طرق انتقال فيروس الكبد C

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٠ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٧
طرق انتقال فيروس الكبد C

فيروس الكبد C

فيروس الكبد C هو مرض معدٍ يسببه نوع من الفيروسات الموجودة في الدم، ويسمى أحياناً HCV أو التهاب الكبد فيروس C ، ويعتبر هذا الفيروس من أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث أضرار خطيرة في الكبد، مثل: تليف الكبد أو تشمع الكبد، وتتطور هذه الأضرار إلى فشل كبدي أو إلى سرطان الكبد، وعند حدوث هذه الأضرار يصبح التطعيم غير مجدٍ،، و لكن يمكن أن يتم علاج المرض بواسطة أدوية أخرى، وينقسم التهاب الكبد الفيروسي Cإلى التهاب الكبد الفيروسي السي والحاد، وفي هذا النوع يستطيع الجسم التخلص من الفيروس بنفسه دون الحاجة إلى العلاج خلال ستة شهور، والتهاب الكبد الفيروسي المزمن وهو الذي يؤدي بعد عدة سنوات إلى اصابة الكبد بالتليف.


أعراض التهاب فيروس الكبد C

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • فقدان الشهية للطعام، وحدوث القيء والغثيان بشكل مستمر.
  • ألم شديد في القسم العلوي الأيمن من البطن نتيجة انتفاخ الكبد وتضخمه.
  • الشعور المستمر بالتعب والإرهاق.
  • اصفرار الوجه والجلد، واصفرار الجزء الأبيض في العين.
  • حدوث ألم مستمر في العضلات.
  • يصبح لون البول غامقاً ومركزاً، كما أن لون البراز يميل إلى اللون الرمادي.


طرق انتقال فيروس الكبد C

  • ملامسة غائط شخص مصاب بالفيروس حتى ولو كان مصاب بفيروس التهاب الكبد من نوع A.
  • تناول الخضار والفواكه الملوثة بمياه المجاري وخاصة الفواكه البحرية.
  • الاتصال الجنسي بين شخصين أحدهما مصاب بالفيروس.
  • الرضاعة إذ ينتقل الفيروس عن طريق حليب الأم.
  • نقل دم مصاب بالفيروس إلى شخص آخر سليم.
  • الإصابة بعدوى جرثومية قادرة على التسبب بالتهاب الكبد الفيروسي.
  • شرب الكحول بشكل مفرط.
  • استخدام الأدوات الحادة التي يستخدمها الشخص المصاب مثل شفرات الحلاقة.
  • استخدام إبر الحقن الملوثة بدم مريض مصاب وخاصة بين متعاطي المخدرات.
  • تناول علاج دوائي، إذ يوجد مجموعة من الأدوية العروفة بقدرتها على التسبب بالتهاب الكبد الفيروسي.


طرق للوقاية من التهاب فيروس الكبد C

  • التطعيم حيث يشكل التطعيم ضدد المرض طريقة تقي من الإصابة به.
  • تغير الإبر بين المرضى وخاصة في المستشفيات.
  • فحص المتبرعين بالدم والتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس.
  • التوعية الصحية بين الناس، وعلاج إساءة استخدام العقاقير للحد من مخاطر انتقال وانتشار التهاب الكبد، وخاصة لدى متعاطي المخدرات.
  • استخدام العلاجات الدوائية عن طريق الفم، وذلك في الدول التي لا يوجد بها مؤونة كافية من الحقن المعقمة.
  • الالتزام بالاحتياطات العالمية من الأدوات الصحية داخل مرافق الرعاية الصحية.