادّ قد يحدث بصورة مشابهة لما يحدث أثناء نوبة الصداع النصفي (بالإنجليزية: Migraine) بحيث يكون شديدًا ومتموضعًا خلف عين واحدة.[١]


دواعي مراجعة الطبيب

تجدر زيارة طبيب العيون بشكل دوري للاطمئنان على سلامة العينين خاصة في حال وجود عوامل خطر، وذلك للكشف عن المشاكل المرتبطة بضغط العين، فارتفاع ضغط العين حالة لا تحمل أعراضًا واضحة كاحمرار العين مثلًا أو وجود ألم، وكذلك يجدر التنبيه إلى أنّ ظهور أحد أعراض الزرق الحاد يستدعي الحصول على العناية الطبية فورًا، ومن أبرز الأعراض التي قد تُرافق هذه الحالة ما يأتي:[٣][٤]

  • الصداع الشديد.
  • ألم العين.
  • احمرار العين.
  • تشوش الرؤية أو زغللة النظر.
  • رؤية هالات حول الأضواء.
  • الاستفراغ والغثيان.


علاقة الزرق بارتفاع ضغط العين

إنّ ارتفاع ضغط العين يحدث بشكل تدريجي مع تقدم العمر، وقد يحدث بسبب وجود مشاكل طبية على سنّ أصغر، وعلى أية حال فإنّ ارتفاع ضغط العين يعدّ عامل الخطر الرئيسي الذي يزيد فرصة الإصابة بداء الزرق أو المياه الزرقاء، ويمكن التفريق بين ارتفاع ضغط العين وداء الزرق على النحو الآتي:[٥]

  • ارتفاع ضغط العين: يحدث ارتفاع في ضغط العين دون أن يتأذى العصب البصري.
  • داء الزرق: حالة من تضرر العصب البصري بغض النظر عن قيم ضغط العين؛ فقد يكون ضغط العين طبيعيًا أو مرتفعًا، ويتسبب الزرق بفقدان المجال البصري وربما الرؤية المركزية في المراحل المتقدمة.


ولفهم الأمر بشكل أفضل يُشار إلى أنّ العصب البصريّ هو المسؤول عن نقل الصور من النسيج المتخصص باستشعار الضوء والمعروف باسم شبكية العين (بالإنجليزية: Retina) إلى الدماغ حتى تتحقق الرؤية، وإنّ ما يحدث في حالة الإصابة بزرق العين أنّ ضغط العين يُتلِف عددًا من الألياف العصبية الدقيقة للعصب البصري، مما يتسبب بظهور بقع عمياء بداية، والإصابة بالعمى في نهاية المطاف نتيجة تلف العصب البصري بشكل كامل؛ حيث يعدّ داء الزرق السبب الرئيسي لفقدان البصر حول العالم وخاصة بين كبار السنّ، لذا فإنّ الاكتشاف المبكر والحصول على العلاج المناسب يساهمان في تقليل فرصة تلف العصب البصري وفقدان النظر.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Adam Debrowski, "Can glaucoma cause headaches?"، www.allaboutvision.com, Retrieved 23/10/2020. Edited.
  2. Yvonne Ou, MD, "Does Glaucoma Cause Headaches?"، www.brightfocus.org, Retrieved 23/10/2020. Edited.
  3. "Ocular Hypertension", www.katyeyeboutique.com, Retrieved 23/10/2020. Edited.
  4. "Glaucoma", www.mayoclinic.org,Oct. 23, 2020، Retrieved 23/10/2020. Edited.
  5. "Ocular hypertension", www.imo.es, Retrieved 23/10/2020. Edited.
  6. "Glaucoma", www.umkelloggeye.org, Retrieved 23/10/2020. Edited.