صغير الضفدع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٠ ، ٧ مارس ٢٠١٦
صغير الضفدع

الضفادع

الضفادع من البرمائيات، والبرمائيات فصيلةٌ من الكائنات الحية تمتاز بأنها تستطيع العيش في الماء وعلى اليابسة حيث إنِّ جهاز التنفس لديها تكيّف على ذلك، وتوجد الكثير من الأنواع من الضفادع التي تختلف بالأحجام والألوان والأشكال، فبعض الضفادع لا يتجاوز حجمه ظفر الإصبع، بينما هناك بعض الأنواع التي قد تصل أحجامها إلى أكبر من كف اليد، وقد عُرِف إلى الآن أكثر من ٢٥٠٠ نوع من الضفادع، كما أن بعضها لا يعيش في الماء أبداً ولا يقترب منها.


تكاثر الضفادع

تتكاثر الضفادع عن طريق البيوض كما هي البرمائيّات، حيث تضع الأنثى البيوض وتهتم بها حتى تفقس، وتختلف الأماكن التي تحتفظ بها الضفادع ببيضها فمثلاً ضفدع الشجر تحتفظ ببيضها داخل إناءٍ تصنعه من شمع العسل، ثم تنتظر عليه حتى يمتلئ بمياه الأمطار، وهناك ضفدع الشجر الشقبانية التي لها كيسٌ على ظهرها تحتفظ فيه بالبيض، بينما أغلب الأنواع تضغ البيوض بين النباتات المائيّة.


ومعظم أنواع الضفادع تمر صغارها بمراحل مختلفة وأطوار متعددة حتى تصل لمرحلة البلوغ، إلّا في الضفدع الشقبانية فإن الصغار يخرجون من البيوض كاملي النمو ولكنهم بحجمٍ صغيرٍ.


صغير الضفدع

يسمى صغير الضفدع بالفرخ، حيث إنه يخرج من البيضة ويستمر بمرحلة النمو والتطور حتى يصل لمرحلة البلوغ، وقد تكون هذه المرحلة عشرة أيامٍ في بعض الأنواع، وقد تصل إلى سنتين في أنواعٍ أخرى.


وعندما يفقس البيض يخرج صغار الضفادع وتكون بلا أرجلٍ، ويسمى شرغوف، وله ذنب طويل، ويتنفس بالخياشيم ويعيش في المناطق المائية ذات التيارات الخفيفة، وهو سريع النمو فتنمو له الأرجل الأمامية بسرعةٍ، ويبدأ يتناول اللحوم بدلاً من الأعشاب حيث تتغير القناة الهضمية لديه، ثم تنمو الأرجل الأماميّة ويقصر الذيل إلى أن يختفي.


ثم يكبر فرخ الضفدع لتصبح لديه رئتان بدلاً من الخياشيم ويصبح قادراً على استنشاق الهواء، ويستطيع الخروج إلى اليابسة.


معلومات متنوعة عن الضفادع

  • قد تمتلك بعض الأنواع من الضفادع أسناناً تساعدها في التغذية، وفي الغالب تتغذى الضفادع على الأعشاب ولكن هناك بعض الأنواع التي تتغذى على صغار الضفادع الأخرى وصغار الفئران حيث تمتلك هذه الأنواع غدداً سامةً تفرز منها السم على الحيوان وبعد أن يموت الصغير تتغذى عليه.
  • تتغذى بعض الأنواع من الثعابين على الضفادع وحتى السامة منها فلا تتأثر بالسموم التي تفرزها.
  • جلد الضفدع رطب دائماً وفي فصل الشتاء وفترات الجفاف تدفن الضفادع نفسها في الطين.
  • يقع لسان الضفدع في مقدمة الفم حيث يقذقه الضفدع لمسافاتٍ بسرعةٍ عاليةٍ جداً من أجل الإمساك بالفرائس.
  • تعيش الضفادع ما بين ٥ سنوات إلى ١٧ سنة، وتستطيع الضفدعة أن تضع ما بين ١٠٠٠ إلى ٩٠٠٠ بيضة.