هل ضغط العين يسبب العمى

كتابة - آخر تحديث: ٠٠:٢٥ ، ٤ يناير ٢٠٢١
هل ضغط العين يسبب العمى

هل ضغط العين يُسبب العمى

بالرّغم من أنّ بعضَ المصابين بارتفاع ضغط العين (بالإنجليزيّة: Ocular hypertension) لا يحدث لديهم أيّ ضرر في العين أو الرؤية، وذلك بناءً على نتائج فحص العين الشامل وفحص المدى البصري أو اختبار المجال البصري (بالإنجليزيّة: Visual field testing)، إلا أنّ بقاء مشكلة ارتفاع ضغط العين دون علاج قد يؤدي إلى الإصابة بداء الزَّرَق (بالإنجليزية: Glucoma)، وفقدان الرؤية الدائم (العمى) لدى بعض المصابين خاصة في حال كان الارتفاع في ضغط العين شديدًا،[١] نتيجةً لموت الألياف العصبيّة الضروريّة لعمليّة الإبصار وبالتالي تلف العصب البصري مع مرور الوقت.[٢][٣]


تجدر الإشارة إلى أنّه يمكن السيطرة على داء الزَّرَق في حال تمّ اكتشافه في وقتٍ مبكّر، وذلك بالاستعانة بالعلاج الطبيّ أو العلاج الجراحيّ أو كليهما معًا، وبالتالي يمكن تلافي مشكلة فقدان البصر أو العمى لدى معظمِ المصابين، بينما لا يمكن تصحيح أيّ ضرر ناتجٍ عنه، وفي الحقيقة تتفاوت المعاناة المرتبطة بداء الزَّرَق لدى المصابين، ولكن بشكل عام تؤثر مشكلة الزَّرَق بدايةً في الرؤية المحيطيّة (بالإنجليزيّة: Peripheral vision) عادةً، ومع مرور الوقت تتطوّر المشكلة بحيث تجعل المصاب يرى بشكل مباشر أو مستقيم وهو ما يُعرف الرؤية النفقيّة (بالإنجليزيّة: Tunnel vision)، وفي حالِ لم يتمّ علاج الزَّرَق ستتراجع الرؤية المركزيّة أيضًا مع الوقت إلى أن يتمّ فقدها بشكل كامل في النهاية، ويُشار إلى أنّ التغييرات في الرؤية قد تكون تدريجيّة للغاية بحيث لا تتمّ ملاحظتها إلا عند حدوث فقدانٍ في الرؤية بنسبةٍ كبيرة.[٢][٣]


نصائح للتعامل مع ارتفاع ضغط العين وتجنب العمى

تُعدّ العناية والاهتمام بسلامة العينين، إضافةً إلى التعامل الصحيح مع المشاكل الصحيّة التي تواجههما من أهم الوسائل التي تساهم في تجنّب أو تأخير فقدان الرؤية، وفيما يأتي مجموعة من النصائح التي يمكن للمصاب القيام بها لتجنّب الإصابة بالزَّرَق وفقدان الرؤية الذي قد يرتبط به:[٤]

  • ممارسة التمارين الرياضيّة بشكل منتظم بهدف الحفاظ على التدفّق الدمويّ السليم لأجزاء الجسم المختلفة.
  • الحرص على اتّباع نظام غذائيٍّ متوازنٍ لتحسين الصحّة الجسديّة.
  • إجراء الفحوصات بشكلٍ منتظم، بما في ذلك الفحوصات التي تتضمّن توسع حدقة العين، وقياس ضغط العين.
  • اتباع التعليمات العلاجيّة بحذافيرها، واستخدام الأدوية التي صرفها الطبيب كما هو مقرّر.
  • ارتداء وسائل الحماية للعين عند اللزوم، وذلك لحماية العين من الإصابات أو الأذى.


