طرق الحد من التلوث الصوتي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١١ ، ١٩ مايو ٢٠١٩
طرق الحد من التلوث الصوتي

الحد من التلوث الصوتي في المصانع

يجب القيام بمجموعة من التدابير للتحكم في الضوضاء وتأثيرها السلبي على الإنسان، وفيما يلي مجموعة من الإجراءات اللازمة للتقليل من تأثير التلوث الصوتي في المصانع:[١]

  • تضمين تدابير الحد من التلوث الصوتي في تصميم المصانع وأماكن العمل بحيث تكون مناسبة لطبيعة عمل المنشأ.
  • شراء معدات جديدة بحيث تكون مصممة لإصدار ضوضاء أقل.
  • تجنب التلامس بين المعادن في المصانع باستخدام مصدات بلاستيكية.
  • الصيانة الدورية للآلات بإصلاح الأجزاء التالفة والدوارة التي تصدر الضوضاء.
  • استخدام مواد تمتص الصوت في الأرضيات، والسُقُف، والجدران لتقليل مستوى الصوت بسبب الصدى.
  • استخدام حواجز ممتصة للصوت بين العمال ومصدر الضوضاء.
  • امتصاص الصدمات الصوتية من خلال المطاط المقاوم للتآكل، أو الغطاء البلاستيكي.
  • الحد من الوقت الذي يقضيه العمال في المناطق الصاخبة، من خلال نقلهم إلى مناطق العمل الهادئة قبل تجاوز مستويات التعرض اليومي للضوضاء.
  • ارتداء واقي السمع الشخصي لتغطية الآذان وحمايتها من التلوث الصوتي.


الحد من التلوث الصوتي في المنازل

يمكن للتلوث الصوتي أن يؤثر سلبًا على صحة الإنسان، حيث يمكن أن يسبب العديد من الأمراض، وفيما يلي بعض النصائح حول كيفية تقليل التلوث الصوتي في أماكن المعيشة:[٢]

  • وضع الأثاث على الجدران المشتركة مع الجيران بين المنازل يمكن أن يقلل من الضوضاء الناتجة من الجيران.
  • استخدام السجاد والستائر في المنزل لامتصاص الصوت القادم من الخارج.
  • استبدال الأصوات المزعجة بأصوات هادئة تقلل من الضوضاء، باستخدام بعض التطبيقات التي تصدر أصوات هادئة كصوت أمواج المحيط، أو الاستعانة بالمناطر الطبيعية في المنزل؛ مثل النوافير التي تخفف من الآثار الناتجة من التلوث الصوتي.
  • استخدام سدادات الأذن يساعد بشكل كبير في تقليل مقدار الضوضاء في المحيط.
  • اختيار المنازل عند شرائها في أحياء تمتاز بالهدوء وبعيدة عن مصادر التلوث الصوتي.


الحد من التلوث الصوتي في المدارس

يجب توفير بيئة تعليمية جيدة للطلاب والمعلمين في المدارس، التي غالباً ما تمتاز بوجود نسبة كبيرة من الضوضاء في فصولها الدراسية والتي تؤثر سلباً على عملية التعلم والتركيز، وفيما يلي بعض الإجراءات التي يمكن اتباعها للتقليل من أثر التلوث الصوتي في المدارس:[٣]

  • استخدام المنتجات التي تقلل من الضوضاء عند بناء المدارس أو تجديدها مثل؛ الدهانات والأثاث وبعض العناصر التي يتم وضعها في السقف والتي تمتص الصوت في الفصل الدراسي.
  • الاهتمام بزراعة النباتات التي تلعب دوراً مهماً في امتصاص الصوت وبالتالي التقليل من الضوضاء.
  • تخصيص ميزانية خاصة للتقليل من التلوث في المدارس عند تجديدها.
  • نشر الوعي بين الطلاب حول خطر الضوضاء وتأثيرها على صحتهم.


طرق أخرى للحد من التلوث الصوتي

يمكن للأفراد والحكومات التعاون للتقليل من آثار التلوث الصوتي في المجتمعات، وفيما يلي بعض الإجراءات التي يمكنهم القيام بها لتحقيق ذلك:[٤]

  • التشجيع على بناء الغرف العازلة للصوت في المنازل والمصانع.
  • إنشاء المطارات، ومحطات الحافلات والنقل، ومحطات السكك الحديدية، والمصانع في أماكن بعيدة عن الأحياء السكنية.
  • التحقق من سوء استخدام مكبرات الصوت في الحفلات الخارجية، والإعلانات العامة، واتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة بحق المخالفين.
  • المحافظة على الهدوء في المناطق المجاورة للمدارس، والجامعات، والمستشفيات.
  • زراعة الأشجار على طول الطرق في الأحياء السكنية والتي من شأنها امتصاص الصوت وتقليل الضوضاء.


المراجع

  1. "Noise control measures", www.worksafe.qld.gov.au,9-10-2018، Retrieved 2-4-2019. Edited.
  2. Athena Chan (6-1-2017), "How To Reduce Noise Pollution At Home"، www.techtimes.com, Retrieved 2-4-2019. Edited.
  3. NIELS SKOVMAND (17-5-2017), "4 tips and tricks to reduce noise in classrooms"، www.soundear.com, Retrieved 2-4-2019. Edited.
  4. "your cool facts and tips on noise pollution", www.eschooltoday.com, Retrieved 2-4-2019. Edited.