صفات النسر

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢١ ، ١٩ أبريل ٢٠١٦
صفات النسر

النسر

يعدّ النسر أحد أبرز الطيور الجارحة التي تنتمي لعائلة تسمّى Accipttridae، والتي بندرج تحتها نسور قديمة جداً أو جديدة، إضافةً لما يسمّى علمياً cathartidae، بعضها يعيش في القارة الآسيوية، والبعض الآخر في الأوروبية، وكذلك الإفريقية؛ لذلك يوجد منه أنواعٌ مختلفة أبرزها النسر الأسود، وسوف نتحدث فيما يلي عن أبرز صفات هذا الطائر.


الصفات الجسدية للنسر

له أجنحة طويلة تتحرك بواسطة عضلات قويّة جداً؛ لذلك يستطيع النسر أن يطيرَ لمسافاتٍ كبيرة وعلى ارتفاعات عالية جداً، والنظر لديه حادّ، وكلٍ من المخالب والمنقار يكون معقوفاً وكبيراً، يتغذى على الجيفن والقوارض كالفئران، إضافةً لبعض الزواحف والأرانب، وجميع صفاته السابقة تساعده وتمكّنه من ذلك جيداً، كما يستطيع فتح جناحيه لمسافة تبلغ مئتين وثمانين سنتيمتراً، أمّا رقبته فهي طويلة ولا يكتسيها الريش أبداً، وهذا أيضاً يمكنه من تناول لحوم الجيفة والحصول على غذائه دون أن يمسه الضرر أو تطاله الأوساخ، من خلال دخوله بواسطتها إلى الفتحات المختلفة.


غذاء النسر

الجدير بذكره هنا أنّ طيران النسر الانسيابيّ يحتاج إلى هواء دافئ جداً؛ لذلك يقضي ساعات الصباح الأولى التي يتخللها الهواء البارد، وهو يعتني بريشه ويهيّء نفسه للخروج، وعندما يصبح الهواء أكثر دفئاً تبدأ رحلته في البحث عن الطعام، وقد يقطع عدة كيلومترات مبتعداً فيها عن مسكنه الأصلي، ويساعده بصره الحادّ على رؤية الجيفة، وتساعده مخالبه القوية على تمزيق لحمها.


يكون تناول النسر للغذاء بنظام الأولوية؛ أي أنّ الكبار هم من يأكلون أولاً ثمّ الصغار، وفي كثيرٍ من الأحيان تقوم الاقتتالات بين النسور التي تمتلك العمر والقوة نفسها، وبعد الانتهاء من الطعام يقوم النسر بتنظيف نفسه من بقايا الغذاء، وفي كثيرٍ من الأحيان لا يتمكن من الطيران إلّا بعد وقت معين؛ حتى يكون قد هضم الغذاء الذي تناوله، والسبب وراء ذلك هو تناول النسر لكميات هائلة من الطعام مرّةً واحدة؛ لأنّه لا يضمن وجود جيفة أخرى بسرعة وسهولة.


التزاوج والتكاثر عند النسور

يصنف النسر كأحد الطيور الاجتماعية؛ لاحتضانه البيض، والذي يساعد على ذلك هو المساكن العالية التي يتخذها في القمم الجبلية، وهذا بدوره يُصعب على الطيور المفترسة الوصول للبيض، ويبدو أنّ العلاقة بين الزوجين من هذه الطيور دائمة طيلة العمر؛ حيث تبدأ المغازلة بينهما في أول فصل الشتاء، من خلال تمشيطها لشعر بعضها البعض، والطيران الاستعراضي الذي تقوم به، والذي يجعل أجنحتها تتلامس مع بعضها البعض.


ويكون العشّ عبارة عن مكان قليل الأفرع والحشايا، تضع فيه الأنثى بيضة واحدة فقط، يحتضنها الأبوان، وتفقس بعد مرور خمسة وخمسين يوماً؛ حيث يفتح عينيه ويكون جسمه مغطىً بريش ناعم أبيض اللون، وبعد عشرة أيام من الاهتمام والرعاية يستطيع النسر أن يبدأ حياته بشكلٍ مستقل عن والديه.

293 مشاهدة