طرق الزراعة العضوية

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٥ ، ١٣ أبريل ٢٠١٧
طرق الزراعة العضوية

الزراعة العضوية

تُعرف الزراعة العضوية بأنّها أسلوب زراعي ممنهج يشمل عدداً من المبادئ والأسس في طبيعته، فيضم إدارة الإنتاج ويعزز سلامة العظام الإيكولوجي، ويسلط الضوء على النشاط البيولوجي في التربة، ويأتي ذلك كله في استخدام أساليب الإدارة لعدد من المدخلات غير الزراعية مع إيلاء الظروف الإقليمية اهتماماً كبيراً.


تُعرف الزراعة العضوية أيضاً بأنّها نظام زراعي يعتمد على عدد من الأسس العامة للإنتاج الزراعي ويمنع استخدام الأسمدة الكيميائية المصنعة؛ لما لها من تأثير سلبي وخطير في حياة الإنسان والحيوان والبيئة.


إنّ هذا النوع من الزراعة لا بد أن يخضع للرقابة الصارمة من قبل نظام توجيهي وتفيش ممنهج وفقاً لمجموعة من القواعد والأسس التي وضعت خصيصاً لتوضيح الكيفية التي يتم بها الإنتاج الزراعي العضوي؛ وبالتالي ليحقق الهدف المراد منه بالإيفاء بمتطلبات المستهلك بغذاء آمن تماماً يخلو من متبقيات العناصر الضارة بصحة الإنسان.


أهداف الزراعة العضوية

  • خلق منتج غذائي آمن يتسم بالقيمة الغذائية العالية بكميات تكفي المستهلكين.
  • مماشاة الأبعاد الاجتماعية والبيئية والحرص على الحفاظ لى تفاعلها الإيجابي مع مختلف الأنظمة الطبيعية.
  • الإبقاء على خصوبة التربة والحفاظ عليها.
  • الحث على تنشيط النظام الحيوي في العملية الزراعية والتشجيع عليه.
  • ضرورة استعمال المصادر الطبيعية المتجددة في الزراعة العضوية.
  • تحفيز الإنتاج الزراعي وتنشيطه من خلال نظام مُتجانس خاص بالمزرعة فيما يتعلق بالمخلفات العضوية والعناصر الغذائية.
  • الحرص على إيجاد علاقة متوازنة بين الإنتاج الزراعي والحيواني.
  • تفادي كافة أنواع التلوث بأقصى ما يمكن.
  • الحرص على استخدام المياه ومصادرها بآمان وطرق صحية بحتة للحفاظ على حياة الأحياء فيها.


طرق الزراعة العضوية

الزراعة العضوية بالاعتماد على الكمبوست

يلجأ المُزارع إلى انتهاج هذا السلوب من الزراعة العضوية؛ نظراً لاحتواء الكمبوست على نسب عالية من المواد العضوية الناتجة عن تحلل الكائنات الحية بفعل البكتيريا والكائنات الحية الدقيقة؛ ويعتبر هذا الأسلوب محفزاً للحصول على منتجات زراعية ذات جودة عالية، مع الاحتفاظ بكافة الموارد الطبيعية كخصوبة التربة ونقاء المياه، والحفاظ أيضاً على التنوع البيولوجي.


الزراعة العضوية بنظام تدوير المحاصيل

هي أسلوب زراعي يتمثل بإخضاع المحاصيل للتناوب في الزراعة على قطعة أرض، ويعد هذا الأسلوب من أكثر الأساليب أهمية في رفع مستويات الإنتاج وزيادة خصوبة التربة، ويشير معناه إلى زراعة الأرض الزراعية بعدة محاصيل مختلفة خلال عام واحد.


الزراعة بالاعتماد على السماد الأخضر

هو أسلوب زراعي يعتمد على زراعة نوع معين من النباتات ليصار إلى حرثها في قلب الأرض فيما بعد؛ ويعود السبب في ذلك إلى إمداد التربة بالعناصر الغذائية ورفع مستوى خصوبتها، ومن الممكن الاعتماد على عملية تثبيت النيتروجين في التربة.