متى ينتهي خطر الإجهاض

متى ينتهي خطر الإجهاض

متى ينتهي خطر الاجهاض

للإجابة على سؤال متى ينتهي خطر الإجهاض، يجدر العلم أولًا أن الإجهاض (بالإنجليزية: Miscarriage) يُعبّر عن الفقدان المبكر للجنين قبل الأسبوع 20 من الحمل، والذي غالبًا ما يحدث في الأشهر الثلاثة الأولى،[١] وبحسب دراسة نشرت في الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد (بالإنجليزية: American College of Obstetricians and Gynecologists) عام 2018 م فإنّ 80% من حالات الإجهاض تحدث في الفترة الممتدة ما بين الأسبوعين 0-13 من الحمل،[٢][٣] ثم تبدأ هذه النسبة بالتضاؤل مع تقدّم الحمل وبعد الكشف عن نبض قلب الجنين بواسطة الموجات فوق الصوتية (بالإنجليزيّة: Ultrasound) أو ما يعرف بالسونار، بحيث تكون أقل من 1% بين الأسبوعين 13-20 حسب الدراسة المنشورة في المجلة الأمريكية لعلم الأوبئة (بالإنجليزية: American Journal of Epidemiology) عام 2013 م.[٢][٤]


عوامل تزيد من خطر الاجهاض

يختلف خطر الإجهاض بين النساء بناءً على العديد من العوامل المختلفة، نذكر منها ما يأتي:[٥][٢]

  • العمر: على الرغم من أنّ بعض النساء تتمتع بحمل صحي في الأربعينيات والخمسينيات من العمر، إلّا أنّ خطر الإجهاض يزداد مع زيادة العمر، إذ يكون خطر الإجهاض أكبر لدى النساء بعمر35 عامًا فما فوق من النساء الأصغر سنًا، بحيث تكون نسبة الإجهاض 20% في حالة الحمل في عمر 35 عامًا أو أكثر، وتصل النسبة إلى الضعف في عمر الأربعين حيث تكون 40%، بينما تكون النسبة مرتفعة جدًا بما يوازي 80% عند سن ال45.
  • حالات الإجهاض السابقة: يزداد خطر الإجهاض لدى النساء اللواتي تعرضن لإجهاضين متتاليين أو أكثر.
  • مشاكل الرحم وعنق الرحم: حيث تسبب تشوهات الرحم وقصور عنق الرحم (بالإنجليزية: Incompetent cervix) إلى زيادة خطر الإجهاض.
  • اختبارات ما قبل الولادة الغازية: (بالإنجليزية: Invasive prenatal tests) مثل أخذ عينة من الزغابات المشيمية (بالإنجليزية: Chorionic villus sampling) وبزل السلى (بالإنجليزية: Amniocentesis)، حيث تحمل خطرًا طفيفًا للإجهاض.
  • الأمراض المزمنة: يكون خطر الإجهاض أكبر لدى النساء المصابات بمرض مزمن؛ كالإصابة بمرض السكري غير المتحكم به.
  • التدخين والكحول والمخدرات: إنّ خطر الإجهاض لدى النساء المدخنات يفوق الخطر لدى النساء غير المدخنات، كذلك الحال عند الشرب المفرط للكحوليات وتعاطي المخدرات.
  • الوزن: حيث يرتبط الوزن المفرط وكذلك نقص الوزن المفرط بزيادة خطر الإجهاض.


كيفية الوقاية من الاجهاض

يساعد الحفاظ على الصحة العامة بأفضل حالاتها الممكنة قبل محاولة حدوث الحمل على رفع فرصة نجاح الحمل، ويمكن ذلك من خلال ما يأتي:[٦]

  • علاج الأمراض الكامنة التي قد تسبب حدوث الإجهاض.
  • تناول نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • الامتناع عن التدخين والكحول والمخدرات.
  • تقليل الكافيين.
  • تجنب الإصابة بالعدوى.


هل يمكن أن أحمل بعد تعرضي للإجهاض؟

لا يعني الإجهاض بالضرورة وجود مشكلة في الخصوبة أو العقم، فمعظم النساء اللاتي تعرضن للإجهاض يحدث لديهن الحمل الناجح لاحقًا بنسبة تصل إلى 87%، أما بالنسبة للنساء اللواتي يتعرضن للإجهاض المتكرر ثلاث مرات فأكثر فتتراوح نسبتهن ما يقارب 1%، وعادةً يحدث الإجهاض نظرًا لوجود مشكلة غير طبيعية في الحمل، لذا فلا يمكن منع حدوث الإجهاض غالبًا، كما قد يرتبط باستجابة مناعة الجسم الذاتية (بالإنجليزية:Autoimmune response).[٧]


المراجع

  1. Rena Goldman (3/10/2018), "A Breakdown of Miscarriage Rates by Week", www.healthline.com, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Zawn Villines (12/1/2020), "What are the miscarriage rates by week?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  3. "Early Pregnancy Loss", www.acog.org, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  4. Sudeshna Mukherjee, Digna R. Velez Edwards, Donna D. Baird and others (4/4/2013) ,"Risk of Miscarriage Among Black Women and White Women in a US Prospective Cohort Study", academic.oup.com, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  5. "Miscarriage", www.mayoclinic.org, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  6. "Miscarriage", www.webmd.com, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  7. (07/22/2019), "Miscarriage", my.clevelandclinic.org, Retrieved 11/5/2021. Edited.
242 مشاهدة
للأعلى للأسفل