ضوابط الحجاب الشرعي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٧ ، ١١ يوليو ٢٠١٩
ضوابط الحجاب الشرعي

اللباس

يتألّم المرء منّا عندما يشاهد ما أحدثته كثيرٌ من النّساء في حياتنا المعاصرة من المخالفات التي تسيء إلى الأخلاق والعفّة والطّهارة في المجتمع، ومن بين تلك المخالفات عدم التزام عددٍ من النّساء باللّباس الشّرعي الذي ارتضاه الله سبحانه وتعالى لنساء الأمّة وفق ضوابطٍ شرعيّة واضحةٍ لا لبس فيها، فشريعتنا الغرّاء لم تترك جانبًا من جوانب الحياة إلاّ عالجته ووضعت له الحلول المناسبة والضّوابط المحكمة والمنهج القويم، ولا عذر لأحدٍ من المسلمين بعد وضوح الطّريق وضوح الشّمس في كبد السّماء أن يرتكب الزّلل أو الخطأ.


نظرة الإسلام إلى المرأة

إنّ معالجة الشّريعة الإسلاميّة لمسألة حجاب المرأة المسلمة كانت معالجة وافيةً شاملة انطلقت من كون المرأة جوهرة وقيمة عظيمة في المجتمع، وأنّ جسدها ومفاتنها هي ملكها الخاصّ الذي لا ينبغي على أحدٍ من النّاس أن يراها إلاّ من حلّ له ذلك من أخٍ أو زوجٍ أو والد، كما ارتكزت نظرة الإسلام إلى المرأة على أنّ للمرأة تأثيرها الكبير في مجتمعها، وبالتّالي توجّهت كثيرٌ من التّشريعات والتّوجيهات الأخلاقيّة والتّكاليف نحوها للرّقي بأخلاقها حتّى ترتقي أخلاق المجتمع ككل.


ضوابط الحجاب الشّرعي

حدّد العلماء المسلمون الضّوابط الشّرعيّة للباس المرأة المسلمة، ومن هذه الضّوابط نذكر :

  • أن يكون اللباس فضفاضًا، ومعنى أن يكون فضفاضًا أي أن يكون واسعًا لا يصف جسد المرأة المسلمة وصفًا يبيّن مفاتن جسدها وأعضائها كحال كثيرٍ من النّساء في وقتنا الحاضر اللاتي يتنافسن في ارتداء اللّباس الضيّق الذي يصف مفاتنهنّ بصورةٍ فاضحة.
  • أن يكون اللّباس ساترًا لا يشف، ومعنى أن يكون ساترًا أي أن يكون من قماش لا يشف ما وراءه .
  • أن لا يكون زينةٍ في ذاته، ومعنى ذلك أن لا يقصد من هذا اللّباس إظهار الزّينة ولفت الأنظار إليه، وإنّما يكون لباسًا جادًّا ينمّ عن شخصيّة من ترتديه .
  • أن لا يكون اللّباس لباس شهرة، أي لا يقصد من هذا اللّباس الاشتهار بين النّاس .
  • أن يشتمل الحجاب على جميع الأعضاء التي أمرت المرأة بتغطيتها، وهذه الأعضاء تشمل جميع جسد المرأة ما عدا الوجه والكفين وهما العضوان اللذين أحلّ كشفهما.