صعوبة التنفس في بداية الحمل

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٤ ، ١٦ مايو ٢٠١٧
صعوبة التنفس في بداية الحمل

الحمل وصعوبة التنفس

تشعر العديد من النساء أثناء الحمل بضيق التنفس بالرغم من عدم وجود مشاكل مسبقة في الجهاز التنفسي أو عملية التنفس، وهذا يعد أمراً طبيعياً خلال فترات الحمل المختلفة؛ نظراً لعدة أسباب سنذكرها في هذا المقال، ويجب على الحامل المحافظة على الراحة النفسية، والابتعاد عن القلق والتوتر، ومراجعة الطبيب بشكل دوري للاطمئنان على نفسها وعلى جنينها.


صعوبة التنفس في بداية الحمل

تحدث العديد من التغيرات على جسم الحامل عند بداية حملها؛ ومنها: حجم القفص الصدري الذي يتوسع من خلال تحركه للأعلى والخارج مما يزيد قدرة الرئتين على أداء وظيفتهما، كما يعمل هرمون البروجيستيرون في الدم على تأقلم الجسم على امتصاص كميات الأكسجين في الدم من خلال الرئتين، وبالتالي سيصبح الجسم أكثر حساسية اتجاه ما يدخله ويخرج منه من الغازات، ومع كل هذه التغيرات سيحصل جسم الحامل على كميات أفضل من الأكسجين نتيجة التنفس الأعمق الحاصل، وهذا هو السبب وراء الشعور بضيق التنفس خلال الأشهر الأولى من الحمل، ويتفاوت الأمر بين امرأة وأخرى.


صعوبة التنفس في نهاية الحمل

بالإضافة للأسباب التي ذكرت مسبقاً، ستزداد المشكلة سوءاً أثناء الأشهر الثلاثة الأخيرة للحمل نتيجة زيادة حجم الطفل، وضغطه على الرئتين والحجاب الحاجز، ويعتمد هذا الأمر على وضعية الطفل، ويؤدي ذلك إلى صعوبة التنفس، وعدم القدرة على الحركة بحرية، وسينزل الجنين لمنطقة الحوض في آخر الحمل حتى يتسبب بإزعاج آخر كالرغبة المتكررة بالتبول.


نصائح للتخلص من ضيق التنفس أثناء الحمل

  • عدم التحرك بشكل سريع واندفاعي.
  • الجلوس بشكل مستقيم حتى تتمكن الرئتان من التمدد بشكل أكبر، ووضع العديد من الوسائد أثناء النوم.
  • ممارسة تمرين الرئتين من خلال أخذ نفس عميق وبطيء، ثم إخراج النفس بشكل بطيء، وتكرار هذا الأمر أكثر من مرة؛ ولكن بعد استشارة الطبيب نظراً لعدم ملاءمته للمصابين بأمراض الرئتين.


أعراض مقلقلة مرافقة لصعوبة التنفس

  • عدم انتظام نبضات القلب وتسارعها بشكل ملحوظ.
  • الإغماء بشكل مفاجئ بعد القيام بجهد.
  • الألم في منطقة الصدر عند التعرض للإجهاد.
  • صعوبة التنفس أثناء النوم أو التمدد.
  • الإصابة بفقر الدم الذي يسبب صعوبة التنفس بسبب قلة كريات الدم الحمراء التي تنقل الأكسجين إلى كافة خلايا الجسم.
  • الإصابة بمرض الربو قبل الحمل، مما يسبب تفاقمه.
  • شحوب الوجه وازرقاق الشفتين نظراً لعدم وصول الأكسجين لهذه المنطقة.
  • الإصابة بالحمى والسعال المستمر.
ملاحظة: إذا لاحظت الحامل حدوث أي من هذه الأعراض فعليها الذهاب إلى الطبيب.