صعوبات التعلم في ضوء النظريات

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٢ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٦
صعوبات التعلم في ضوء النظريات

صعوبات التعلم

وُجدت على مدى الزمن فئةٌ من الأطفال يُعانون من صعوبةٍ في مُجاراة أقرانهم في التعليم، والتحصيل الأكاديمي ، ولقد صَنّف علم النفس هذه الظاهرة بنوعٍ من الإعاقة الدماغية، أو التخلّف العَقلي الخفيف، الذي يُصيبُ بعض خلايا الدماغ المسؤولة عن التعلم، والفهم، والإدراك بالضمور، أو التلف، ممّا يُخلّف أثراً كبيراً على إمكانيّة التعلم لدى هذه الفئة من الأطفال، ويجعلهم بحاجةٍ إلى نوع من التعليم الخاص، الذي يندرج تحت مسؤوليّة التربية الخاصة.


يجمع مجال صعوبات التعلم العديد من العلوم التي ساهمت في تحليله، ودراسته؛ كعلم النفس، والطب، واللغويات، وعلم السمعيات، والبصريات، وعلم الجينات، والتربية الخاصة، والتدريس العلاجي؛ حيث ساهمت هذه العلوم مجتمعةً في الخروج بأساليب تعليمية، وعلاجية ناجعة لهذه الفئة، حوّلت من ضعفهم إلى ثقة في النفس، ومن تَخلّفهم العلمي تقدم، وريادة في العديد من المجالات، حتى خرج منهم عظماء خلّدهم التاريخ، أمثال أينشتاين، وإديسون، والنحات الفرنسي رودن، ورئيس الولايات المتحدة الثامن والعشرين ويلسون.


تعريف صعوبات التعلم

عرفت صعوبات التعلّم من ناحية طبية وأخرى تعليميّة بالمفاهيم التالية: صعوبات التعلّم من (الناحية الطبية): هي مجموعة الصعوبات التي تلحق بالطفل من الناحية الأكاديمية، نتيجة وجود عدد من الاختلالات العضوية لديه، والتي تمثّلت في الخلل العصبي، أو تلف خلايا الدماغ. التعريف التربوي عرّف صعوبات التعلم بأنّها عدم نمو القدرات العقلية بشكلٍ مُنتظم عند الأطفال، ممّا يُخلّف لديهم ضعفاً في التحصيل العلمي، والأكاديمي، ويتمثّل هذا الضعف في عدة مظاهر هي: ضعف في تعلم اللغة، والقراءة، والكتابة، والتهجئة.


النظريات المتعلّقة بصعوبات التعلم

اهتمّ علماء النفس السلوكيين في دراسة مجال صعوبات التعلم، وأخذوا يقدمون فيه نظريات تساهم في تقديم أساليب تدريس مناسبة للطلاب الذين يعانون من صعوبات تعلم.


نظرية التدريس المباشر

يُركّز علماء النفس السلوكيين في هذه النظرية على ثلاثة أشياء أساسية هي: المنهج الدراسي، والأساليب التدريسية، والمهمات التي سوف توجه إلى الطلاب، والوجبات المطلوب منهم إنجازها، لأنها تؤثر بشكل مباشر على صعوبات التعلم، فَلَو كان المنهج غير ملائم، سيجد الطلاب صعوبات في تعلمهم، ولو كانت المهمات التي يكلفون بها أعلى من قدراتهم، بالتأكيد سيحصد التربويون نتائج تحصيليّة فاشلة، ولو كانت الواجبات الموجّهة لهم غير واضحة، وغير مفهومة، فهذا سيخلف مشكلات عديدة لديهم.


تُركّز هذه النظريّة على تحليل الأفعال السلوكية لدى الطلاب؛ كطَريقة تعاملهم مع الآخرين، ومدى الرّضا النفسي لديهم تجاه المجتمع، والمدرسة، وتوصي المربّين، والمعلمين أن يعتمدوا في عملية التدريس تنمية المهارات الأكاديميّة الدراسية التي يكون الطفل أو الطالب بحاجةٍ إلى تعلّمها، بَدلاً من التركيز على جوانب القُصور التي يعاني منها هؤلاء الطلاب، والتي تعوق تعلّمهم.


نظرية النضج في مجال صعوبات التعلم

تقوم هذه النظرية على مجموعةٍ من التوجيهات التي وضعها مختصون في مجال قضايا النضج ومظاهره تُعنى بالأطفال الذين يعانون من صعوبة التعلم، معتمدين فيها على أساسيات علم النفس النمائي، وعلم النفس الإكلينيكي.


يُعنى علم النّفس النمائي بدراسة مراحل نمو الإنسان من مرحلة، إلى أخرى، ويدرس تتابع تعلّم الأطفال من ناحية ما يحدث لهم في مراحل النّضج المعرفي المرافق لمراحل النضج الجسدي، أو النضج الطبيعي الذي يمرّ به كل إنسان، فمثلاً من غير الممكن مقارنة قدرات طفل في الثامنة من عمره مع طفل آخر يبلغ السادسة عشر من عمره، وهذا لوجود التباين في سنّ النضج الوظيفي لديهم؛ فالطفل ذو الستّة عشر عاماً قد اكتسب خبرات معرفيّة أكبر من الطفل ذي الثماني سنوات، وذلك لأنّ عمليّة النضج تشمل جميع أعضاء الجسم، ووظائفها، فالتطور النمائي في دماغ الطفل ابن الستة عشر عاماً، أكبر، ومهيّأ أكثر لاستقبال المعلومة، وفهمها، واستيعابها، من الطفل ابن الثماني سَنوات.


إذن نجد في نظرية النضج جانباً نمائياً يُركّز على النضج الوظيفي، والمعرفي لدى الطلاب، وهذا يسهل التعامل معهم، كلاً حسب عمره، وبيئته، وطريقة تلقّيه للمعرفة الموجّهة له.


نظرية بطء النمو

يرى الباحثون في مَجال النّضج الوظيفي والمَجال السلوكي أنّ صعوبات التعلم لدى هذه الفئة من الأطفال تنتج عن وجود قصور عضوي في وظائف الدماغ، وهذا ما يَنعكس على طريقة تلقّي أو تَعلّم الطالب للمعارف، والمفاهيم، وتجعله مشتّت الذهن كثير الصمت، يُفضّل العزلة على أن يكون ضمن بيئة تبدو غريبة التّفاصيل بالنسبة له، فكلّ طالب يُعاني من قصورٍ في التحصيل في مجال أو أكثر من المجالات التعليميّة، يجب أن يخضع لتعليم يُوزاي قدرته التحصيليّة، ويُعزّزها، ويدفعها للتطوّر شيئاً فشيئاً، من خلال اتّباع مجموعةٍ من المَهارات السلوكية، والتطبيقية، والحسية، التي تولد لدى الطالب رغبةً أكبر في التحصيل، وعدم الوقوف عند حدٍّ مُعيّن فيه.

263 مشاهدة