ضغط الدم عند الحامل وعلاجه

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٦ ، ٤ يوليو ٢٠١٧
ضغط الدم عند الحامل وعلاجه

ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

تعاني بعض السيدات من ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، فبالرغم من أنّ الحامل تحتاج إلى كميات أكبر من الدم لتغذية الجنين لكن يجب ألا يزداد الضغط عن 90/140ملم زئبق (mm Hg) وإلا فإنّها تعد مصابة بارتفاع الضغط، ولهذا الارتفاع الكثير من المضاعفات الخطيرة وقد تهدد حياة السيدة أو حياة الجنين مثل الإصابة بالجلطات، وقد يظهر هذا الارتفاع خلال الجزء الأول من الحمل أو الجزء الأخير منه، وقد يختفي بعد الولادة لكن قد يبقى مع بعض السيدات طول العمر، فما هي أسباب ارتفاع الضغط عند الحامل؟ وما هي مضاعفاته؟ وكيف يمكن علاجه؟


أعراض ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

  • ارتفاع قراءة ميزان الضغط ووجود بروتين فائض في البول.
  • صداع شديد.
  • عدم وضوح الرؤية وقد يصل إلى فقدان البصر بشكل مؤقت أو حساسية مفرطة للضوء.
  • الشعور بآلام في منطقة البطن خاصة إلى الأسفل من الجهة اليمنى من أضلاع القفص الصدري.
  • ارتفاع الوزن بشكل مفاجئ، فقد يزداد كيلوغراماً في الأسبوع.
  • انتفاخ منطقة الوجه واليدين.
  • الغثيان والقيء.
  • كثرة التبول.
  • الدوار.


أسباب ارتفاع الضغط عند الحامل

  • تدفق كميات قليلة وغير كافية من الدم إلى الرحم.
  • إصابة الأوعية الدموية بالأضرار.
  • إصابة جهاز المناعة بالمشاكل.
  • سوء التغذية.


مضاعفات ارتفاع الضغط عند الحامل

في الغالب تلد الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم أطفالاً أصحاء دون مشاكل لكن قد تصاب بعض الحوامل بالمضاعفات الآتية:

  • عدم وصول كميات كافية من الدم إلى المشيمة.
  • انفصال المشيمة الباكر عن الجدار الداخلي للرحم، وقد يؤدي الانفصال الحاد إلى الإصابة بنزيف حاد يهدد حياة الأم والجنين.
  • الإصابة بمتلازمة انحلال الدم، وتزداد مخاطر ارتفاع الضغط في حالات:
    • وجود تاريخ طبي عائلي مصابين بارتفاع الضغط.
    • إصابة الحامل بأمراض مختلفة قبل الحمل مثل السكري أو ضغط الدم المزمن.
    • الحمل الأول.
    • التقدم في العمر فوق سن 35 عاماً.
    • زيادة الوزن.
    • الحمل بعدة أجنة.
    • الإصابة بسكري الحمل.


علاج ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

يحب عدم التسرع بتشخيص إصابة الحامل بارتفاع ضغط الدم لأنّه يجب عمل أكثر من فحص ويتم قياس ضغط الدم أكثر من مرة في حالات وأوضاع مختلفة، وعند التأكد من الإصابة يوصي الطبيب بالولادة إذا كان الحمل في مراحله الأخيرة، أو أصبحت الحامل معرضة للإصابة بانفصال المشيمة أو الصرع وغيرها من المضاعفات الخطيرة، لكن إذا كانت الحامل في المراحل الأولى من الحمل فعليها بالراحة التامة في الفراش لتوفير الوقت الكافي لنمو الجنين، وتناول بعض الأدوية المناسبة التي يصفها الطبيب.