ضربات القلب الطبيعية عند الإنسان

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٤ ، ١٦ أبريل ٢٠١٧
ضربات القلب الطبيعية عند الإنسان

ضربات القلب

إنّ القلب هو العضو المسؤول عن ضخّ الدم المحمّل بالأكسجين والغذاء إلى جميع أعضاء الجسم، كما يعدّ مسؤولاً عن إحداث عملية النبض الناتجة عن تولّد الدم داخل الشرايين عن طريق انقباض عضلته وانبساطها، وبالتالي يمكن تعريف عملية نبض القلب على أنّها العملية الناتجة عن انقباض عضلة القلب وانبساطها أثناء ضخ الدم، وتختلف عدد ضربات القلب من شخصٍ إلى آخر تبعاً لعدّة عوامل كالسن، والحالة الصحيّة، وغيرها من العوامل، وقد تتأثر هذه الضربات بالعديد من المثرات ما يجعلها تقل او تزيد عن المعدل الطبيعي، وفي كلا الحالتين يجب مراجعة الطبيب فوراً.


ضربات القلب الطبيعية عند الإنسان

يختلف عدد الضربات من شخصٍ إلى آخر نسبةً لعوامل عدّة، ولكن يُمكن تصنيف عدد النبضات الطبيعية لكل مرحلة عمرية كالآتي:

الفئة العمرية عدد ضربات القلب الطبيعية في الدقيقة
الأطفال 60-100 ضربةٍ، وقد يختلف المعدّل نسبةً للحالة الصحية للطفل.
مرحلة المراهقة 70-85 ضربةً.
الإنسان البالغ 60-100 ضربةٍ.
الإنسان الرياضي 40-55 ضربةً.


ملاحظة: يجب قياس عدد ضربات القلب في حالة الراحة والاسترخاء دون القيام بأي مجهود بدني، وأيضاً في حالة الراحة النفسية والعصبية؛ لأنّ الحركة والنشاط الزائد يغير عدد الضربات الطبيعية.


عوامل تؤثّر على عدد ضربات القلب الطبيعية

  • نشاط الغدد الصماء: تتحكّم بعض الغدد وخاصةً الغدة الدرقية والغدد جارات الدرقية مباشرةً في نشاط القلب وعمله، وذلك من خلال نشاطها؛ حيث تُسبب الهرمونات التي تفرزها تأثيراً على الدورة الدموية كهرمون الثايروكسين، كما تحفّز هذه الغدد القلب لإفراز هرمون الإدرينالين عند الشعور بالخوف والقلق، والذي يسبب زيادة في ضربات القلب.
  • ممارسة التمارين الرياضية والأنشطة البدنية الشديدة: فإنّ ممارسة مثل هذه النشاطات كالمشي السريع والركض يحتاج مجهوداً كبيراً يجعل عضلة القلب تنبض بشكلٍ أسرع؛ وذلك لتمكينها من إمداد العضلات بالدم اللازم للمحافظة على سلامتها ونشاطها، ويعتبر هذا التغيير في عدد الضربات مؤقتاً أو عارضاً ويزول عند التوقف عند ممارسة النشاط البدني، ولا يعتبر من الاعتلالات الصحية والواجب معالجتها.
  • العمر: تتأثر عدد ضربات قلب الإنسان بعمره، حيث تختلف عدد ضربات قلب الطفل عن ضربات قلب الشاب، وذلك لأنّ عدد ضربات كل فئة تتناسب مع حجم شرايين الجسم والقلب، ونشاط الدورة الدموية، حيث إنّ عدد الضربات يتناسب تناسباً عكسياً مع عمر الإنسان.


أعراض تسارع ضربات القلب

  • انخفاض معدل ضغط الدم.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ.
  • الشعور بألأم في الرأس وصداع شديد.
  • زيادة كميات التعرّق الطبيعية للجسم.


أعراض بطء ضربات القلب

  • الدوار.
  • ضيف التنفس.
  • التعب والإرهاق.
  • فقدان الوعي.