طرق الوقاية من نزلات البرد

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٢٠ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٨
طرق الوقاية من نزلات البرد

نزلات البرد

يُعدّ الزكام المعروف أيضاً بنزلات البرد (بالإنجليزية: Common cold) أكثر الأمراض المعدية شيوعاً حول العالم، وفي الحقيقة يوجد أكثر من 200 نوع من الفيروسات التي قد تُسبّب الإصابة بنزلات البرد، وأكثرها شيوعاً الفيروس التاجيّ (بالإنجليزية: Coronavirus)، والفيروس الأنفيّ (بالإنجليزية: Rhinovirus)، ونظراً لكثرة عدد هذه الفيروسات؛ فإنّ جسم الإنسان لا يستطيع تشكيل مناعة قوية ضدها، ممّا يؤدي إلى الإصابة بالزكام عدّة مرات في السنة، وغالباً ما تتمثل علامات الإصابة بالزكام الأوليّة بالمعاناة من التهاب الحلق، وسيلان الأنف، وتجدر الإشارة إلى أنّ معظم حالات الإصابة بالزكام تزول خلال 7-10 أيام من الإصابة بالمرض، أمّا بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أحد الأمراض المزمنة مثل مرض الربو، أو أحد أمراض الجهاز التنفسيّ الأخرى، أو الذين يُعانون من ضعف الجهاز المناعيّ؛ فيرتفع لديهم خطر حدوث المضاعفات الصحيّة مثل التهاب القصبات الحاد، والالتهاب الرئويّ المعروف أيضاً بذات الرئة (بالإنجليزية: Pneumonia).[١][٢]


الوقاية من نزلات البرد

في الحقيقة لم يتمّ إلى الآن تطوير لقاح فعّال للوقاية من الإصابة بنزلات البرد، ولكن هناك عدد من الطرق والنصائح التي يمكن اتّباعها للمساعدة على الوقاية من الإصابة بنزلة البرد، وفيما يأتي بيان لبعض منها:[٣]

  • الحرص على اتّباع نظام حياة صحيّ: حيث يجب الحرص على الحصول على عدد ساعات كافية من النوم، وتناول الأكل الصحيّ، وممارسة التمارين الرياضيّة، والسيطرة على التوتّر، فهذا من شأنه أن يساعد على خفض نسبة الإصابة بالزكام.
  • تجنّب مشاركة الأواني: إذ يجب الحرص على تجنّب مشاركة أكواب الشراب وأواني الطعام المختلفة مع المصابين بالعدوى، كما يجدر تجنّب الاتصال المباشر مع الأشخاص المصابين بالمرض لمنع انتقال العدوى.
  • اختيار مركز رعاية الأطفال بعناية: حيث يجدر في حال الرغبة بتسجيل الطفل في أحد مراكز رعاية الأطفال الحرص على اختيار المراكز التي تقوم باتّباع تعليمات النظافة الصحيّة، واتّباع سياسات واضحة حول ضرورة بقاء الأطفال الذين يعانون من أحد الأمراض في المنزل حتى الشفاء من المرض لمنع نقل العدوى إلى الأطفال الآخرين.
  • الحرص على غسل اليدين: إذ يجب الحرص على غسل اليدين بعناية واستخدام الماء والصابون، وفي حال عدم توفّر الماء والصابون يمكن اللجوء إلى استخدام المعقمات التي تحتوي على الكحول، كما يجب الحرص على تعليم الأطفال أهميّة غسل اليدين.
  • تعقيم الأسطح والأمتعة: حيث يجب تعقيم أسطح الحمّام والمطبخ بشكلٍ دائم، وغسل ألعاب الأطفال بشكلٍ دوريّ خصوصاً في حال إصابة أحد أفراد العائلة بالمرض.
  • تغطية الفم عند السعال والعطاس: إذ يجب الحرص على تغطية الفم عند السعال أو العطاس باستخدام المناديل والتخلّص منها مباشرة، ثمّ غسل اليدين بشكلٍ جيد، كما تجدر الإشارة إلى ضرورة تعليم الأطفال تغطية الفم عند السعال، أو العطاس.


