صفات أم سلمة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٥ ، ٢ يناير ٢٠١٩
صفات أم سلمة

أمّ المؤمنين أم سلمة

هي أم المؤمنين هند بنت أبي أمية بن المغيرة المخزومية، ابنة عمّ خالد بن الوليد وأبي جهل بن هشام، كانت متزوجة من الرجل الصالح أبي سلمة بن عبد الأسد المخزومي،[١] يُعتبر أبوها من سادات قريش، وشُهد له بالكرم والسخاء، حتى لُقّب بزاد الراكب، حيث كان إذا ما رافقه أحد في السفر منعه من تزوّد الطعام ويكفيه ذلك، كانت رضي الله عنها من أوائل من دخل إلى الإسلام، فتحمّلت هي وزوجها أبو سلمة أصناف العذاب والأذى من قريش، ثمّ هاجرت وزوجها إلى الحبشة بعدما أذن لهم رسول الله بذلك، فنالوا ما نالوا من المصاعب في هجرتهم، وعند هجرتهم الثانية إلى المدينة المنورة، فرّقها قومها عن زوجها وابنها.[٢]


صفات أم سلمة رضي الله عنها

تُعتبر أمّ سلمة من أجمل النساء، وأشرفهن نسباً، وقد تشرّفت رضي الله عنها برؤية جبريل عليه السلام عندما دخل على النبي الكريم وهي عنده، وكان بهيئة إنسان،[٣]وقد عُرف عن أم سلمة العديد من الصفات التي تميّزت بها عن غيرها منها:[٤]

  • التضحية والصبر: اللذين ظهرا بشكل واضح عندما أمر الرسول عليه الصلاة والسلام بالهجرة إلى المدينة، ففرقها قومها عن زوجها وابنها، فبقيت في مكة مضحية في دينها وصابرة على الألم قُرابة السنة، حتى سمحوا لها بالهجرة، والتي قامت بها وحيدة صابرة على عناء السفر حتى لقيها عثمان بن طلحة وأوصلها إلى المدينة.
  • رجاحة العقل: فقد كانت أم سلمة سبباً في نزول العديد من آيات القرآن الكريم، والتي كانت أجوبة على تساؤلاتها العاقلة للرسول عليه الصلاة والسلام.
  • الحكمة: قد ظهرت جليّاً في عدة مواقف، كمشورتها للرسول أن ينحر ويحلق دون أن يُكلّم أحداً حتى يتبعوه في عمله يوم الحديبية، ونصائحها لعثمان بن عفان في خلافته باتباع طريق النبي وأصحابه الصدّيق والفاروق.


زواج أم سلمة من الرسول

استشهد أبو سلمة في غزوة أحد، وترك خلفه أربعة أطفال بلا مُعيل أو كفيل، وقد كان هو وأم سلمة ممّن قدّموا للإسلام الكثير وعانوا في ذلك، فقدّر الرسول الكريم ظرف أم سلمة وأطفالها وحاجتهم إلى الكفالة، فتقدّم لخطبتها وقد كان عمرها حينذاك بين الخمس والخمسين والستين، فاعتذرت بدايةً لكبر سنّها وما لها من الأيتام، إضافة للغيرة الشديدة عندها، فرد الرسول بأنّه لا يهمّه العمر وبأنّ عيالها عياله، والغيرة سيُذهبها الله تعالى بعد الدعاء، فكان ذلك وتزوجها النبي وربّى أيتامها وأحبّهم حباً عظيماً.[٥]


المراجع

  1. شمس الدين الذهبي (2006)، سير أعلام النبلاء، القاهرة: دار الحديث، صفحة 467، جزء 3. بتصرّف.
  2. "أم سلمة المخزومية رضي الله عنها"، articles.islamweb.net، 6-8-2003، اطّلع عليه بتاريخ 31-8-2018. بتصرّف.
  3. "فضل أم سلمة رضي الله عنها"، dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-8-2018. بتصرّف.
  4. "أم سلمة"، www.islamstory.com، 2006-5-1، اطّلع عليه بتاريخ 31-8-2018. بتصرّف.
  5. ملك غلام مرتضى، تعدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم، المدينة المنورة: مجلة الجامعة الإسلامية، صفحة 158، جزء 59. بتصرّف.