طرق اختيار العينة

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٢٦ ، ١ سبتمبر ٢٠١٦
طرق اختيار العينة

العيّنة

تعرف عيّنة البحث أنها مجموعة جزئية من المجتمع لها نفس خصائصه الأصلية التي تنتمي إليه، ويكون الغرض منها الحصول على معلومات مرتبطة بالمجتمع عن طريق اختيار عدد من الأشخاص للدراسة يمثلون المجتمع.


خطوات اختيار العيّنة

  • تحديد أهداف البحث: قبل البدء بأي بحث يجب أولاً تحديد الهدف الرئيسي للقيام بعمليّة البحث، وهي خطوة أساسيّة لنجاح كافّة الخطوات، مثال: إذا أردنا دراسة مشكلة التسرب من المدرسة، فيجب أن تمثّل العيّنة هذا القطاع كلّه.
  • تحديد المجتمع الأصلي الذي نختار منه العيّنة: تحديد المجتمع هو أهمّ الخطوات كون أن نتائج الدراسة ستعرض عليه، مثال: طلاب الثانويّة العامّة في مدرسة الحسين، وعليه يتمّ استبعاد أي شخص لا تنطبق عليه هذه الخصائص (طالب ثانويّة عامة، مدرسة الحسين).
  • تحديد خصائص المجتمع: ويتم تحديد خصائص المجتمع بوضع قائمة تضم المتغيرات التي تشملها الدراسة، مثل: العمر، النوع، الحالة الاجتماعيّة، مكان السكن...).
  • تحديد حجم العيّنة: ولحجم العيّنة نوعين: إمّا أن تكون صغيرة لكي يسهل التعامل معها، أو أن تكون كبيرة وهنا يجب الحذر من صعوبة ضبط المتغيّرات لكثرتها.


طرق اختيار العيّنة

  • اختيار العيّنة عشوائياً: أي أن جميع طبقات المجتمع تتاح لها الدخول في العيّنة، وهي الطريقة الأفضل من أجل الحصول على عيّنة ممثلة.
  • اختيار العيّنة طبقياً: هي التي المجموعات الفرعيّة في مجتمع الدراسة في نفس نسبها في المجتمع نفسه، وهي طريقة جيدة لضمان التمثيل المرغوب به للجماعات الفرعيّة.
  • اختيار العيّنة بالفئات أو التجمّعات: يكون اختيار هذه العيّنة بطريقة عشوائيّة وليس باختيار أفراد، وتمتاز هذه العيّنة بدرجة أكثر راحة من العيّنة العشوائيّة، ومن أمثلتها: المدارس، المستشفيات... وهذه العيّنة لا تتطلب وقتاً كبيراً وتكلفتها أقل من العيّنات الأخرى.
  • اختيار العيّنة المنتظمة: الفرق بين هذه العيّنة والعيّنات الأخرى هو أن جميع الأعضاء في المجتمع الأصليّ لا تتاح لهم الفرصة المتساوية للدخول في العيّنة؛ كما ويمكن اعتبارها عيّنة عشوائيّة إذا رتبت قائمة المجتمع الأصليّ عشوائيّاً سواء كانت عمليّة الأنتقاء أو القائمة، وتتسبب هذه العيّنة بتويد الباحث بصورة خاطئة إذا كانت من مجتمع له ظواهر دوريّة على فترات متساوية.


أنواع العيّنات

  • العيّنات الاحتماليّة: وهي العيّنات التي تعتمد على المساواة بين الاحتمالات خلال اختيار الأفراد من المجتمع الأصلي، والعشوائيّة في تحقيق التساوي والتكافؤ بين الأشخاص وهذه هي طريقة الباحث، أيضاً، تعطي الباحث عيّنة لمجتمعها الأصلي بتكلفة أقل، كما وتشترك في تحديد مجتمع الدراسة واختيار عيّنة بحجم يغطي لتمثيل خصائص المجتمع.
  • العيّنات اللاحتماليّة: يضطر الباحث لاستخدام هذا النوع من العيّنات عندما يصبح تحديد مجتمع الدراسة أمراً صعباً لعدّة أسباب منها:

حساسيّة مجتمع الدراسة كدراسة مجتمعات المجرمين، ومهربي المخدرات، كذلك صعوبة تحديد مفردات مجتمع الدراسة كإحصاء سكان قرية ما لا توجد لهم قوائم تضمّ توزيعاتهم، بالإضافة إلى أنّ هدف الدراسة يكون مقتصراً على فئة معيّنة من الأشخاص.