علاج نزلات البرد

العلاجات الدوائية

في الحقيقة لا توجد أدوية يمكن استخدامها لعلاج نزلة البرد ولكن هناك بعض الخيارات الدوائية التي تساعد على تخفيف الأعراض المصاحبة للمرض أو التخلّص منها، كما تجدر الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب المختص حول إمكانية استخدام هذه الخيارات العلاجية لدى الأطفال، وذلك لاحتمالية تسببها بظهور بعض المضاعفات الصحيّة والآثار الجانبيّة، كما يجدر بالأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في ضغط الدم استشارة الطبيب حول إمكانيّة استخدام أدوية نزلات البرد، فمنها ما يمكن أن يُسبّب تضيّقاً في الأوعية الدمويّة، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة ضغط الدم.[٤]


ومن العلاجات الدوائية التي تُستخدم في حال الإصابة بنزلة البرد مسكنات الآلام (بالإنجليزية: Pain relievers)، ومضادّات الاحتقان (بالإنجليزية: Decongestants)، ومضادات الهستامين (بالإنجليزية: Antihistamine)، وقد تصاحب هذه الأدوية مجموعة من الآثار الجانبيّة، ومنها ما يأتي:[٤]


العلاجات المنزلية

هناك العديد من النصائح والطرق المنزليّة التي يمكن اتّباعها للمساعدة على التخلّص من مشكلة الزكام، ومنها ما يأتي:[٥]

  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة: إذ يجب الحرص على البقاء في المنزل قدر المستطاع وتجنّب الذهاب إلى العمل أو المدرسة خلال فترة الإصابة بالمرض، وذلك للحصول على الراحة اللازمة التي تساعد على التخلّص من الأعراض المصاحبة للمرض، وتجنّب نقل العدوى إلى الآخرين.
  • تناول كميّات كافية من السوائل: فلتجنّب التعرّض للجفاف يجب الحرص على تناول كميّات كافية من السوائل مثل الماء، والعصائر، وتناول السوائل الدافئة مثل حساء الدجاج؛ حيثُ إنّه يساعد على التخلّص من احتقان الأنف المصاحب للزكام، وتجدر الإشارة إلى ضرورة تجنّب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين والمشروبات الكحوليّة لما قد تُسبّبه من الإصابة بالجفاف.
  • تعديل درجة حرارة ورطوبة الغرفة: إذ يجب الحرص على المحافظة على رطوبة الغرفة من خلال استخدام أحد أجهزة الترطيب المنزليّة، لما لها من تأثير فعّال في تخفيف السعال، والاحتقان المصاحب للزكام، كما يجب الحرص على المحافظة على دفء الغرفة ولكن مع تجنّب درجات الحرارة العالية.
  • تهدئة الحلق: إذ يمكن المساعدة على تهدئة التهاب الحلق من خلال الغرغرة بالماء والملح، ويمكن ذلك من خلال إضافة نصف ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء الدافئ.
  • استخدام قطرات المحلول الملحيّ: حيث يمكن من خلال استخدام قطرات المحلول الملحيّ المساعدة على تخفيف احتقان الأنف، وتجدر الإشارة إلى إمكانيّة استخدام هذه المحاليل لدى الأطفال أيضاً.


فيديو عن ماهية نزلات البرد

لمعرفة ما هي نزلات البرد يمكن مشاهدة الفيديو.


المراجع

  1. Michael Paddock (20-12-2017), "All about the common cold"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-10-2018. Edited.
  2. "Common Colds: Protect Yourself and Others", www.cdc.gov,12-2-2018، Retrieved 22-10-2018. Edited.
  3. "Common cold Symptoms & causes", www.mayoclinic.org,8-8-2017، Retrieved 22-10-2018. Edited.
  4. ^ أ ب Kimberly Holland, "Everything You Need to Know About the Common Cold"، www.healthline.com, Retrieved 22-10-2018. Edited.
  5. "Common cold Diagnosis & treatment", www.mayoclinic.org,8-8-2017، Retrieved 22-10-2018. Edited.