طرق اختيار الصديق

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٢ ، ١٨ مايو ٢٠١٧
طرق اختيار الصديق

الصداقة

يصعب على الإنسان العيش بمفرده، فبمجرد خروج الإنسان من البيئة الأسرية والمنزل إلى المجتمع والمدرسة يبدأ بالبحث عن أصدقاء وأشخاص مقربين منه بحيث تتطابق صفاتهم معاً، وبالتالي تربطه بهم علاقة قوية تقوم على أساس الثقة والمودة والتعاون فيما بينهم، ويمكن أن تنشأ هذه الصداقة بين شخصين فقط، كما يمكن أن تنشأ بين مجموعة من الأشخاص، وسنعرفكم في هذا المقال على أهم النصائح لاختيار الصديق المثالي والجيد.


طرق اختيار الصديق

  • التعرف على الأصدقاء من خلال الاختلاط في المجتمع والناس، سواءً في المدرسة أو الجامعة أو العمل، بحيث يمكن التعرف على إيجابياتهم وسلبياتهم، وبالتالي اختيار الأصدقاء الذين تتقارب صفاتهم الخلقية والعلمية والإنسانية معه.
  • لا بدّ من توخي الحيطة والحذر في اختيار الأصدقاء وعدم التسرع، بل يجب التعامل مع هذا الموضوع بعقلانية ومنطق.
  • تكوين صداقات مع أشخاص لديهم نفس المهارات أو الهوايات بالإضافة إلى الاهتمامات المتشابهة، مثل: الرسم أو القراءة أو الرياضة.
  • يُعرف الأصدقاء الصالحون من خلال تصرفهم في المواقف الصعبة وفي الأزمات، حيثُ إنّ الظروف الصعبة تُعتبر اختباراً لهم، لأنّ الصديق الحقيقي لا يتخلى عنك في أوقاتك الصعبة.
  • مراقبة كيفية تعامل هؤلاء الأصدقاء مع الآخرين، حيث يمكن تكوين فكرة مختصرة عنهم، فمن يتكلم بالسوء عن الآخرين يتكلم بالسوء عنك، ومن يتعامل مع الآخرين باستعلاء يمكن أن يتعامل معك مستقبلاً بنفس الأسلوب، لذلك لا بدّ من مصادقة من يكون صادقاً معك ومع الآخرين.
  • يجب أن تقوم هذه العلاقة على الحب والاحترام والقبول، ومن أهم شروط استمرار الصداقة الحقيقية هو تقارب الأفكار بين الأصدقاء.
  • يجب اختيار الأصدقاء بنفس المستوى العلمي والفكري، وتجنب مصادقة الجاهلين أخلاقياً وأدبياً وفكرياً.


نصائح لاختيار الصديق

الصديق وقت الضيق، وبالتالي لا بدّ للإنسان من اختيار صديق حقيقي يدعو إلى الخير، ويقف معه في ضيقه وفرحه، وحثّ الدين الإسلامي على اختيار الصديق الصادق والخيّر، فقال تعالى: (الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ) [الزخرف: 64]، كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (عَلَيْكَ بِإِخْوَانِ الصِّدْقِ فَعِشْ فِي أَكْنَافِهِمْ ، فَإِنَّهُمْ زَيْنٌ فِي الرَّخَاءِ ، وَعُدَّةٌ فِي الْبَلاءِ).


دور الأهل في اختيار الأصدقاء

يجب على الأهالي مراقبة أطفالهم لمنعهم من تكوين صداقات مع أصدقاء السوء وغير الصالحين، مع مراعاة توعيتهم وإرشادهم بخصوص هذا الموضوع، فهو مهم للغاية، ولا يجب الاستهانة به؛ لأن صديق السوء يمكن أن يسحب الآخرين إلى طرق مليئة بالفساد، وبالتالي تزيد احتمالية الوقوع في الخطأ.