ضعف النظر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٤ ، ١٤ يونيو ٢٠١٦
ضعف النظر

نعمة البصر

تعد نعمة البصر من النعم العظيمة التي وهبها الله تعالى للإنسان؛ فهي تُعتبر من أكثر الحواس أهميةً والتي تعطينا سُبُل التواصل مع الآخرين والعالم الخارجي، ولذلك يجب على الإنسان أنْ يُحافظ على تِلك النعمة العظيمة وأنْ يبتعد عن كلّ ما يؤذيها.


هُناك الكثير من المشاكل الصحيّة التي قد تُصيب العين والتي يجب علاجها سريعاً وعدم إهمالها، ومن تلك المشاكل مثلاً ضعف البصر والتي يعاني منه الكثير من الأشخاص حول العالم، بل وأصبح كل بيت فيه يعاني من ضعف البصر، لذا سنتحدّث في هذا المقال عن مُشكلة ضعف البصر، وأسبابها وعلاجها، وطرق الوقاية منها.


أسباب الإصابة بضعفِ البصر

  • الوِراثة: تُعتبر من أهم أسبابِ الإصابةِ بضعف البصر باعتبارها تلعب دوراً مهماً في توارث الإصابة من جيلٍ إلى آخر.
  • سوءُ التغذية وعدم الاهتمام بنوعيةِ الطَّعام المُتناول، حيثُ يجبُ الإكثار من تَناول الخضروات والفواكه وخاصّةً التي تحتوي على نسبةٍ مرتفعةٍ من فيتامين أ المهم لصحة العينين ونضارتهما.
  • التقدم في السن: تكثر الإصابة بضعفِ النّظر كلما تَقدم الإنسان في العمر، وخاصّةً بعد بلوغه سن الأربعين، ويعود ذلك إلى أنَّ عدسة العين تُصاب بالتصلُّب وتفقد مرونتها وبالتالي لا تستطيع التركيز على الأشياء القريبة.
  • إرهاقُ العينينِ بشكلٍ مبالغٍ فيه، فمع انتشار الأجهزة الإلكترونية المختلفة، أصبح الإنسان يَقضي مُعظم وقته أمام تلك الأجهزة والتي تُطلق أشعة وموجاتٍ ضارةٍ تُؤثر سلباً على العين وتُعرضها للخُطورة، ومن تلك الأجهزة مثلاً الهواتف والأجهزة اللوحية المُتعددة.
  • النّوم بطريقةٍ خاطئة: يُعد النّوم على البطن أخطر تلك الطرق، حيث إنّها تُعرّض جميعَ أجهزةِ الجسم للخطر بما فيها العينين، فتعرض العين للضغط الشديد، مما قد يؤدي على المدى البعيد إلى فقدانِ البصر، لذلك فقد نهانا الرّسول - عليه السلام - عن النوم على البطن.
  • عدم الاهتمام بنظافة العينين:بحيث تتعرض العين لبعض أنواع الملوثات، ومن ضمنها استخدام العدسات اللاصقة ذات النوعيةِ الرّديئة ومن ثم استخدامها من قبلِ شخصٍ آخر، وعدم الاهتمام بتعقيمها ونظافتها.


الوقاية من الإصابة بضعف البصر

  • الابتعاد عن استخدام الأجهزة الإلكترونية لفتراتٍ طويلة.
  • عدم الاستلقاء عند مشاهدة التلفاز مع مراعاة ترك مسافةٍ جيّدة بين الشخص والتلفاز.
  • العناية بنظافةِ العينين، وعدم تعريضهما لأيّ أنواعٍ من أنواع الملوثات المنتشرة.


أنواع ضعف البصر

طول النظر

هو قدرة المريض على رؤيةِ الأشياء البعيدة بوضوح، ولكن في المقابل تكون الأشياء القريبة غير واضحة وضبابية، ويعود السّبب وراء ذلك إلى ضيقِ العين أو تسطّحِ القرنية وبالتالي عدم السّماح للأشعة المنعكسة من الأشياء القريبة بالتّجمع على شبكيةِ العين كحال العين السليمة، بل تقوم بالتجمع في نقطةٍ وراء الشبكيةِ وبذلك تكون الصورة غير واضحة تماماً وضبابية.


قصر النظر

هو عكس طول النظر تماماً، حيث يستطيع الشخص المُصاب بقصر النظر رؤيةَ الأشياء القريبة منه فقط، ولكنَّ الأشياء البعيدة لا تكون واضحة أبداً، ويعود السبب وراء ذلك إلى طولِ العين أكثر من الطبيعي أو زيادة تحدُّب القرنية، وبالتالي تسقط الأشعة أمام القرنية وليس عليها.


اللابؤية

يسمى أيضاً بالإستجماتيزم، وهو مختلف عن النوعين السابقين حيث تتجمع الأشعة داخل العين في أكثر من نقطة، وبالتالي تبدو الرؤية مشوشة وضبابية دائماً سواءً كانت الأشياء قريبة أم بعيدة.