صعوبات تعلم الرياضيات

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٨ ، ٢٢ مارس ٢٠١٦
صعوبات تعلم الرياضيات

الرياضيات

وتعرف باللغة الإنجليزية بمصطلح (Mathematics)، هي العلم الذي يهتم بدراسة وتحليل الأرقام من خلال تطبيق مجموعة من الجُمل الرقمية، والتي يطلق عليها مسمى المعادلات الرياضية، وتعرف أيضاً بأنها نوع من أنواع العلوم التي تقيس الكميات، والمسافات، والمعدلات، والأحجام، والسرعات، والأوزان، وغيرها باستخدام مجموعة من الأرقام التي تعتمد على وجود روابط بينها، من خلال وجود مجموعة من الأسباب (المعطيات)، والتي تساعد في استخدام الطريقة المناسبة في الحل للوصول إلى النتائج المطلوبة بشكل صحيح.


صعوبات تعلم الرياضيات

هي مجموعة من الصعوبات التعليمية التي تواجه الطلاب، وتجعلهم غير قادرين على فهم واستيعاب بعض الأفكار الرياضية، أو كافة الأمور المرتبطة بعلم الرياضيات، مما يؤدي إلى عدم قدرتهم على إدراك طبيعة المعادلات الرياضية، والوسائل المناسبة لدراستها، ومن تعريفات صعوبات تعلم الرياضيات: وجود مجموعة من المعيقات الإدراكية، أو الصفية، أو النفسية التي تمنع الطالب من فهم طبيعة مادة الرياضيات، وتجعله لا يتمكن من فهم المبادئ، والأساسيات الخاصة بها، مما يجعله غير قادر على الوصول للحلول السليمة للمشكلات الرياضية التي تواجهه في الصف الدراسي.


تصنف صعوبات تعلم الرياضيات كحالة من الحالات المرضية؛ إذ واجه الطالب مجموعة من المشكلات العقلية، أو النفسية أثناء تعلمه للرياضيات بمرحلة عمرية صغيرة؛ إذ إنّ عدم قدرته على تطبيق أساسيات مادة الرياضيات من جمع، وطرح، ومن ثم ضرب، وقسمة تعدّ من المؤشرات على إصابته باضطرابٍ من اضطرابات صعوبة التعلم، والذي يستخدم في علاجه لوسائل تعليمية، وتأهيلية خاصة تساهم في تحفيز القدرة على التحليلية عند الدماغ، حتى يتمكن من إجراء المعادلات المنطقية والرياضية بأسلوب صحيح.


أنواع صعوبات تعلم الرياضيات

توجد مجموعة من الأنواع الخاصة بصعوبات تعلم الرياضيات، وهي:


صعوبات دماغية

هي الصعوبات التي تحدث بسبب معاناة الطالب من حاجات خاصة عقلية، مثل: الإصابة بمرض التوحد، أو متلازمة داون، أو غيرهما من الأمراض الأخرى، ويعد هذا النوع من الصعوبات من أكثر الأنواع خطورة وصعوبة؛ إذ إنّ تأثيره مرتبطٌ بالجهاز العصبي عند الطفل، لذلك تعتمد درجة الصعوبة على طبيعة تأثيرها، والذي يقسم إلى التالي:

  • التأثير الأولي: هو التأثير الذي يفقد فيه الطالب القدرة على التفكير، أو تذكر المادة الدراسية.
  • التأثير الثانوي: هو التأثير الذي لا يتمكّن الطالب فيه من التعبير عن آرائه، وأفكاره كما أنه لا يفهم المعادلات الرياضية التي يتم شرحها.
  • التأثير الحاد: هو التأثير الذي لا يمتلك فيه الطالب أي قدرات استيعابية؛ بسبب عدم قدرة العقل على التعامل مع أي وظيفة من وظائفه الأساسية.


صعوبات دراسية

وتعرف أيضاً بمصطلح صعوبات أكاديمية؛ هي مجموعة من الصعوبات التي تحدث؛ بسبب عدم الاهتمام من قبل الوالدين ومن ثم المدرسة بمتابعة الطالب دراسياً منذ مراحل دراسته الأولى، فلا يعرف الطالب أي معلومات مبدئية عن الأرقام، أو كيفية قراءتها، أو الأسلوب المستخدم في كتابتها، ومن الممكن علاج هذا النوع من الصعوبات بالاعتماد على مجموعة من الدروس التأهيلية والتدريبية التي تساعد الطالب على كسب المعارف الأساسية حول مادة الرياضيات.