صفات الأولياء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٨ ، ٢ يناير ٢٠١٩
صفات الأولياء

صفات الأولياء

تميز أولياء الله تعالى عن غيرهم من الناس بصفات ومميزات اتصفوا بها وأخلاق تحلوا بها فكانوا من أولياء الله تعالى، ومن هذه الصفات:[١]

  • الإيمان والتقوى: فوصف الله سبحانه وتعالى أولياء الله بأنهم من أهل الإيمان الصحيح ومن أهل التقوى والخشية التي تجعل صاحبها يلتزم بأوامر الله ويجتنب نواهيه.
  • أهل القربات والطاعات: وقد جاء وصف أولياء الله الصالحين وكيف وصلوا إلى هذه المنزلة في الحديث القدسي الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ اللَّهَ قَالَ: مَنْ عَادَى لي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ، وَمَا تَقَرَّبَ إِلَىَّ عبدي بشيء أَحَبَّ إِلَىَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ، وَمَا يَزَالُ عبدي يَتَقَرَّبُ إِلَىَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ).[٢]فأولياء الله تعالى التزموا بأداء الفرائض والواجبات، ثم حرصوا على الإكثار من النوافل والطاعات المندوبة والمسنونة كالصيام والصدقة وقيام الليل وقراءة للقرآن والذكر والاستغفار، فنالوا بذلك محبة الله وولايته، وأعطاهم الله من نور طاعته وحلاوة عبادته.


تعريف الأولياء

الأولياء جمع، ومفردها ولي: وهو في اللغة على عدة معانٍ منها: النصير والمحب والتابع والحليف والمطيع.[٣] أما في الاصطلاح فإن الولي هو: من راقب الله تعالى في أقواله وأفعاله وجميع أموره، وحرص على طاعته فيما أمر، واجتنب ما نهى الله عنه وزجر، فكان من أهل الإيمان والتقوى، ومن كان لله تقياً كان لله ولياً.[٤]


أقسام الولاية

ولاية الله تعالى نوعان: ولاية خاصة وولاية عامة، فالولاية العامة: هي التي تشمل ولاية الله سبحانه وتعالى لجميع العباد مؤمنهم وكافرهم برهم وفاجرهم صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وأنثاهم، والمقصود بها التدبير والتصريف وإدارة شؤون هذا الكون والمخلوقات، وأما الولاية الخاصة: هي التي للمؤمنين فقط، فهي ولاية التوفيق والهداية والسداد والنصر والتأييد.[٥]


المراجع

  1. "حتى تكون ولياً لله "، ar.islamway.net، 13-5-2013، اطّلع عليه بتاريخ 12-12-2018. بتصرّف.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6502.
  3. "تعريف و معنى الولي في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 8-12-2018. بتصرّف.
  4. "من هم الأولياء ، وما هي درجاتهم؟"، islamqa.info، 03-02-2008، اطّلع عليه بتاريخ 8-12-2018.
  5. "حتى تكون ولياً لله "، ar.islamway.net، 2013-05-13 ، اطّلع عليه بتاريخ 8-12-2018. بتصرّف.