نظرة حول ضغط العين

يُعرف ضغط العين أو الضغط داخل المُقلة بأنّه قياس ضغط السائل الموجود داخل العين، ويعبّر عنه بوحدة مليمتر زئبقي (بالإنجليزية: Millimetre of mercury) واختصارًا (mmHg)، حيث يتراوح الضغط الطبيعيّ داخل العين عادةً ما بين 10 و 20 مليمتر زئبقي، وفي الحقيقة تتشابه فكرة قياس الضغط داخل العين مع قياس ضغط الدم في جسم الإنسان، وتجدر الإشارة إلى أنّ ارتفاع ضغط العين أو انخفاضه من شأنه أن يلحق الأذى بعملية الرؤية أو الإبصار،[٥] ويُعزى ارتفاع ضغط العين إلى وجود خللٍ في عملية تصريف السوائل التي تُنتَج داخلَ العين، بحيث يرتفع ضغط العين ليصبح أعلى من 21 مليمتر زئبقي، ويُشار إلى أنّ المصابين بارتفاع ضغط العين قد لا تظهر لديهم أيّ تغييرات على طبيعة الرؤية، وقد لا يعانون من أيّ أعراضٍ للإصابة بالزَّرَق أوالمياه الزرقاء، وقد لا يتسبب المرض بإتلاف في العصب البصري، لذلك من الضروريّ متابعة العين من خلال فحصها بشكلٍ منتظم عند طبيب العيون، حيث إنّ المصابين بارتفاع ضغط العين همُ الأكثر عرضةً للإصابة بالزّرق.[٦]


كيف يرتفع ضغط العين؟

تُنتج الأجسام الهدبيّة (بالإنجليزيّة: Ciliary body) الموجودة داخل عين الإنسان سائلًا مائيًّا يُعرف بالخلط المائيّ (بالإنجليزيّة: Aqueous humor)، والذي يتدفّق داخل العين من خلال الحدقة أو بؤبؤ العين وخلف القرنيّة، وفي الوضع الطبيعيّ يتم تصريف هذا السائل إلى خارج العين عن طريق مسار يشبه الشبكة يُعرف بالشبكة التربيقيّة (بالإنجليزيّة: Trabecular meshwork)، حيث يتدفّق السائل المائيّ عبر هذه الشبكة إلى مجرى الدم،[٢] وفي بعض الأحيان قد تحدث مشكلة في عمليّة تصريف السائل المائيّ، حيث إنّ قدرة العين على تصريف السوائل تتراجع بشكل تدريجيٍّ مع التقدّم في العمر، وفي حالات أخرى قد تُنتج العين كميّات من السائل المائيّ تفوق قدرة العين على التخلص منها، الأمر الذي يؤدي إلى تراكم السوائل في العين مما يسبّب ارتفاع الضغط داخل العين،[٢][٧]


فيديو تأثير السكري على العين

شاهد الفيديو لتعرف أكثر عن تأثير مرض السكري على العين:


المراجع

  1. Gary Heiting (20-8-2018), "Ocular hypertension: 5 causes of high eye pressure"، www.allaboutvision.com, Retrieved 17-12-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Eye Diseases & Conditions; Glaucoma", www.preventblindness.org, Retrieved 17-12-2020. Edited.
  3. ^ أ ب James C. Tsai (29-10-2017), "High Eye Pressure and Glaucoma"، www.glaucoma.org, Retrieved 17-12-2020. Edited.
  4. "WILL I GO BLIND FROM GLAUCOMA? TIMELINES & PREVENTION", www.nvisioncenters.com, Retrieved 17-12-2020. Edited.
  5. Dan T. Gudgel (19-1-2018), "Eye Pressure"، www.aao.org, Retrieved 17-12-2020. Edited.
  6. The doctors at Cincinnati Eye Institute (30-10-2020), "Ocular Hypertension"، www.cincinnatieye.com, Retrieved 17-12-2020. Edited.
  7. Whitney Seltman (6-9-2019), "Intraocular Pressure and Your Eye Health"، www.webmd.com, Retrieved 17-12-2020. Edited.