طرق الوقاية من الإجهاض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٨ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٧
طرق الوقاية من الإجهاض

الإجهاض

الإجهاض هو عبارة عن انتهاء الحمل بموت الجنين، وهو يُمكن أن يحدث بشكل تلقائي بسبب تعرض الحامل لمجموعة من مضاعفات وتعب الحمل فيسمى الإجهاض التلقائي، بينما يُسمى الإجهاض الضروري للحفاظ على صحة الأم وحمايتها من خطر الموت بالإجهاض العلاجي، أمَّا الإجهاض الاختياري فهو أن تخلص الحامل بالتخلص من جنينها لأي سبب دون الأسباب سابقة الذكر.


أسباب الإجهاض

للإجهاض أسباب كثيرة أهمها استخدام الأعشاب والأدوات الحادة وتعرض الحامل للصدمات الجسدية والضرب المبرح، أو الإجهاض بعملية جراحية، أو بسبب ضعف جسد الحامل، وتبقى مسألة شرعية الإجهاض ومدى قبوله أو عدمه قضية مختلف فيها من بلد لآخر، لذلك أصدرت بعض البلدان لوائح قانونية تمنع منعاً باتاً الإجهاض إلا في الضرورات القصوى، لكنّه محرم شرعاً في الإسلام إلا إذا قرر الطبيب أنّ بقاء الجنين يعرّض حياة الحامل للخطر المميت، لذا يجوز حينها الإجهاض قبل 120 يوماً من علوقه، وأصدرت مجموعة من القوانين المتعلقة بالوقاية من الإجهاض أهمها ما يأتي:


طرق لمنع الإجهاض

  • تناول الحامل نظام غذائي صحي ومتوازن، وممارسة التمارين الرياضية بشكلٍ منتظم ومستمر حتى يعتاد الطفل على الحركة والانحناءات ويحمل المدى الكامل بدون أن يتعرض للضرر أو الأذى.
  • الابتعاد عن التدخين أو المناطق التي يدخن فيها الناس الآخرين، والامتناع عن شرب الكحول وتعاطي المخدرات والمواد المحتوية على كميات كبيرة من الكافيين.
  • ضرورة الذهاب إلى الطبيب عند الشعور بالارهاق والتعب الشديدين.
  • استشارة الطبيب عن أي مكملات غذائية تتناولها الحامل لأنّها قد تكون غير متأكدة من مكوّناتها.
  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة أو القيام بأنشطة تضغط على منطقة البطن وتُسبب آلاماً ومضاعفات لها.
  • تجنب زيادة الوزن أو فقدانه بصورة أكثر من معدله الطبيعي.
  • تناول الحامل كمية كافية من حمض الفوليك يومياً.
  • الابتعاد عن الأشخاص الذين يعانون من الأمراض خاصة إذا كانت معدية.


معلومات عن الأجهاض

  • بعض حالات الإجهاض لا يُمكن منعها مهما حاول الوالدين الحفاظ على سلامة وصحة الجنين، وسبب ذلك أنّ هناك أنواع تحدث ضرر على الكروموسومات أو الخلايا إذا استمر الحمل.
  • بعد الإجهاض يشعر الوالدين بصعوبة الحمل مرة أخرى، لذلك من المهم أن تأخذ الأم قدراً كافٍ من الراحة بعد الإجهاض حتى تعود الدورة الشهرية إلى وضعها الطبيعي وتتمكن المرأة من بقائها في أحسن حال.
  • من الممكن أن يكون عمر الأم من أهم العوامل المؤدية إلى الإجهاض لأنّ احتمالية الإجهاض تزداد بتقدم العمر.